شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← البرلمان السوداني يدعو الى إصدار تشريع رادع لمكافحة جريمة الاتجار بالبشر
2013-12-04 عدوليس

البرلمان السوداني يدعو الى إصدار تشريع رادع لمكافحة جريمة الاتجار بالبشر

المصدر: وكالات- حذر نواب ولايات الشرق بالمجلس الوطني من فتنة قبلية يتسبب فيها العاملين في الإتجاربالبشر وكشفوا عن شبكات منظمة تعمل فيها وشددو على ضرورة تطبيق عقوبة الإعدام على مرتكبيها .

فيما أجمع نواب الشرق بأن الإتجاراصبح ظاهرة تهدد الشرق ووصفوها بأنها لا علاقة لها بالآدمية، وقال البرلماني حسب الله صالح حسب الله ( ديل بهربو البشر للخارج وبيقطعوهم اسبيرات )، منوها الى الخاطفين أولاد قبائل والمخطوفين أولاد قبائل وربما أدت الى نشوب فتنة قبلية في الشرق بسبب أخذ (التار) مشدداً على ضرورة سن تشريعات رادعة وفرض هيبة الدولة، مشيراً الى ازدياد معدلات الأتجارخلال الأيام الأخيرة .
أجاز المجلس الوطني في جلسته اليوم برئاسة الأستاذ هجو قسم السيد نائب رئيس المجلس التقرير المشترك للجنتى التشريع والعدل وحقوق الإنسان والعلاقات الخارجية والأمن حول قانون مكافحة الاتجار بالبشر لسنة 2013م في مرحلة السمات العامة.
وجاء مشروع القانون في (5) فصول شملت 33 مادة ، وتناول الفصل الثالث منه الجرائم والعقوبات وراعي المشروع حصر كل الوقائع التي تشكل فعلاً جنائيا مراعيا خطورة الفعل وتشديد العقوبة عليه . وأكدت اللجنتان على أهمية إصدار تشريع قومي رادع ويحمي المواطن السوداني من الوقوع في براثن جريمة الاتجار بالبشر خاصة النساء والأطفال والمسنين مشيرين لإلتزام السودان بالمواثيق الدولية التي صادق عليها في مجال حقوق الإنسان والجريمة المنظمة عبر الأوطان.
من جانبهم أكد أعضاء المجلس أن ظاهرة الاتجار بالبشر دخيلة على المجتمع السودانى داعين لأهمية أن تكون العقوبة صارمة أقلاها الإعدام مشيدين بالقانون مؤكدين أنه معبر عن حقوق الإنسان.
من جهته قال الأستاذ الفاضل حاج سليمان رئيس لجنة التشريع أن المشروع يهدف لمواجهة الجريمة خاصة وأن السودان ميدان لممارسة الجريمة لما له من مساحة شاسعة وموقع جغرافي مشددا على ضرورة ايلاء هذا القانون قدرا أكبر والتشديد على العقوبة لمرتكبيها.

إخترنا لكم

في إجواء الذكرى (٥٦) لثورة اكتوبر : هل من آفاق لاستعادة مبدئية وحميمية الروابط النضالية مع مطالب الارتريين؟. بقلم/ عثمان صالح.

كل اطلالة لاكتوبر من كل عام لها طعم خاص مرتبط بذكرى أحدى التحولات الكبيرة وألايام المشرقة التي شهدتها المنطقة – ذكرى الثورة الشعبية السودانية في 21/10/١٩٦٤م ضد حكم العسكر بقيادة الجنرال إبراهيم عبود . والسودانيون هم اهل سبق وخبرة في هذه التحولات الكبيرة عربيا إذ تعتبر ثورة اكتوبر في الواقع اول ثورة عربية شعبية تطيح بنظام عسكري مستبد . وان كانت ثورة اكتوبر بشكل أساسي تعبيرا عن رفض الشعب السوداني للسلطة الدكتاتورية وطغمة العسكر التي هيمنت على البلاد وأنهت الحياة الديمقراطية.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.