شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← البرلمان السوداني : عقوبة الاتجار بالبشر تتراوح بين السجن والإعدام
2013-12-16 عدوليس

البرلمان السوداني : عقوبة الاتجار بالبشر تتراوح بين السجن والإعدام

عدوليس:صحف سودانية - ذكر وزير الدولة بوزارة العمل السودانية في تصريحات له بالبرلمان أن عقوبة من تثبت إدانته في جريمة الاتجار بالبشر تتراوح بين السجن (3) سنوات إلى (20) سنة وفي حالة وفاة الضحية تطبق عقوبة الإعدام على الجناة.

وقد بدأت لجنة التشريع والعدل بالبرلمان السوداني أمس الأحد التدول مع الجهات المعنية لدراسة قانون لمكافحة الإتجار بالبشر.
وكان رئيس لجنة الأمن والدفاع والعلاقات الخارجية المستقيل محمد الحسن الأمين قد ذكر في وقت سابق أن عقوبة الاتجار بالبشر لن تشمل الإعدام تماشياً مع القوانين الدولية التي تمنع عقوبة الإعدام .
ومن جهتهم طالب أعضاء برلمانيون من شرق السودان - المتضرر من الجريمة - بتشديد العقوبات على المتورطين في الاتجار بالبشر لتصل إلى الإعدام.
من جهته قال د. حسين كرشوم عضو المجموعة الوطنية لحقوق الإنسان إن قانون مكافحة الإتجار بالبشر الذي أجازه مجلس الوزراء مؤخراً يتوافق مع نصوص الاتفاقية الدولية التي صادق السودان عليها والتي تحرم وتجرم هذه الظاهرة وأشار إلى أن هنالك (16) حق يجب أن توفرها الدولة للمجني عليهم. ودعا إلى ضرورة إعداد التدابير اللازمة للحد من هذه الجريمة مبيناً أن موافقة الضحية في هذه الجريمة على التعامل مع الجناة لا يعفي الجناة من العقوبة حسب القانون مؤكداً أن الاتجار بالبشر أصبح جريمة عالمية وواسعة الانتشار.

إخترنا لكم

القرن الافريقي ما بعد الثالث من نوفمبر ! بقلم / صالح م. تيدروس

قبل نحو عامين وتحديدا في الثامن من يوليو 2018 وصل رئيس الوزراء الاثيوبي ابي احمد الى العاصمة الاريترية أسمرا ليجد استقبالا رسميا وشعبيا وليٌنهي بذلك حقبة دامت زهاء عشرين عاما من الحرب والتوتر بين البلدين الجارين امتدت آثارها الى عموم منطقة القرن الافريقي. ومنذ ذلك التاريخ وعلى امتداد عامين تبادل الطرفان الزيارات وازيلت الحواجز في المعابر الحدودية وافتتحت السفارات ووقعت الاتفاقيات وتفاءل الكثيرون بهذه التطورات على امل ان تفضي الى حلحلة مشاكل المنطقة عموما. كان الحدث مفاجئا لمن لا يعلم بتفاصيل اللقاءات التي جرت في الغرف المغلقة ولم يتابع مجريات الأمور سواء على المستوى الإقليمي او الدولي. كثيرون هم من صفقوا لأبي احمد بحكم انه صاحب المبادرة ورسول السلام الذي بدأ خطواته الأولى


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.