شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← الديمقراطي ينتقد تجربة الشباب ويشيد بالمجلس
2014-01-04 عدوليس

الديمقراطي ينتقد تجربة الشباب ويشيد بالمجلس

إنتقد الحزب الديمقراطي الإريتري بشدة ما أسماه بتكوين تنظيمات على أسس عمرية وفئوية في إشارة لما سُمي بإتحاد شباب الإنقاذ الوطني الذي ترعاه إثيوبيا ويشهد خلافات وتجاذبات وإتهامات بين مكوناته . وقال الحزب في بيان أصدره في ختام إجتماعات المجلس المركزي ( قيادة تشريعية ) والذي عقد خلال الفترة من 21 إلى 28 ديسمبر الماضي .

(ان التنظيمات السياسية تبنى على أساس فكري لا على الفئوية العمرية، فإننا نبدي قلقنا من تأسيس التنظيمات على أساس فئات عمرية، تفاديا لما قد تحدثه من إشكاليات. وهذا لما لدينا من قناعة راسخة على أهمية تفانيهم ، وتقديمهم للتضحيات في مسيرة النضال الجاري.) حسب منطوق البيان .
وفيما يتعلق بأوضاع المعارضة الإريترية أعترف الحزب صراحة بقلة فعاليها ومحدودية إنجازاتها خلال العقد الماضي ودعا في البيان الذي تلقت عدوليس نسخة منه (لم شمل كل التجمعات المعارضة التي بدأت تظهر حول العالم حديثها وقديمها في وعاء جامع، حتى لا تكون بلا ضابط، وذلك من أجل المساهمة بدورنا في دفع مسيرة النضال .
هذا وقد أمن الحزب على دور المجلس الوطني لانه وحسب رأيه افضل التجمعات التي تعكس مختلف توجهات المجتمع الإريتري .

إخترنا لكم

القرن الافريقي ما بعد الثالث من نوفمبر ! بقلم / صالح م. تيدروس

قبل نحو عامين وتحديدا في الثامن من يوليو 2018 وصل رئيس الوزراء الاثيوبي ابي احمد الى العاصمة الاريترية أسمرا ليجد استقبالا رسميا وشعبيا وليٌنهي بذلك حقبة دامت زهاء عشرين عاما من الحرب والتوتر بين البلدين الجارين امتدت آثارها الى عموم منطقة القرن الافريقي. ومنذ ذلك التاريخ وعلى امتداد عامين تبادل الطرفان الزيارات وازيلت الحواجز في المعابر الحدودية وافتتحت السفارات ووقعت الاتفاقيات وتفاءل الكثيرون بهذه التطورات على امل ان تفضي الى حلحلة مشاكل المنطقة عموما. كان الحدث مفاجئا لمن لا يعلم بتفاصيل اللقاءات التي جرت في الغرف المغلقة ولم يتابع مجريات الأمور سواء على المستوى الإقليمي او الدولي. كثيرون هم من صفقوا لأبي احمد بحكم انه صاحب المبادرة ورسول السلام الذي بدأ خطواته الأولى


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.