شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← البرلمان السوداني يجيز قانون اللجوء ويطالب بإعادة النظر في منح الجنسية
2014-01-07 smc

البرلمان السوداني يجيز قانون اللجوء ويطالب بإعادة النظر في منح الجنسية

أجاز البرلمان السوداني في جلسته امس الاثنين برئاسة د. الفاتح عزالدين رئيس المجلس التقرير المشترك للجنة الشؤون الخارجية والامن والدفاع الوطني حول قانون اللجوء لسنة 2013م مطالباً باعادة النظر في طريقة منح الجنسية السودانية.

وأكد محمد الحسن الأمين رئيس لجنة الشؤون الخارجية والامن والدفاع الوطني خلال تقريره الغاء المادة (8) بالقانون وقال إنه تم الاستعاضة بالمادة الجديدة التي تجوز لمعتمد اللاجئين بعد التشاور مع وزير الداخلية منح صفة لاجيء للأفراد لدى دخولهم السودان في حالة توفر معلومات عن البلد الأصل لهم أو في حالة عدم التمكن القيام بإجراءات تحدد وضع اللاجيء بصورة فردية. وأبان ان نصوص مشروع قانون اللجوء جاء متفقاً مع نصوص الاتفاقيات الدولية والإقليمية التي صادق السودان عليها، موضحاً أن القانون يهدف إلى تقنين اللجوء ومتابعة أوضاع اللاجئين بالبلاد.
وأكد رئيس المجلس الوطني د. الفاتح عزالدين أن تنظيم عملية اللجوء في البلاد هو لمنع الجريمة ومن بينها جريمة الإتجار بالبشر وطالب وزارة الداخلية ولجنة التشريع والعدل بالمجلس إعادة النظر في عملية منح الجنسية السودانية.
وقال المهندس حمد الجزولي معتمد اللاجئين في تصريح لـ(smc) إن القانون جاء متسقاً مع كل المواثيق والقوانين الدولية الموقع عليها حكومة السودان موضحاً أن آخر قانون تم إجازته كان في العام 94م مؤكداً أن القانون يعتبر مواكب لجميع المتغيرات .

إخترنا لكم

القرن الافريقي ما بعد الثالث من نوفمبر ! بقلم / صالح م. تيدروس

قبل نحو عامين وتحديدا في الثامن من يوليو 2018 وصل رئيس الوزراء الاثيوبي ابي احمد الى العاصمة الاريترية أسمرا ليجد استقبالا رسميا وشعبيا وليٌنهي بذلك حقبة دامت زهاء عشرين عاما من الحرب والتوتر بين البلدين الجارين امتدت آثارها الى عموم منطقة القرن الافريقي. ومنذ ذلك التاريخ وعلى امتداد عامين تبادل الطرفان الزيارات وازيلت الحواجز في المعابر الحدودية وافتتحت السفارات ووقعت الاتفاقيات وتفاءل الكثيرون بهذه التطورات على امل ان تفضي الى حلحلة مشاكل المنطقة عموما. كان الحدث مفاجئا لمن لا يعلم بتفاصيل اللقاءات التي جرت في الغرف المغلقة ولم يتابع مجريات الأمور سواء على المستوى الإقليمي او الدولي. كثيرون هم من صفقوا لأبي احمد بحكم انه صاحب المبادرة ورسول السلام الذي بدأ خطواته الأولى


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.