شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← لاجئة أريترية تحاول الانتحار مع طفلتها في شاطئ تل أبيب
2014-01-14 عدوليس نقلا عن مواقع عربية في إسرائيل

لاجئة أريترية تحاول الانتحار مع طفلتها في شاطئ تل أبيب

تل أبيب- معا - حاولت لاجئة أريترية الانتحار غرقا مع طفلتها ابنة النصف عام، اليوم الاثنين، على شاطئ تل أبيب في مركز إسرائيل. واستلمت الشرطة الاسرائيلية في تل ابيب بلاغا مفاده "معاينة شابة تحاول دخول عرض البحر في أحد الشواطئ هناك محتضنة بيديها طفلة بالغة من العمر حوالي 6 أشهر"، حيث سارع أفراد الشرطة إلى هناك وقاموا بالإمساك بالشابة والطفلة سالمتين معافيتين.

هذا وتم استدعاء مأمورة الشؤون الاجتماعية الاسرائيلية المختصة والتي قررت بدورها إحالة الطفلة لوالدها الذي تبين على أنّه شاب اريتري الاصل كما وتم اعتقال الام المشتبهة التي تبين على انها ايضا اريترية الاصل من سكان تل ابيب في حوالي سنوات العشرينات الاولى من عمرها، وبحيث من المزمع احالتها إلى محكمة الصلح في المدينة لتمديد اعتقالها مع طلب احالتها لفحوصات رقابة وتحديد مدى الأهلية النفسية العقلية عندها. وتشتبه الشرطة بأنها حاولت، على ما يبدو، الانتحار مع طفلتها والتحقيقات ما زالت جارية. هذا ويوجه اللاجئين الاريترين كغيرهم لتمييز عنصري وهذا ما سبب حالات إكتئاب لعدد منهم مما دفعم لحالات إنتحار كما وتجري محاولات حثيثة للتخلص منهم وطردهم خارج الحدود أو ترحيلهم لبلدانهم أ وبإرسالهم لدولة ثالثة ، كما حدث لعدد كبير تم نقلهم في الايام القليلة الماضية لدولة النرويج .

إخترنا لكم

القرن الافريقي ما بعد الثالث من نوفمبر ! بقلم / صالح م. تيدروس

قبل نحو عامين وتحديدا في الثامن من يوليو 2018 وصل رئيس الوزراء الاثيوبي ابي احمد الى العاصمة الاريترية أسمرا ليجد استقبالا رسميا وشعبيا وليٌنهي بذلك حقبة دامت زهاء عشرين عاما من الحرب والتوتر بين البلدين الجارين امتدت آثارها الى عموم منطقة القرن الافريقي. ومنذ ذلك التاريخ وعلى امتداد عامين تبادل الطرفان الزيارات وازيلت الحواجز في المعابر الحدودية وافتتحت السفارات ووقعت الاتفاقيات وتفاءل الكثيرون بهذه التطورات على امل ان تفضي الى حلحلة مشاكل المنطقة عموما. كان الحدث مفاجئا لمن لا يعلم بتفاصيل اللقاءات التي جرت في الغرف المغلقة ولم يتابع مجريات الأمور سواء على المستوى الإقليمي او الدولي. كثيرون هم من صفقوا لأبي احمد بحكم انه صاحب المبادرة ورسول السلام الذي بدأ خطواته الأولى


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.