شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← أسمرا والخرطوم تناقشان تجارة المواد البترولية وفتح الحدود للبضائع والركاب
2014-01-18 عدوليس

أسمرا والخرطوم تناقشان تجارة المواد البترولية وفتح الحدود للبضائع والركاب

الخرطوم : سونا - الحياة - أعلن وزير الخارجية السوداني علي كرتي ، اليوم السبت ،إن الرئيسان السودان والإريتري اتفقا على تحديد الجهات الإريترية المعنية بتنفيذ دراسة تتعلق بتجارة المواد البترولية بالتعاون مع الجهات المختصة في وزارة البترول. أما بخصوص الوضع الأمني بين البلدين، فقال كرتي "هذه الصفحة الأمنية طويت تماماً".

وقال كرتي أن الزيارة، التي استمرت لثلاثة أيام وأختتمت اليوم ، تناولت موضوعات التعاون بين البلدين، وفي مقدمتها الملف الاقتصادي، حيث تم التشاور بين الجانبين حول مسألة فتح الحدود واعتبارها نقاط عبور للبضائع والركاب بين البلدين.
وأضاف: "هذه المسألة يجري التشاور حولها مع سلطات الولايات في الحدود بين السودان وإريتريا".
وكان القوات النظامية في كسلا قد ضبطت كميات كبيرة من السلع والبضائع المهربة إلى إريتريا وقامت بحملة واسعة استهدفت السيارات المستخدمة في التهريب ضبطت خلالها 2500 سيارة مخالفة لقوانين الترخيص ولا تحمل لوحات .
وناقش البلدان خلال الزيارة ، بحسب كرتي ، دراسة لمد الطرق واتفقتا على مراجعة طريق داخل إريتريا يقرّب المسافة 150 كم مع السودان بينما التزم الجانب السوداني بإكمال توصيل الخط الناقل للكهرباء إلى الحدود .
وأضاف كرتي أن الزيارة تطرقت لملفات التعليم والصحة، كما ناقش الجانبان دراسةً لمد الطرق، حيث تتم الآن مراجعة طريق داخل إريتريا التزم به الجانب الإريتري يقرِّب المسافة 150 كم، بينما التزم الجانب السوداني بإكمال توصيل الخط الناقل للكهرباء إلى الحدود، وسيبدأ التنفيذ قريباً بعد اكتمال الدراسات المتعلقة بذلك.
من جانبها ذكرت صحيفة الحياة اللندنية أن الرئيس السوداني عمر البشير عرض على نظيره الإريتري أسياس أفورقي التوسط بين بلاده وأثيوبيا لإصلاح العلاقات المقطوعة بين الجارين، وذلك وفق التقارير الواردة من العاصمة الإريترية أسمرة.وأفادت التقارير أن أفورقي أبدى مرونة لجهة إصلاح علاقاته مع أثيوبيا والتفاهم مع الخرطوم بشأن ملف الصومال.
وقال وزير الخارجية السوداني علي كرتي، للصحافيين، يوم السبت، إن الجانبين السوداني والإريتري تناولا ما يجري في الجنوب باعتبار أن إريتريا كانت مضيفة للحركات المكونة لدولة جنوب السودان الآن، وهي مهتمة بهذه المسألة.
وأوضح أن التناول في هذا الشأن كان جاداً ومخلصاً، وفيه إرادة مشتركة لمساعدة الطرفين للوصول لحل، مؤكداً التزام السودان وإريتريا بالدعم السياسي للحكومة القائمة في دولة الجنوب.
وكان الرئيس السودان قد عاد إلى الخرطوم اليوم مختتماً زيارته إلى أسمرا التي رافقه خلالها وزير الخارجية ورئيس جهاز الأمن والمخابرات ووزير شئون رئاسة الجمهورية .

إخترنا لكم

الجيش الاريتري وتهم ارتكاب فظاعات في تقراي !! بقلم / فتحي عثمان

في السنة الثانية والأخيرة من امتحانات الماجستير، خاطبنا أحد الأساتذة مودعا: " لقد تعلمتم معنى الحروب ومآسيها، فأخرجوا الآن للحديث عن السلام ومحاسنه." وبقدر ما بدت نصيحته أبويه حادبة فقد كانت أيضا تعكس روح الثقة في التأهيل الذي قدمه المقرر المستحدث في الجامعات حينها، وهو تخصص دبلوماسية السلام والتنمية المستدامة، وهو تخصص يقوم على إعادة بناء المجتمعات بعد الحروب عبر استخدام المناهج المتداخلة: الدبلوماسية والقانون الدولي الإنساني "إتفاقيات جنيف لحماية المدنيين أثناء النزاع المسلح والبروتوكولات الإضافية" والعلوم الإنسانية. واستجابة لنصيحة معلمي سأقدم مساهمة تحت عنوان المقال أعلاه، وهي ليست مساهمة العالم الخبير، ولكن جهد الطالب الفكير.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.