شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← والي كسلا يعلن انتفاء الأسباب والجوهرية والانسانية للجوء من دول الجوار
2014-02-24 عدوليس

والي كسلا يعلن انتفاء الأسباب والجوهرية والانسانية للجوء من دول الجوار

كسلا : وكالات - أكد والي ولاية كسلا السودانية محمد يوسف آدم أن السودان لا يزال يستقبل اللاجئين من دول الجوار، رغم انتفاء الأسباب الجوهرية والإنسانية للجوء، وطالب وزارة الداخلية باعتماد إجراءات الفحص الأولي للاجئين بين منطقتي حمداييت والقرقف قبل استيعابهم في معسكر الشجراب.

و طالب والي ولاية كسلا منظمات الأمم المتحدة بالتعاون مع السودان لمواجهة العصابات العالمية التي تتاجر بالبشر على الحدود السودانية الإريترية، حيث تنشط عصابات متعددة الجنسيات في ممارسة الاتجار بالبشر.
وقال والي كسلا إن الحركة الكثيفة بين الحدود أدت لاستغلال الوضع من قبل مجموعات خارجة تمارس أعمالاً غير إنسانية وليست أخلاقية، أضرت بالسودان وجيرانه، وكان الوالي يخاطب حشداً بمنطقة حمداييت الحدودية بمحلية ود الحليو، بمناسبة احتفال المركز القومي لمكافحة الألغام بإعلان المنطقة خالية من الألغام، بحضور وزير الدولة بالداخلية بابكر دقنة ووزير الدولة بوزارة الدفاع اللواء يحيى محمد خير. ودعا أهالي المنطقة للوقوف مع الأجهزة الأمنية لوقف ظاهرة الاتجار بالبشر واجتثاثها.

إخترنا لكم

القرن الافريقي ما بعد الثالث من نوفمبر ! بقلم / صالح م. تيدروس

قبل نحو عامين وتحديدا في الثامن من يوليو 2018 وصل رئيس الوزراء الاثيوبي ابي احمد الى العاصمة الاريترية أسمرا ليجد استقبالا رسميا وشعبيا وليٌنهي بذلك حقبة دامت زهاء عشرين عاما من الحرب والتوتر بين البلدين الجارين امتدت آثارها الى عموم منطقة القرن الافريقي. ومنذ ذلك التاريخ وعلى امتداد عامين تبادل الطرفان الزيارات وازيلت الحواجز في المعابر الحدودية وافتتحت السفارات ووقعت الاتفاقيات وتفاءل الكثيرون بهذه التطورات على امل ان تفضي الى حلحلة مشاكل المنطقة عموما. كان الحدث مفاجئا لمن لا يعلم بتفاصيل اللقاءات التي جرت في الغرف المغلقة ولم يتابع مجريات الأمور سواء على المستوى الإقليمي او الدولي. كثيرون هم من صفقوا لأبي احمد بحكم انه صاحب المبادرة ورسول السلام الذي بدأ خطواته الأولى


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.