شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← الإتحاد الإفريقي يتوسط لتطبيع العلاقات الإريترية الجيبوتية
2014-05-09 عدوليس

الإتحاد الإفريقي يتوسط لتطبيع العلاقات الإريترية الجيبوتية

ترجمة : عدوليس - ذكرت مفوضية الاتحاد الإفريقي أمس الخميس أن مفوض السلم والأمن بالاتحاد السفير إسماعيل شرقي ، الجزائري الجنسية ،اختتم مشاوراته التي أجراها مع السلطات بجيبوتى وإريتريا، في إطار قرارات أجهزة الاتحاد بشأن الوضع في منطقة القرن الإفريقي.

وأوضحت المفوضية - في بيان أصدرته بهذا الشأن - "أن مفوض السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي قام بزيارة جيبوتي يوم 19 أبريل، وزار إريتريا يوم السادس من مايو، والتقى خلال هاتين الزيارتين مع رئيس جيبوتى عمر جيله، والرئيس الاريترى إسياس أفورقى، حيث أحاطهما علماً بجهود الاتحاد الإفريقي لتحقيق السلام في المنطقة وتم بحث القضايا المتعلقة بالعلاقات بين جيبوتي وإريتريا وضرورة تطبيعها" في إطار الاتفاقية التي تم توقيعها في يونيو 2010م برعاية دولة قطر .
وجاء في البيان "إن السفير شرقي وجد استعداداً من رئيسي البلدين للتغلب على التحديات الراهنة وتعزيز حسن الجوار".
وأشار البيان إلى تأكيدات مجلس الاتحاد الإفريقي المتكررة لدى مناقشة تقارير مفوضية الأمن والسلم بضرورة بذل المزيد من الجهود لتطبيع العلاقات بين إريتريا وجيبوتي .
وأشار البيان إلى أن مفوض السلم والأمن أعرب، خلال اجتماعه مع رئيس جيبوتي، عن تقديره لمساهمة حكومته في بعثة الاتحاد الإفريقي لحفظ السلام في الصومال وتعهدها بنشر وحدة شرطة في بعثة المساندة الدولية التي يقودها أفارقة في جمهورية أفريقيا الوسطى. .

إخترنا لكم

مستقبل حلف أبي واسياس بقلم / فتحي عثمان

في ربيع سنة 1994 ناقشت بحثا تكميليا لنيل شهادة الدبلوم العالي في الدراسات الدبلوماسية في السودان وكان عنوان البحث " تأثير القضية الارترية على العلاقات السودانية الاثيوبية في الفترة من 1969 حتى 1985. ترأس فريق المناقشة حينها الدكتور حسن سيد سليمان مدير جامعة النيلين والذي شغل منصب عميد قسم العلوم السياسية بجامعة الخرطوم والدكتورة محاسن حاج الصافي مديرة مركز الدراسات الآفرو أسيوية بنفس الجامعة والدكتور كمال صالح مدير مركز الدراسات الاستراتيجية. بعد نهاية المناقشة سألني الدكتور سليمان "ما تصورك لمستقبل علاقات ارتريا والسودان؟"


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.