شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← آدم باند : نؤيد العقوبات .. وعلى أستراليا منع ضريبة الـ 2%
2014-08-01 عدوليس ـ ملبورن ـ ( خاص)

آدم باند : نؤيد العقوبات .. وعلى أستراليا منع ضريبة الـ 2%

كشف النائب البرلماني الاسترالي عن إهتمامه ومتابعته لأوضاع الصحافة في إريتريا ، وقال انه تحدث مع وزيرة الخارجية الأسترالية حول إنتهاكات حقوق الصحفيين و حرية الصحافة في تلك البلاد ، واضاف قد تحدثت وبطلب عاجل داخل البرلمان الأسترالي عن أوضاع حقوق الإنسان في إريتريا وذلك لأول مرة في تاريخ البرلمان . وقال آدم باند عضو البرلمان الاسترالي عن حزب الخضر

اعتقد ان استراليا يمكن ان تعلب دورا كبير ومؤثرا للضغط على أسمرا لاحداث تغير في موقفها من الحريات ، لكون أستراليا شريك في عمليات التعدين هناك ، كما يمكنها ان تلعب دور مؤثرا في تخفيف معاناة اللاجئين الإريترين . كما أعلن باند عن تأييده للعقوبات المفروضة من المجتمع الدولي على إريتريا ، وقال على أستراليا ان تحذو حذو كندا والسويد فيما يتعلق بمنع تحصيل ضريبة الـ 2% التي تفرضها اسمرا على مواطنيها الذين يحملون جنسيات تلك الدول . وأبان باند عن ان إهتمامه بقضايا الجليات الإفريقية بشكل عام والجالية الإريترية بشكل خاص مرده موقف مبدئي سياسي من الديمقراطية وحرية الإنسان منذ ان كنت محاميا يدافع عن قضاياهم و حقوقهم في أستراليا ، حسب تعبيره . جاء ذلك في حوار مطول أجرته عدوليس ، سينشر لاحقا وفيه تحدث عن عدد من القضايا هي في صلب إهتمامات الإريترين في كل مكان . هذا ويعتبر الحوار الأول من نوعه مع النائب البرلماني آدم باند تجرية معه وسيلة إعلامية إريترية وهو الموصوف بإنه صديق للجاليات الضعيفة في أستراليا .

إخترنا لكم

في إجواء الذكرى (٥٦) لثورة اكتوبر : هل من آفاق لاستعادة مبدئية وحميمية الروابط النضالية مع مطالب الارتريين؟. بقلم/ عثمان صالح.

كل اطلالة لاكتوبر من كل عام لها طعم خاص مرتبط بذكرى أحدى التحولات الكبيرة وألايام المشرقة التي شهدتها المنطقة – ذكرى الثورة الشعبية السودانية في 21/10/١٩٦٤م ضد حكم العسكر بقيادة الجنرال إبراهيم عبود . والسودانيون هم اهل سبق وخبرة في هذه التحولات الكبيرة عربيا إذ تعتبر ثورة اكتوبر في الواقع اول ثورة عربية شعبية تطيح بنظام عسكري مستبد . وان كانت ثورة اكتوبر بشكل أساسي تعبيرا عن رفض الشعب السوداني للسلطة الدكتاتورية وطغمة العسكر التي هيمنت على البلاد وأنهت الحياة الديمقراطية.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.