شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← ثقافة ولغة التبداويت .. وغناء ورقص شعبي في ملبورن
2014-08-16 عدوليس ـ ملبورن ـ ( خاص)

ثقافة ولغة التبداويت .. وغناء ورقص شعبي في ملبورن

كشف باحث بجاوي عن أنهم يعتقدون ان لغة ( التبداويت ) سوف تندثر . وقال : وحسب تقرير الأمم المتحدة ان ثلاثة الف لغة في العالم سوف تندثر من الوجود خلال الـ (85) عام القادمة ،ونعتقد ان من بينها لغة (التبداويت ) حسب رأيه . واستدركه ، ما لم تبذل جهود كبير لمنع ذلك ، واضاف ان منظمة ( جمعية الثقافة البجاوية) تعمل من أجل لإعادة بعث ثقافة ولغة البجا للوجود .

وقال الباحث في الدراسات والثقافية البجاوية الأستاذ محمد أدروب ان منظمته لا تشترط في عضويتها ان يكون العضو بالضرورة واحد من قبائل البجا ، بل كل باحث ودارس مرحبا بكل جهد في هذا الإتجاه . كما تحدث في الندوة عن مفاهيم اللغة واللهجة والرطانة ، وغياب كتابة اللغة ، كاشفا عن مميزات وجدها من خلال بحثة في لغة (التبداويت ) . جاء ذلك في ندوة نظمها أبناء البجا في مدينة ملبورن مساء اليوم وأمها عدد كبير من ابناء الجالية البجاوية . الحفل هو الاول من نوعه وقد وجد إستحسانا كبير وتفاعلا واضحا من الحضور خاصة من الحضور الإريتري الذي أشترك بعض المغنين منه في إحياء الحفل بجانب المغني السوداني السمؤال تاج السر .

إخترنا لكم

جنوب السودان والحلم المؤجَّل: ملاحظات أولوية في الذكرى الثامنة (1-2) .. بقلم: ماد قبريال

دأبت قبل أربع سنوات على كتابة مقالة توثيقية مع حلول ذكرى إعلان قيام دولة جنوب السودان، ولكن حالت كثرة المشغولات هذه المرة من إنجاز المقال في الوقت المحدد، وكذلك لإتمام قراءة بعض المصادر الأساسية قبل الشروع في إعداد المقال ونّشره. وتأتي هذه المساهمة تكملةً لسلسلة المقالات السالفة الذكر، من حيث الفكرة الرئيسية التي أحاول إيصالها، بمنظور نقدي، قائم على التزام مسبق بضرورة تدوين هذه الفترة الحرجة من تاريخنا السياسي، وحاجتنا للتوثيق المستمر لأحداث الزمن الراهن. ولابد لي من الاعتراف هنا، بصعوبة توثيق التاريخ الراهن، لسببين. أولا، لستُ متخصصًا في علم التاريخ والكتابة التاريخية. أما الثاني، لتداخل أحداث التاريخ الراهن، بالواقع الراهنة من حيث الاستمرارية، وتباين الرأي بين الذاتي والموضوعي في مثل هذه الحالات، وذلك دون الدخول في الجدل المنهجي والمفاهيمي بشأن إشكالية التاريخ الراهن عند المتخصصين.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.