شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← إسرائيل تغلق مركزا لاحتجاز مهاجرين بينهم اريتريين
2014-09-23 عدوليس ـ ملبورن ـ نقلا عن .skynewsarabia.com

إسرائيل تغلق مركزا لاحتجاز مهاجرين بينهم اريتريين

أمرت المحكمة الإسرائيلية العليا الاثنين بإغلاق مركز صحراوي يحتجز فيه نحو 2400 مهاجر غير شرعي من إريتريا والسودان، خلال فترة ثلاثة أشهر، بحسب مصادر قضائية. وألغت المحكمة العليا تعديلا تمت الموافقة عليه في ديسمبر يسمح بفتح مخيم هولوت في صحراء النقب الجنوبية. وأمرت بإغلاق مخيم هولوت خلال 90 يوما، لتلغي بندا قانونيا أثار انتقادات واسعة من جماعات حقوق الإنسان يسمح لإسرائيل باحتجاز المهاجرين غير الشرعيين لمدة عام دون محاكمة، بحسب مصادر.

وبموجب قوانين مخيم هولوت يتم إجبار المحتجزين على التوقيع مرتين يوميا وقضاء الليل في المخيم لاستبعاد أية فرصة لعثورهم على عمل. وانتقد وزير الداخلية جدعون ساعر حكم المحكمة وقال "ليست لدينا أية أدوات أخرى لمواجهة الهجرة غير الشرعية". والعام الماضي شنت إسرائيل حملة على نحو 60 ألف مهاجر إفريقي غير شرعي، واعتقلتهم وقامت بترحيل 3920 منهم بنهاية العام، كما قامت ببناء سياج متطور على طول الحدود مع مصر. وتقول الأمم المتحدة إنه يوجد نحو 53 ألف لاجئ وطالب لجوء في إسرائيل، معظمهم دخلوا البلاد دون تأشيرة عبر الحدود الصحراوية مع مصر.

إخترنا لكم

جنوب السودان والحلم المؤجَّل: ملاحظات أولوية في الذكرى الثامنة (1-2) .. بقلم: ماد قبريال

دأبت قبل أربع سنوات على كتابة مقالة توثيقية مع حلول ذكرى إعلان قيام دولة جنوب السودان، ولكن حالت كثرة المشغولات هذه المرة من إنجاز المقال في الوقت المحدد، وكذلك لإتمام قراءة بعض المصادر الأساسية قبل الشروع في إعداد المقال ونّشره. وتأتي هذه المساهمة تكملةً لسلسلة المقالات السالفة الذكر، من حيث الفكرة الرئيسية التي أحاول إيصالها، بمنظور نقدي، قائم على التزام مسبق بضرورة تدوين هذه الفترة الحرجة من تاريخنا السياسي، وحاجتنا للتوثيق المستمر لأحداث الزمن الراهن. ولابد لي من الاعتراف هنا، بصعوبة توثيق التاريخ الراهن، لسببين. أولا، لستُ متخصصًا في علم التاريخ والكتابة التاريخية. أما الثاني، لتداخل أحداث التاريخ الراهن، بالواقع الراهنة من حيث الاستمرارية، وتباين الرأي بين الذاتي والموضوعي في مثل هذه الحالات، وذلك دون الدخول في الجدل المنهجي والمفاهيمي بشأن إشكالية التاريخ الراهن عند المتخصصين.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.