شريط الأخبار
الرئيسيةثقافة وأدب ← الموت موت ولكن ذاك مختلف / شعر : أحمد دحنه
2014-10-12 عدوليس

الموت موت ولكن ذاك مختلف / شعر : أحمد دحنه

نيفاً وعشرين هذي الأرض تنتزفُ *** ضجّت بأرحامها - فرط الاسي - النطفٌ

لا السّاكنيها بنوْا اذ ما دنوْا حلما *** كلا ولا الهاجريها اذ نأوْا ..ترُفوا مسافرون وكل الكون وجهتهم *** وموجعون وكلٌّ في الأسي كلف تتلو الملايين أورادًا تموج أسي *** وليس تجهلٌ كم عانوا وكم نزفوا إرتريا يا معين الحزن يا وطنا *** أودي بنا في هواه الوجد واللهف نحبها وهي تٌصْلي روحنا عنتاً *** بعض الهوي ياخليلي .. عينه التلف نحبها وهي تصحوا كل باكرة *** كيما تزيد أنين الأعين الذٌّرٌف لا زلت أعجب من ارض تغرُّ بنا *** وهي الكسيح علي أكتافنا تقف ماقيمة الأرض إن هان الذين بها *** تبّت يد الحبر إذْ لو هانت الصحف قداسة الارض نبع من قداستهم *** لولاهمو ما درت ما العز ...ماالشرف باعت بنيها الي المنفي علي خجل *** أشقت ذويهم فلا حزن ولا أسف شيعن للبيد أطفالا بلا ثمن *** فعوقبوا بذنوب قط ما اقترفوا تشوي البحار عشاء الموت ان قدموا *** كيما تضيّفهم يا ليتهم عرفوا سيقوا الي البحر قربانا لمذبحه *** هل يأمن البحر إلاّ القانط اللهف هذي الجثامين لا لحد ولا كفن *** الموت موت ولكن ذاك مختلف أبكت عيون ملايين ولو علمت *** بكتهمو وأعادت كل ما ذرفوا لا يعرف الحزن إلا دارنا سكنا *** ليس الحزين سوي بالحزن يتصف جرحي قوافل هابيل وإخوته *** منذ البداية حتي تنشر الصحف دهرا صبرنا وعلّ الصبر في دمنا *** إلي متي أمتي في الحزن نعتكف ؟؟ احمد علي دحنة 22-08-2014

إخترنا لكم

أهمية القرن الأفريقي في حماية الأمن العربي. بقلم / حسـن مصـدق

تعتبر الممرات البحرية من أهم المعادلات الجديدة في أمن النظام الإقليمي العربي، فهي مفاتيح التحكم الإقليمي والدولي، ومنطقة القرن الأفريقي ذات أهمية بالغة في ملفات جيوسياسية واقتصادية وعسكرية متشابكة، وتتميز جيبوتي بأهمية موقعها على الشاطئ الغربي لمضيق باب المندب، فهي تطل شرقاً على البحر الأحمر وخليج عدن، كما تطل على شبه الجزيرة العربية عبر اليمن الذي لا يبعد عن سواحلها أكثر من 20 كلم، فيما تحيط بها إريتريا من الشمال، وإثيوبيا من الغرب والجنوب، والصومال من الجنوب الشرقي، ويعد ميناء جيبوتي أهم ميناء يصل المياه الدافئة بقلب أفريقيا، ويوجد بالقرب منه ميناء دورالي الذي يؤمن عبور 30 في المئة من تجارة النفط العالمية، مما دفع جميع القوى الكبرى إلى استئجار قواعد عسكرية في منطقة أصبحت مسرحاً متعاظماً للصراع على النفوذ في بحر العرب، والساحل الأفريقي الشرقي، والمحيط الهندي، نظراً لأهمية دور الممرات والمضائق البحرية في جغرافيا السياسة الدولية، والتي أصبحت وسيلة وهدفاً في سياسات الدول الخارجية والعسكرية.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.