شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← تمرد واسع في دنكاليا .. وتوقف الحياة الإقتصادية في عصب
2014-11-15 عدوليس ـ ملبورن ـ

تمرد واسع في دنكاليا .. وتوقف الحياة الإقتصادية في عصب

إجتازت الحدود الإرترية الإثيوبية حوالي (28) عائلة يقدر عدد أفرادها بـ ( 67 ) ووصلوا الي منطقة أفديرا في إثيوبيا وذلك خلال يومي 12 ـ 13 من هذا الشهر، كما يتوقع وصول أعداد أخرى . بينما المليشات المدنية ترفض قرار رئيس هيئة الاركان العامة للجيش الإريتري

وحسب البيان الصادر عن التنظيم الديمقراطي لعفرالبحر الأحمر ان منطقة وسعة من أقليم البحر الأحمر تخضع لحصار مشدد من قبل قوات خاصة تابعة لرئيس هيئة الأركان فليبوس ولديوهنس على خلفية رفض قراره بضم المليشات المدنية للجيش . وأوضح البيان "ان ميلشات شعبية سميت بالفرقة (76) تكونت من أبناء مناطق الإقليم ،بحجة الدفاع عن أرضهم وأوهمهم بحرب محتملة مع إثيوبيا وبأن النظام سيعطي عفر البحر الأحمر حقوق وبأن هذه الميليشات ستكون مصدر دفاع عن حقوقكم ، قد صدر قرار بضمها للقوات النظامية ، وقد وجد القرار رفض عام في عموم الإقليم ، وبان حوالي ألف مجند من المليشات يتواجدون الآن في منطقة ( أفمبو ) حسب البيان الصادر يتاريخ 13 نوفمبر الجاري . كما أبان البيان أحوال ميناء عصب ووصفها بتوقف الحياة الإقتصادية فيها نتيجة إنقطاع الكهرباء وأمدادات المياه .

إخترنا لكم

القرن الافريقي ما بعد الثالث من نوفمبر ! بقلم / صالح م. تيدروس

قبل نحو عامين وتحديدا في الثامن من يوليو 2018 وصل رئيس الوزراء الاثيوبي ابي احمد الى العاصمة الاريترية أسمرا ليجد استقبالا رسميا وشعبيا وليٌنهي بذلك حقبة دامت زهاء عشرين عاما من الحرب والتوتر بين البلدين الجارين امتدت آثارها الى عموم منطقة القرن الافريقي. ومنذ ذلك التاريخ وعلى امتداد عامين تبادل الطرفان الزيارات وازيلت الحواجز في المعابر الحدودية وافتتحت السفارات ووقعت الاتفاقيات وتفاءل الكثيرون بهذه التطورات على امل ان تفضي الى حلحلة مشاكل المنطقة عموما. كان الحدث مفاجئا لمن لا يعلم بتفاصيل اللقاءات التي جرت في الغرف المغلقة ولم يتابع مجريات الأمور سواء على المستوى الإقليمي او الدولي. كثيرون هم من صفقوا لأبي احمد بحكم انه صاحب المبادرة ورسول السلام الذي بدأ خطواته الأولى


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.