شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← وفد اريتري في جوهانسبيرج يطالب الدول الافريقية بدعم وتشجيع التحول الديمقراطي في إريتريا
2014-12-15 عدوليس ـ ملبورن ـ

وفد اريتري في جوهانسبيرج يطالب الدول الافريقية بدعم وتشجيع التحول الديمقراطي في إريتريا

شارك وفد إريتري رفيع المستوى في ورشة نظمها مجلس الجماعة الإنمائية للجنوب الأفريقي من المنظمات غير الحكومية ((SADC-CNGO))؛ في مدينة في جوهانسبرج في يومي 3 و 4 ديسمبر 2014 بجنوب إفريقيا ، لمناقشة أوضاع الحقوق السياسية والانسانية في كلٍّ من ارتريا، فلسطين، سوازيلندا والصحراء الغربية .

وتكون الوفد من مسؤول العلاقات الخارجية بحزب الشعب الديمقراطي ولديسوس عمار وعضو منسقية المنتدى الإريتري للحوار عندبرهان ولدقرقيس ، والسيدة/ سلوى نور الناشطة الحقوقية في مجالات التغيير الديمقراطي وحقوق الانسان،و السيد/ كلو برهان أبراهام رئيس الحركة الارترية للديمقراطية وحقوق الانسان وحسب موقع harnnet.org النطاق بإسم حزب الشعب ان الوفد تقدم • أن تقوم حكومة جنوب افريقيا الموقرة بمنح اللاجئين الارتريين بجنوب افريقيا الوثائق الرسمية التي تكفل لهم حقوق اللجوء السياسي والإقامة في أراضيها آمنين والعمل والإسهام في بناء وتنمية البلاد. • أن ترفع منظمات المجتمع المدني الجنوب افريقية من معدلات دعمها لنضال المنظمات الارترية في سبيل الديمقراطية والعدالة والكرامة الانسانية. • أن يتصدى الاتحاد الافريقي لدوره التمهيدي المساند للتحول الديمقراطي كما ينص دستوره. • أن تقوم دول الجوار الارتري وسائر دول منطقة القرن الافريقي بما يمليه عليها الالتزام بالاتفاقات الدولية من حفظ ومراعاة حقوق وسلامة اللاجئين الارتريين اللائذين بحماها. و في خطابه أمام الحضور الذي ضم دبلوماسيين وممثلين لمنظمات مجتمع مدني وآخرين أعرب السيد/ آبي ديتلهاك المدير التنفيذي لجمعية (SADC-CNGO) غير الحكومية عن قلقه إزاء تقاعس القادة الافارقة في مواجهة التحديات والمعاناة التي تعيشها شعوب القارة. وقال آبي: علي القوى الديمقراطية الافريقية و منظمات المجتمع المدني أن تواجه بجدٍّ وإخلاص تحديات ما يعيشه الارتريون اليوم من اضطهاد وتشرد. وعلينا كشعوب افريقية أن نحافظ علي مكتسبات نضالنا في سبيل التحرر من قوى الاحتلال والاستعمار الأجنبي ونجدد العهد بتلك النضالات. هذا وقد قام الوفد بعدة إنشطة وصفها بالمثمرة في كل من جوهانسبرج وديربن .

إخترنا لكم

كلمة المناضل مسفن حقوس للشعب الإريتري وقوات الدفاع الإريترية

أيها الشعب الإريتري العظيم، كنّا قد نوهنا في ما مضى ولمرات عدة ، إنه وبعد ممارسته العربدة والتهور وتسببه في إثارة مشكلات تلو أخرى، وصل الحال بنظام إسياس للإنخراط في حرب ونزاع داخلي إثيوبي لا يعنينا في شيء، الأمر الذي يعرّضُ شعبنا ووطننا لمخاطر جمة. لقد وقع في منتصف شهر يناير من هذا العام ما يزيد عن الثمانين من الأكاديميين والمهنيين الإرتريين وثيقة نددوا فيها بأعمال القمع التي ارتكبتها الحكومة الفيدرالية الإثيوبية والمتعانون معها وكما أدانوا تدخل الجيش الإريتري في الشؤون الإثيوبية الداخلية.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.