شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← المناضل عمر جابر عمر في ذمة الله
2014-12-19 عدوليس ـ ملبورن ـ

المناضل عمر جابر عمر في ذمة الله

يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي ـ صدق الله العظيم ـ توفى إلى رحمة الله المناضل الإريتري / عمر جابر عمر مساء اليوم الجمعة في مدينة ملبورن ـ الاسترالية عن عمر تجاوز الستين عاما ، بعد صراع طويل مع المرض .

ينتمى الفقيد لاسرة وهبت الثورة الإريترية عدد من أبنائها الأبطال ، وقد إلتحق هو نفسه بالنضال منذ نعومة أظفارة ، وشغل مواقع قيادية عدة في الحركة الطلابية و في جبهة التحرير الإريترية والتنظيم الموحد . بعد التحرير عاد لبلاده وككل المناضلين لم يجد الترحيب ، فهاجر لأستراليا ، حيث تفرغ للكتابة والتدوين مخلفا عدد كبير من مقالات الرأي ، كما اضاء جوانب هامة من تاريخ جبهة التحرير الإريترية . وسوف يوراى جسده الطاهر الثرى يوم غد السبت بعد صلاة الظهر .

إخترنا لكم

الجيش الاريتري وتهم ارتكاب فظاعات في تقراي !! بقلم / فتحي عثمان

في السنة الثانية والأخيرة من امتحانات الماجستير، خاطبنا أحد الأساتذة مودعا: " لقد تعلمتم معنى الحروب ومآسيها، فأخرجوا الآن للحديث عن السلام ومحاسنه." وبقدر ما بدت نصيحته أبويه حادبة فقد كانت أيضا تعكس روح الثقة في التأهيل الذي قدمه المقرر المستحدث في الجامعات حينها، وهو تخصص دبلوماسية السلام والتنمية المستدامة، وهو تخصص يقوم على إعادة بناء المجتمعات بعد الحروب عبر استخدام المناهج المتداخلة: الدبلوماسية والقانون الدولي الإنساني "إتفاقيات جنيف لحماية المدنيين أثناء النزاع المسلح والبروتوكولات الإضافية" والعلوم الإنسانية. واستجابة لنصيحة معلمي سأقدم مساهمة تحت عنوان المقال أعلاه، وهي ليست مساهمة العالم الخبير، ولكن جهد الطالب الفكير.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.