شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← غموض يكتنف وجود
2015-01-31 عدوليس ـ الخرطوم ــ اسمرا ــ إذاعة المنتدى ـ ( خاص)

غموض يكتنف وجود

يتردد على مستشفى "رويال كير " بالعاصمة السودانية الخرطوم وزير الدفاع الإيتري السابق ووزير الطاقة والتعدين حاليا ، حسب مصادر حسنة الإطلاع لـ ( عدوليس ) . وكان الوزير سبحت إفريم قد وصل العاصمة السودانية في وقت سابق من هذا الشهر ، وقد تم رصده وهو يتردد على المستشفى الفاخر ، دون ان ان يُكشف عن ما هية مرضه . إلا ان مصادر أخرى لا تستبعد ان تكون للزيارة صلة بصفقات تجارية سرية تخص تعدين

الذهب الذي تتكتم الحكومة الإريترية عن إيراداته . من جهة أخرى عين الرئيس اسياس اللواء رمضان أولياي مديرا للإقليم الأوسط ، وذلك قبل اسابيع ، وقد ظهر أولياي لأول مرة في إجتماع عقدته إدارة الإقليم لتقييم أعمال العام الماضي . وذلك بالعاصمة الإريترية أسمرا و اللواء رمضان أولياي هو واحد من قادة الجيش الشعبي قبل ان يتم إبعاده من الجيش وتعينيه في موقع رئيس اللجنة الالمبية الإريترية لعدت سنوات بعد ان رفضت عدة دول عربية إستقباله كسفير . على صعيد المتغيرات الدراماتيكية في السياسات الداخلية للبلاد أفادت إذاعة المنتدى المعارضة في نشرتها يوم الاربعاء الماضي ان صاحب المشاريع الزراعية الضخمة في أقليم القاش بركا هو الآن قيد الإحتجاز في السجن المركزي في مدينة بارنتو ، المعروف بـ " بريما كانتري " . وذكرت الإذاعة ان اسباب الإعتقال قد تعود لخلفية الصراع بين الفريق فليبوس رئيس هيئة الاركان العامة والعميد المعزول تخلي منجوس ، ,اضافت ان ودلقس الذي تغول لسنوات طويلة على أراضي السكان وبدعم من الحكومة يعتبر من أكبر المستثمرين للجهاز المالي للحزب الحاكم ، كما ويستثمر لكبار جنرلات الجيش والأمن . ويجري التحقيق مع ود لقس حسب الإذاعة حول عدم إيفاء الرجل لمستحقات القروض .

إخترنا لكم

القرن الافريقي ما بعد الثالث من نوفمبر ! بقلم / صالح م. تيدروس

قبل نحو عامين وتحديدا في الثامن من يوليو 2018 وصل رئيس الوزراء الاثيوبي ابي احمد الى العاصمة الاريترية أسمرا ليجد استقبالا رسميا وشعبيا وليٌنهي بذلك حقبة دامت زهاء عشرين عاما من الحرب والتوتر بين البلدين الجارين امتدت آثارها الى عموم منطقة القرن الافريقي. ومنذ ذلك التاريخ وعلى امتداد عامين تبادل الطرفان الزيارات وازيلت الحواجز في المعابر الحدودية وافتتحت السفارات ووقعت الاتفاقيات وتفاءل الكثيرون بهذه التطورات على امل ان تفضي الى حلحلة مشاكل المنطقة عموما. كان الحدث مفاجئا لمن لا يعلم بتفاصيل اللقاءات التي جرت في الغرف المغلقة ولم يتابع مجريات الأمور سواء على المستوى الإقليمي او الدولي. كثيرون هم من صفقوا لأبي احمد بحكم انه صاحب المبادرة ورسول السلام الذي بدأ خطواته الأولى


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.