شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← خلية خاصة لرصد كبار الضباط .. ونور حسين يشاهد في "أروتا "
2015-03-23 عدوليس ـ ملبورن - بالتعاون مع إذاعة المنتدى

خلية خاصة لرصد كبار الضباط .. ونور حسين يشاهد في "أروتا "

كشفت إذاعة المنتدى المعارضة واسعة الإستماع " أن مكتب الرئيس كون خلية عمل خاصة تابعة لمكتب أمن الرئيس. أوكلت لهذه الوحدة مهمة رصد ومراقبة حركات وسكنات وإتصالات 38 ضابطا يحملون مختلف الرتب والمهام العسكرية، جاء هذا الإجراء عقب الخلافات التي دبت في أوساط قيادات وزارة الدفاع الأريترية حول العديد من القضايا ، حسب الإذاعة . " وقد بدأت هذه المراقبة اللصيقة علي هؤلاء الضباط منذ ال17 من مارس الجاري بحيث ترسل المعلومات عن تحركاتهم الفردية والجماعية بشكل فوري إلي مكتب الرئيس ".

,وتضيف الإذاعة " فضلا عن هذا علمت مصادرنا بأن إسياس افورقي أمر بوضع قوات عسكرية مموهة، تعمل بشكل خفي لحماية البنوك والإتصالات ووزارة الإعلام ومؤسسة الكهرباء بمركز مدينة بأسمرا ،كما وضعت بعض الوحدات العسكرية في المنشآت الحديثة التي لم يستكمل بناءها . وقد عُلم بأن المراقبة والتصنت تتم من خلال موقع في معسكر "غانيو إستيشن " . من جهة أخرى شُوهد مصطفى نور حسين ، حاكم الإقليم الجنوبي الأسبق ، والمعتقل منذ يناير 2013م من على خلفية احداث حركة 21 يناير ، وهو يدخل تحت حراسة مشددة لمستشفى "أروتا ". وذلك لأول مرة منذ إعتقاله . وحسب لإذاعة المنتدى في نشرتها يوم السبت الماضي ، وفقا لمصادرها داخل أسمرا ، ان حسين شوهد صباح يوم 18-3-2015م ، وهو يدخل إلى مستشفى ( أروتا ) في سيارة عسكرية مغلقة ، برفقة حراسة مشددة تتكون من (13) فردا يرتدون زيا مدنيا " . وتضيف الإذعة "وعلي الفور عاد بعض الحراس للمشفى وسجلوا أسماء الأطباء الذين قاموا بالمعالجة الطبية. هذا وكان السيد مصطفي يعاني من إرتفاع في ضغط الدم وصداع حاد . "

إخترنا لكم

الجيش الاريتري وتهم ارتكاب فظاعات في تقراي !! بقلم / فتحي عثمان

في السنة الثانية والأخيرة من امتحانات الماجستير، خاطبنا أحد الأساتذة مودعا: " لقد تعلمتم معنى الحروب ومآسيها، فأخرجوا الآن للحديث عن السلام ومحاسنه." وبقدر ما بدت نصيحته أبويه حادبة فقد كانت أيضا تعكس روح الثقة في التأهيل الذي قدمه المقرر المستحدث في الجامعات حينها، وهو تخصص دبلوماسية السلام والتنمية المستدامة، وهو تخصص يقوم على إعادة بناء المجتمعات بعد الحروب عبر استخدام المناهج المتداخلة: الدبلوماسية والقانون الدولي الإنساني "إتفاقيات جنيف لحماية المدنيين أثناء النزاع المسلح والبروتوكولات الإضافية" والعلوم الإنسانية. واستجابة لنصيحة معلمي سأقدم مساهمة تحت عنوان المقال أعلاه، وهي ليست مساهمة العالم الخبير، ولكن جهد الطالب الفكير.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.