شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← محمد إدريس جاوج ينضم لقائمة المنشقين عن أسمرا
2015-05-11 عدوليس ـ نقلا عن ethiopiafirst.com

محمد إدريس جاوج ينضم لقائمة المنشقين عن أسمرا

صدمة وذهول تسود الأوساط الأمنية والحزبية في العاصمة أسمرا بعد ان شاهدوا محمد إدريس جاوج وهو يتحدث عن مساويء النظام القائم في إريتريا . جاوج الذي قدمته القناة الإثيوبية الناطقة بالأمهرية (ethiopiafirst.com ) كسكتير أول في ممثلية إريتريا في الإتحاد الإفريقي ، تحدث بالتجرنية عن انه ناضل من أجل الشعب الإريتري ، الذي ناضل من أجل الحرية والعدالة والديمقراطية ولم يناضل من أجل ان تتحكم فيه فئة قليلة ، أو شخص واحد .

ومنذ عام 1994م بعد مؤتمر نقفه حدث تحول داخل الجبهة الشعبية على نحو مغاير لكل الأهداف التي ناضلت من أجلها ، وضاقت كل سبل الوصول للحرية والعدالة والتعددية السياسية . وبرر إنتظاره الطويل بالقول كان يحدونا الأمل ولكنه تلاشى حسب تعبيره ، كاشفا ان قرار إنشقاقة قرار شخصي . مؤ كدا إيمانه بوحدة الشعب الإريتري ، رافضا التقسيمات على أسس قبلية وقومية . جاوج خريج كلية العلوم قسم الكيمياء من جامعة "الفاتح" الليبية ، كان عضوا بإتحاد الطلاب التابع للجبهة الشعبية وتدرج في تسلسل العضوية وصولا للجهاز التنفيذي ، ثم عضوا متنفذا بإتحاد الشبيبة ، كما عمل في عدة مواقع داخل الحزب والحكومة . جاوج الذي لم يكشف عن خططه مستقبلا يمثل إنشقاقه صفعة قوية للحكومة وللمجموعة الحاكمة ، خاصة وهو يقيم في العاصمة الند لأسمرا أديس أبابا حيث مقر عمله في الإتحاد الإفريقي ، وكان موصوف بإنه شخصية مقربة من دوائر القرار وتحظى بثقة كبيرة ، وكعادتها تلتزم العاصمة الإريترية الصمت .

إخترنا لكم

الجولة الفنية لمدينة كسلا وحادثة إختطاف عثمان عبد الرحيم ! الحلقة ( 6) ! بقلم / عبد الله أندول

بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها الفرقة في جولاتها الداخلية التي غطت معسكرات "حشنيت ولكوييب ومعلاب " وفي إحتفالات تحرير أغردات وعيد الثورة وعيد العمال، تقرر أجراء جولة فنية خارجية تشمل مدينتي كسلا والخرطوم السودانيتين إضافة إلى العديد من الدول الشقيقة والصديقة الأخرى، وعليه غادرت الفرقة الميدان بكامل أدواتها وعديدها في بدايات العام 1978 ووصلت إلى مدينة كسلا، ومنها إستهلت رحلتها الخارجية وهي تحمل على عاتقها شعلة الفن والتراث الأرتري الشعبي والثوري لتعرضه على الشعوب الشقيقة والصديقة المساندة للثورة الأرترية ، وهكذا وصلنا الى محطتنا الأولى ونحن نتطلع إلى تقديم أفضل الفقرات الإناشادية والعروض الفنية بإجادة وإتقان من أجل عكس معاناة الشعب الأرتري وصموده وإنتصارات ثورته المجيدة ، وكان يحدونا الأمل أن نحقق من خلال كل ذلك المزيد من النجاحات والمكاسب لصالح قضية الشعب الإريتري العالدلة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.