شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← بمشاركة عالية من التنظيمات السياسية ، حزب النهضة الإرتري يبدأ فعاليات مؤتمره التأسيسي
2006-01-07 المركز

بمشاركة عالية من التنظيمات السياسية ، حزب النهضة الإرتري يبدأ فعاليات مؤتمره التأسيسي

الخرطوم :ECMS دعا الشيخ محمد احمد صالح ابوسهيل بضرورة استخلاص العبر والدروس من تجارب الساحة الارترية ابان وبعد فترة الكفاح المسلح ، وذلك لكي تأتي جهود الحاضر أكلها كما تنمى على حزب النهضة لكي لايكون صورة مكررة منسوخة لاحزاب وتنظيمات قائمة ليكون اضافة حقيقية للعمل الارتري المعارض ،

، ورحب الشيخ ابو سهيل بقام الحزب وقال ان زيادة التنظيمات ليست عيبا شريطة ان تكون الزيادة ايجابية . من جهته أكد السيد بشير محمد الحسن رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر ان حزبهم سوف يعمل جنبا الى جنب مع بقية الفصائل في التحالف الديمقراطي الارتري من اجل غد افضل لارتريا وقال سوف يكون الحزب اضافة هامة وحقيقية للمعارضة الارترية بروحه الجديدة وافكاره المتجددة معتبرا ان مشاركة هذا العدد الهام وبهذا المستوى من قيادات الفصائل مباركة وتأييد للحزب الوليد. كما تطرق السيد الحسن لمسيرة الحزب وعمل اللجنة التحضيرية التي تكونت قبل عام تقريبا. المهندس النور محمد ادريس الرئيس المؤقت للحزب استعرض نضالات الشعب الارتري وثورته وصور وحدته رافضا ان يلحق الجبرته بمجموعات قومية اخرى مذكرا بنضالهم أسوة مع بقية مكونات الشعب الارتري ، مديناً نظام اسمرا وسياساته التي اذلت الشعب الارتري . وقد شكر ادريس كل الذين وقفوا الى جانب الحزب وساندوه تنظيمات وجماعات وافراد ، كما اكد على ان الحزب سوف يعمل بروح جديدة وبرؤية متجددة عملا بالشعار الذي ينعقد تحته المؤتمر كما شكر ادريس دول محور صنعاء خاصة السودان بوافر الشكر لاستضافة المؤتمر ونصرة الشعب الارتري . هذا وقد شارك في الجلسة الافتتاحية موفد من الحكومة السودانية الذي أكد وقوف السودان حكومة وشعبا لنصرة الشعب الارتري وقواه المناضلة . وقد لوحظ تمثيل عالى لفصائل المعارضة وعلى مختلف المستويات فقد مثل السادة الامين العام للحركة ومسؤول علاقاتها الخارجية ومسؤول المال في حركة الاصلاح الاسلامي كما مثل الحزب الاسلامي للعدالة والتنمية مسؤول علاقاتها الخارجية ، ومثل جبهة التحرير الارترية مسؤول الشؤون التنظيمية في اللجنة التنفيذية وكذلك عضواالمجلس التشريعي في جبهة الانقاذ الوطني الارترية كما مثل المجلس الثوري السيدين المراجع العام وممثل التنظيم في الخرطوم وممثل للحزب الديمقراطي الارتري في الخرطوم . ومن المقرر ان تستمر جلسات المؤتمر حتى يوم الثامن من هذا الشهر

إخترنا لكم

القرن الافريقي ما بعد الثالث من نوفمبر ! بقلم / صالح م. تيدروس

قبل نحو عامين وتحديدا في الثامن من يوليو 2018 وصل رئيس الوزراء الاثيوبي ابي احمد الى العاصمة الاريترية أسمرا ليجد استقبالا رسميا وشعبيا وليٌنهي بذلك حقبة دامت زهاء عشرين عاما من الحرب والتوتر بين البلدين الجارين امتدت آثارها الى عموم منطقة القرن الافريقي. ومنذ ذلك التاريخ وعلى امتداد عامين تبادل الطرفان الزيارات وازيلت الحواجز في المعابر الحدودية وافتتحت السفارات ووقعت الاتفاقيات وتفاءل الكثيرون بهذه التطورات على امل ان تفضي الى حلحلة مشاكل المنطقة عموما. كان الحدث مفاجئا لمن لا يعلم بتفاصيل اللقاءات التي جرت في الغرف المغلقة ولم يتابع مجريات الأمور سواء على المستوى الإقليمي او الدولي. كثيرون هم من صفقوا لأبي احمد بحكم انه صاحب المبادرة ورسول السلام الذي بدأ خطواته الأولى


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.