شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← الخدمة العسكرية المفتوحة في إريتريا تسبب «جيلاً من اللاجئين»
2015-12-04 عدوليس ـ ملبورن

الخدمة العسكرية المفتوحة في إريتريا تسبب «جيلاً من اللاجئين»

اعتبرت منظمة العفو الدولية، في تقرير، أن «الخدمة العسكرية المفتوحة في إريتريا مستمرة»، خلافاً لما أكده هذا البلد، وهي تؤدي إلى وجود «جيل من اللاجئين الذين لا يعتبرون بمثابة مهاجرين اقتصاديين».

وجاء في تقرير المنظمة، الذي نشرته أمس، أن «التجنيد مستمر لفترات غير محددة لقسم كبير من المجندين وأحياناً تستمر الخدمة عشرات السنين». وتشكل إريتريا ثالث بلد من حيث عدد المهاجرين الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا، بعد سورية وأفغانستان. وقالت ميشال كاغاري، مساعدة المديرة الإقليمية لمنظمة العفو الدولية في شرق أفريقيا (أمنستي إنترناشونال)، إن «وضع المجندين في إريتريا ميؤوس منه ويخالف ما تقوله بعض الدول المضيفة، من أن معظم الإريتريين الذين يدخلون إليها هم مهاجرون اقتصاديون». وأضافت أن «هؤلاء الأشخاص وبينهم الكثير من القاصرين، هم لاجئون يفرون من نظام الخدمة العسكرية الذي يشبه الأشغال الشاقة». وأوضحت المنظمة، في تقريرها، أن الخدمة العسكرية المفتوحة أدت إلى وجود «جيل من اللاجئين»، على رغم أن «البلاد ليست في حال حرب». ووفق القانون الإريتري، فإن الخدمة العسكرية تمتد حتى 18 شهراً، لكن السلطة القائمة تعتبر أنها تستطيع التعويل على شعبها في حال نشوب حرب. يذكر أن 10 لاعبين من فريق كرة القدم الإريتري حصلوا السبت الماضي على حق اللجوء السياسي في بوتسوانا خلال مشاركتهم في مبارة ضمن تصفيات كأس العالم 2018.

إخترنا لكم

التضامن السوداني مع الإرتريين (6-6) تجربة مركز سويرا: عندما يحدث التضامن فرقاً كبيراً. بقلم / ياسين محمد عبد الله

حسن سعيد المجمر : التقيت بحسن المجمر لأول مرة أثناء مشاركتي في دورة نظمتها في الخرطوم منظمة العون المدني العالمي بالتعاون مع معهد جنيف لحقوق الإنسان في يوليو 2005. كانت الدورة حول آليات عمل الأمم


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.