شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← مهندس زيارة والي كسلا لأسمرا رئيسا لجمعية(الصداقة) الإريترية السودانية
2015-12-23 عدوليس ـ الخرطوم

مهندس زيارة والي كسلا لأسمرا رئيسا لجمعية(الصداقة) الإريترية السودانية

تشكلت حديثا( جمعية (للصدقة) الإريترية السودانية بولاية حسب التسمية التي أطلقها ما سُمى بالأمين العام لجمعية (الصداقة) الإريترية السودانية المندرجة تحت " مجلس الصداقةالشعبية العالمية". فقد اصدر إدريس محمد سعيد ـ إريتري الجنسية ـ قرارا يقضي بتشكيل فرع لجمعية الصداقة الاريترية السودانية بولاية كسلا من عدد من(7) اعضاء برئاسة عبدالقادر يعقوب وهاشم عبدالله الفكي أمينا عاما.

وقد كشفت جهات إريترية تتابع مجريات العلاقات الإريترية السودانية الرسمية عن ان رئيس الجمعية عبد القادر يعقوب يرتبط بعلاقات جيدة مع عدد من ضباط حرس الحدود الإريتري ممن يديرون عمليات التهريب وغيرها ، كما أنه كثير السفر للعاصمة الإريترية ومدينة تسني، وأضافت المصادر ان الرجل هو مهندس زيارة آدم جماع والي ولاية كسلا للعاصمة الإريترية أسمرا في وقت سابق من هـذا العام. وحسب متابعات (عدوليس ) فإن جمعية (الصداقة )الاريترية السودانية هي واجهة ذات طبيعة امنية يشرف عليها السفير السابق في الخرطوم والقيادي في جهاز الأمن الخارجي بوكالة الأمن الوطني عيسى احمد عيسى، ويتولى رئاستها إدريس محمد سعيد الـذي كان عضوا في تنظيم إريتري، وقد تم إستكتابه ما يشبه ( التوبة ) ، كما قاد إدريس الإتحاد العام للطلاب الإريترين بالسودان لسنوات . وقد حُددت أهدافها بإستقطاب واجهات ثقافية وأكاديمية ، وقادة الرأي في السودان وتنظيم الرحلات المدفوعة ، كما تشرف على إرسال الفنانين السودانية للمشاركة في الإحتفالات الرسمية بجانب مهام أخرى ذات طبيعة خاصة.

إخترنا لكم

القرن الافريقي ما بعد الثالث من نوفمبر ! بقلم / صالح م. تيدروس

قبل نحو عامين وتحديدا في الثامن من يوليو 2018 وصل رئيس الوزراء الاثيوبي ابي احمد الى العاصمة الاريترية أسمرا ليجد استقبالا رسميا وشعبيا وليٌنهي بذلك حقبة دامت زهاء عشرين عاما من الحرب والتوتر بين البلدين الجارين امتدت آثارها الى عموم منطقة القرن الافريقي. ومنذ ذلك التاريخ وعلى امتداد عامين تبادل الطرفان الزيارات وازيلت الحواجز في المعابر الحدودية وافتتحت السفارات ووقعت الاتفاقيات وتفاءل الكثيرون بهذه التطورات على امل ان تفضي الى حلحلة مشاكل المنطقة عموما. كان الحدث مفاجئا لمن لا يعلم بتفاصيل اللقاءات التي جرت في الغرف المغلقة ولم يتابع مجريات الأمور سواء على المستوى الإقليمي او الدولي. كثيرون هم من صفقوا لأبي احمد بحكم انه صاحب المبادرة ورسول السلام الذي بدأ خطواته الأولى


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.