شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← جهات مسؤولة بالمجلس الوطني تفسر لـ ( عدوليس ) ما حدث في إثيوبيا
2016-01-16 عدوليس ـ أديس ابابا

جهات مسؤولة بالمجلس الوطني تفسر لـ ( عدوليس ) ما حدث في إثيوبيا

نفت جهات مسؤولة في المجلس الوطني للتغيير الديمقراطي ما تردد من أنباء حول إغلاق مقر المجلس الوطني بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا ، إلا أنها عادت وأكد ان الدعم المالي للمجلس قد توقف فعلا ، كما ان مكتب الجنرال أماري مسفت قد سحب السيارة الوحيدة التي كان يستخدمها المكتب التنفيذي في وقت سابق، وما حدث هو إغلاق جزئي لمكتب المجلس الوطني دون ان تتبعه خطوات أخرى.

وأكدت ذات الجهة ان السلطات الإثيوبية المعنية طلب من المجلس حصر ممتلكاته في المقر إلا حين إشعار آخر حسب تعبيرها ، وفسرت الخطوة الإثيوبية بإنها شكل من أشكال ممارسة الضغط على قيادات المجلس التي عجزت حتى الآن على تجاوزالمعضلات بين المكتب التنفيذي واللجنة التحضيرية ، وابانت ان إغلاق مقر المجلس ليس نهاية المطاف فقد أغلقت في السابق مقرات للمعارضة الإريترية في دولة مجاوره أخرى ولم يتوقف الفعل الإريتري المعارض حسب تعبيرها. هذا واكدت مصادر مطلعة في العاصمة الإثيوبية لـ ( عدوليس) ان هذا الإجراء لا يشمل مقرات فصائل المعارضة الإريترية والمقر الرئيسي للتحالف الديمقراطي الإريتري ، كما أستبعدت ان يكون القرار له تبعات سياسية أو موقف إثيوبي جديد تجاه العلاقات البينية . هذا ولم يصدر حتى الآن أي بيان أو تصريح من المكتب التنفيذي للتحالف أو رئاسته التشريعية حول يؤكد بشكل رسمي إغلاق المكتب ، كما لم يتثنى لـ( عدوليس ) الإتصال بمكتب الجنرال مسف أماري لنفي أو تأكيد الخبر.

إخترنا لكم

القرن الافريقي ما بعد الثالث من نوفمبر ! بقلم / صالح م. تيدروس

قبل نحو عامين وتحديدا في الثامن من يوليو 2018 وصل رئيس الوزراء الاثيوبي ابي احمد الى العاصمة الاريترية أسمرا ليجد استقبالا رسميا وشعبيا وليٌنهي بذلك حقبة دامت زهاء عشرين عاما من الحرب والتوتر بين البلدين الجارين امتدت آثارها الى عموم منطقة القرن الافريقي. ومنذ ذلك التاريخ وعلى امتداد عامين تبادل الطرفان الزيارات وازيلت الحواجز في المعابر الحدودية وافتتحت السفارات ووقعت الاتفاقيات وتفاءل الكثيرون بهذه التطورات على امل ان تفضي الى حلحلة مشاكل المنطقة عموما. كان الحدث مفاجئا لمن لا يعلم بتفاصيل اللقاءات التي جرت في الغرف المغلقة ولم يتابع مجريات الأمور سواء على المستوى الإقليمي او الدولي. كثيرون هم من صفقوا لأبي احمد بحكم انه صاحب المبادرة ورسول السلام الذي بدأ خطواته الأولى


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.