شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← الحركة الفيدرالية " غياب المؤسسات التشريعية ، والرقابة أدى للنزعة الإستبدادية!
2016-01-18 عدوليس ـ ملبورن

الحركة الفيدرالية " غياب المؤسسات التشريعية ، والرقابة أدى للنزعة الإستبدادية!

ارجع تنظيم سياسي عوامل ضعف المعارضة السياسية لإفتقارها لهيكلية موضوعية تتوحد حولها ارادة الجميع مما خلق امامنا أطراً متعددة تتجاذب اطراف مشروع التغيير الديمقراطي الذي بقي بعيد المنال في ظل الاصطراع والخلافات المستمرة . كما ان افتقار المعارضة الى عنصر قدرات التمويل الذاتي جعلها رهناً لهبات القوى الخارجية التي وقفت مترددة لأنها لم

تقتنع بمستوى التفريخ والتعدد الذي آلت اليه اطراف المعارضة ، كما عاب غياب المؤسسات التشريعية ، وغياب الرقابة والاشراف القانوني وبالتالي ضعف الحماية الداخلية والضمانات التي تصون مكاسب أي تنظيم على مختلف المستويات، مما أدى لبروز النزعة الإستبدادية حسب رأيه. جاء ذلك في سمنار عقدته الحركة الفيدرالية الديمقراطية الاريترية فيما أسمته بالمنطقة ( 6) حسب البيان المؤرخ بـ 28 ديسمبر الماضي الذي تلقت ( عدوليس ) نسخة منه، وحسب البيان فقد شارك فيه قيادات وكادر متقدم في الحركة. وقد تطرق السمنار لتجربة الحركة الفيدرالية الديمقراطية الإريترية التي تعرضت لإنقسام لتكون هناك حركتين بالساحة الإريترية المعارضة.

إخترنا لكم

مخاوف بشأن دور إريتريا في الجهود الرامية إلى إدارة الهجرة. ! بقلم/ مارتن بلوت

في أوائل عام 2019م ستتولى الحكومة الارترية رئاسة منتدى افريقيا والاتحاد الاروبي الذي يتعامل مع الهجرة الافريقية والمعروفة باسم عملية الخرطوم. وتم انشاء ما يسمى بعملية الخرطوم في العاصمة السودانية في عام 2014. ولم يكن يعرف عنها الكثير سوى بعض من المعلومات العامة ، إلا أنها تمثل أهم الوسائل التي تحاول أوروبا من خلالها وقف تدفق اللاجئين والمهاجرين من أفريقيا. العنوان الرسمي لا يحتاج الى كبير عناء لمعرفة نوايا العملية : مبادرة طريق الهجرة


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.