شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← الحركة الفيدرالية " غياب المؤسسات التشريعية ، والرقابة أدى للنزعة الإستبدادية!
2016-01-18 عدوليس ـ ملبورن

الحركة الفيدرالية " غياب المؤسسات التشريعية ، والرقابة أدى للنزعة الإستبدادية!

ارجع تنظيم سياسي عوامل ضعف المعارضة السياسية لإفتقارها لهيكلية موضوعية تتوحد حولها ارادة الجميع مما خلق امامنا أطراً متعددة تتجاذب اطراف مشروع التغيير الديمقراطي الذي بقي بعيد المنال في ظل الاصطراع والخلافات المستمرة . كما ان افتقار المعارضة الى عنصر قدرات التمويل الذاتي جعلها رهناً لهبات القوى الخارجية التي وقفت مترددة لأنها لم

تقتنع بمستوى التفريخ والتعدد الذي آلت اليه اطراف المعارضة ، كما عاب غياب المؤسسات التشريعية ، وغياب الرقابة والاشراف القانوني وبالتالي ضعف الحماية الداخلية والضمانات التي تصون مكاسب أي تنظيم على مختلف المستويات، مما أدى لبروز النزعة الإستبدادية حسب رأيه. جاء ذلك في سمنار عقدته الحركة الفيدرالية الديمقراطية الاريترية فيما أسمته بالمنطقة ( 6) حسب البيان المؤرخ بـ 28 ديسمبر الماضي الذي تلقت ( عدوليس ) نسخة منه، وحسب البيان فقد شارك فيه قيادات وكادر متقدم في الحركة. وقد تطرق السمنار لتجربة الحركة الفيدرالية الديمقراطية الإريترية التي تعرضت لإنقسام لتكون هناك حركتين بالساحة الإريترية المعارضة.

إخترنا لكم

تحية للشعب السوداني البطل! بقلم/ حمد كلوـ لندن*

حركة التاريخ لا تتوقف . ربما تتباطئ أو تتوقف قليلا لفترة،لكن دورانها يعاود من جديد، لأن هذا الكون ليس جامدا بل في حالة حراك دائم. وهو ما يمكن أن نسميه (قانون الحياة). اذا شعر الحكام وغيرهم أن الأمور تسير على أهوائهم، أو أن الديمومة بيدهم ، فتلك هي الحسرة التي يقعون فيها . والدهر يومان، يوم لك ويوم عليك.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.