شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← تزايد ظاهرة التسول في العاصمة أسمر!
2016-01-30 عدوليس ـ بالتعاون مع إذا اعة المنتدى

تزايد ظاهرة التسول في العاصمة أسمر!

تزايدت في الآونة الأخيرة معدلات تواجد الأُسر المُعْسَرة وأبناء الشوارع والمتسولين، والأطفال فاقدي الأبويين، في شوارعِ اسمرا والمدنِ الكبرى. وتُعدّ هذه الظاهرة من الإنعكاسات المباشرة للسياسات الإقتصادية الجائرة التي ادت لتفاقم الأزمات، ومؤشرًا لإخفاق سلطات الرعاية الإجتماعية من الإيفاء

بواجباتها تجاه تلك الشرائح الضعيفة، لقلة ميزانة وزارة الشؤون الإجتماعية، ولعمليات الإحتجاج التي قام بها النزلاء في منتصف التسعينات وأدى لإغلاق دور الرعاية والإيواء حسب ما ورد في الإذاعة . واستبعد اخصائيون اجتماعيون أن يكون لتلك الدور لو أبقيت مفتوحة أي اسهام في حل المشكلة من منبعها إنّما لظلت مجرد تعاطي مع النتائج، وأعربوا عن قلقهم الشديد من ظاهرة أن تعيش أُسر بكاملها في الشوارع بسبب غياب العائل او عجزه عن توفير الالتزامات الضرورية لأهله.

إخترنا لكم

جنوب السودان والحلم المؤجَّل: ملاحظات أولوية في الذكرى الثامنة (1-2) .. بقلم: ماد قبريال

دأبت قبل أربع سنوات على كتابة مقالة توثيقية مع حلول ذكرى إعلان قيام دولة جنوب السودان، ولكن حالت كثرة المشغولات هذه المرة من إنجاز المقال في الوقت المحدد، وكذلك لإتمام قراءة بعض المصادر الأساسية قبل الشروع في إعداد المقال ونّشره. وتأتي هذه المساهمة تكملةً لسلسلة المقالات السالفة الذكر، من حيث الفكرة الرئيسية التي أحاول إيصالها، بمنظور نقدي، قائم على التزام مسبق بضرورة تدوين هذه الفترة الحرجة من تاريخنا السياسي، وحاجتنا للتوثيق المستمر لأحداث الزمن الراهن. ولابد لي من الاعتراف هنا، بصعوبة توثيق التاريخ الراهن، لسببين. أولا، لستُ متخصصًا في علم التاريخ والكتابة التاريخية. أما الثاني، لتداخل أحداث التاريخ الراهن، بالواقع الراهنة من حيث الاستمرارية، وتباين الرأي بين الذاتي والموضوعي في مثل هذه الحالات، وذلك دون الدخول في الجدل المنهجي والمفاهيمي بشأن إشكالية التاريخ الراهن عند المتخصصين.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.