شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← المعتمد والمفوض في شرق السودان وماريام وكيداني تتحدثان عن معاناة الإريترين
2016-04-22 عدوليس ـ الشجراب . أمستردام

المعتمد والمفوض في شرق السودان وماريام وكيداني تتحدثان عن معاناة الإريترين

مع إكتمال آخر حلقات ما سماه السكان بـ ( الخندق ) حول معسكر الشجراب بشرق السودان، نفذ وفد رفيع المستوى يضم كبار المسؤولين في المعتمدية والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، زيارة شملت عدد من المعسكرات في الفترة ما بين 16 ـ 19 أبريل الجاري . تأتي الزيارة في الوقت الذي تعاني فيه المفوضية السامية من ضعف التمويل الذي أوقف العديد من

أنشطتها وبرامجها في معسكرات اللاجئين الإريترين بشرق السودان، حسب إفادات جهات مقربة من المفوضية، ويزداد وضع اللاجيء الإريتري سوء لغياب أساسيات الحياة وإنعدام الأمن مع تدفقات اللجوء . الوفد الذي ضم حمد الجزولي معتمد معتمدية اللاجئين السودانية برفقة عدرا المفوض السامي للمفوضية الأممية برفق عدد من المسؤولين في كلا المنظمتين زار معسكرات الشجراب وحمدايت وودشريفي ، كما أجرى حوارات مكثفة مع الجهات الحكومية في ولاية كسلا . هذا وقد عبر عدد من سكان معسكر الشجراب عن إنزعاجهم من الخندق الذي حفرته المعتمدية حول المعسكر تحت تبرير حماية المعسكر من غارات المهربين ومنع الهروب إلا ان كل ظاهرة التهريب لا زالت مستمرة عبر تنسيق وتواطيء مع متنفذين من أجهزة أمنية يفترض انها تحمي المعسكر حسب أكثر من جهة حقوقية سودانية. وتفيد الانباء الواردة من ولاية كسلا ان المعتمدية أجرت سلسلة من التعديلات حول إدارات المعسكرات. على صعيد متصل عرضت تقرير عرضت القناة الاولى بالتلفزيون الهولندي برنامجا خاصا عن أوضاع اللاجئين الإريترين بشرق السودان واثيوبيا، وقد تناول البرنامج ضمن عدد من قضايا اللجوء التمويل المقدم من الاتحاد الأوربي للنظام الاريتري للحد من تدفقات اللجوء الإريتري مشخصا الأسباب الحقيقية للمشكلة المتمثلة في إستمرار القبضة الديكتاتورية وغياب الحريات التي تدفع الشباب للجوء. كما تناول البرنامج ظاهرة العصابات التي تدير عمليات الإتجار بالبشر في شرق السودان، وقد قدم البرنامج البروفيسر ماريام فان الخبيرة في الشؤون الإريترية والناشطة الإريترية سلام كيداني.

إخترنا لكم

أحمد شيخ إسماعيل رسول عمال إريتريا إلى العالم. بقلم / ياسين محمد عبد الله

غيب الموت يوم 25 سبتمبر في القاهرة المناضل الوطني النقابي أحمد الشيخ إسماعيل حيث دفن في اليوم ذاته في مقابر السيدة نفيسة. كرس أحمد الشيخ رعيان شبابه من أجل حرية إريتريا وشعبها. التحق بتنظيم جبهة التحرير الإريترية في النصف الثاني من عقد الستينات في مدينة بورتسودان التي كان يعمل موظفاً فيها. عمل أحمد ضمن خلايا الجبهة في المدينة وشارك ممثلاً لها في المؤتمر الوطني الأول للجبهة الذي عقد في أكتوبر/ نوفمبر 1971.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.