شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← رحيل الطبيب الخاص بأفورقي دون سابق انذار والتعاقد مع آخر من قطر
2016-05-05 عدوليس ـبالتعاون مع إذاعة المنتدى

رحيل الطبيب الخاص بأفورقي دون سابق انذار والتعاقد مع آخر من قطر

غادر الطبيب الخاص للطاغية أفورقي الايطالي البرتو ريندوم العاصمة اسمرا يوم الاربعاء الماضي متوجها الى ايطاليا بعد فترة عام قضاها باريتريا في تطبيب رأس النظام في منزله ونادرا في مستشفى إنائيل الخاص بقيادات النظام

وافادت مصادر الاذاعة ان الطبيب الايطالي الذي قدم الى اسمرا في مارس من العام الماضي بموجب عقد يمتد لعامين، غادر اسمرا بعد خلافات مستمرة مع اسياس حول عدم تقيد الاخير بالتعليمات والنصائح الطبية التي كان يتقدم بها اليه. وكان الطبيب الايطالي يقيم طوال العام المنصرم بفندق اسمرا بالاس بطريقة سرية، وقد ظل يحظي بمعاونة الدكتور محظون والممرضة حريتي قلاتي. وعلمت مصادرنا ان النظام الاستبدادي بحث عن طبيب بديل فور رحيل الايطالي، حيث لجأ الى مستشفى العمادي بدولة قطر واعتمد احد الاخصائيين المميزين الذي باشر في عمله بالقدوم ثلاثة مرات في الشهر لمتابعة الحالة الصحية لاسياس وتقديم الارشادات الطبية له. هذا، وتتحدث انباء غير مؤكدة ان رأس النظام الاستبدادي يعاني منذ فترة ليست بالقصيرة من امراض باطنية حرجة، ولكنه يستعين بافضل الاخصائيين في العالم، بينما يعاني المواطنون في الحصول على ابسط الخدمات الصحية التي تدنت بشكل ملحوظ في السنوات الاخيرة نتيجة للسياسات التدميرية التي يتبعها النظام الاستبدادي في مختلف مناحي الحياة من ضمنها الخدمات الصحية. وكان اسياس قد زار خلال شهر مارس الماضي دولة الامارات المتحدة ومكث بها فترة تجاوزت الاسبوعين بغرض اجراء الفحوصات الطبية.

إخترنا لكم

أحمد شيخ إسماعيل رسول عمال إريتريا إلى العالم. بقلم / ياسين محمد عبد الله

غيب الموت يوم 25 سبتمبر في القاهرة المناضل الوطني النقابي أحمد الشيخ إسماعيل حيث دفن في اليوم ذاته في مقابر السيدة نفيسة. كرس أحمد الشيخ رعيان شبابه من أجل حرية إريتريا وشعبها. التحق بتنظيم جبهة التحرير الإريترية في النصف الثاني من عقد الستينات في مدينة بورتسودان التي كان يعمل موظفاً فيها. عمل أحمد ضمن خلايا الجبهة في المدينة وشارك ممثلاً لها في المؤتمر الوطني الأول للجبهة الذي عقد في أكتوبر/ نوفمبر 1971.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.