شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← "جمعية الجبرته" تقيم إفطارها السنوي بمشاركة برلمانية ومسؤولين عن التعدد الثقافي .
2016-06-28 عدوليس ـ ملبورن

"جمعية الجبرته" تقيم إفطارها السنوي بمشاركة برلمانية ومسؤولين عن التعدد الثقافي .

أكد البرلماني الشهير عن حزب الخضر آدم باند عضو البرلمان الفيدرالي الاسترالي على دعمه غير المشروط بقدوم المهاجرين إلى أستراليا ، كاشفا ان حزب يطالب برفع حصة بلاده من اللاجئين إلى ( 50) ألف مهاجر خلافا لحزب العمال الذي يحدد ( 25 ) ألف فقط و المحافظين بـ ( 25) ألف. وقال نحن ندعم وحدة الأسرة هنا والمحافظة على البيئة في العالم ونسعى لتخفيف معاناة السكان في افريقيا لكي يساهم المهاجرين في تنمية بلادهم.

من جهتها اعربت البرلمانية لذات الحزب في برلمان ولاية فكتوريا آين ساندلا عن سرورها البالغ لتواجدها في هذا المحفل الكبير وأكدت ان مكتبها مفتوح للجميع في كل وقت. جاء ذلك في حفل إفطار كبير أقامته جمعية الجبرته في مدينة ملبورن بحضور واسع من عضوية الجمعية واسرهم وضيوف من بينهم موقع ( عدوليس ) مساء أول أمس الأحد في مركز خدمات المجتمع بشمال ملبورن. وقد أفتتح الكلمات خليل علي خليل رئيس الجمعية الذي عدد أهدافها ووسائلها وقال ان الجمعية تأسست عام 1992م كرد فعل عملي لإعتقال واجهات قومية الجبرته لرفضهم قبول القرار الخاص بضم قومية الجبرته قسرا لقومية التجرنية ، وقال خليل اننا نسعى للحفاظ على هويتنا وكياننا وثقافتنا ، ونرفض أي ضم قسري لكيان آخر ، كاشفا انهم يقدمون المساعدة للطلاب في الجامعات السودانية ، وكذا يساهمون في دعم الأسر الفقيرة والأيام وكل الشرائح الضعيفة . من جهتها اشادت جيل مورغان مسؤول التعددية الثقافية في مدينة ملبورن عن بالغ سرورها للمشاركة في الإفطار ورحبت بالشراكة بين منظمتها وجمعية الجبرته للمساهمة في عكس ثقافتها وتراثها ضمن برامج التعددية الثقافية في ولاية فكتوريا. رئيس منظمة ( أفركان تنج تانك ) برهان احمد شدد على أهمية العمل والإهتمام بالتعليم من أجل مستقبل الأجيال للحفاظ على هويتنا وتقديم العون لشعبنا وبلادنا ، داعيا الاريترين ممن تنطبق عليهم شروط الأنتخاب لدعم حزب الخضر لكون نصير للإريترين والافارقة وكل الأقليات في استراليا.

إخترنا لكم

الجولة الفنية لمدينة كسلا وحادثة إختطاف عثمان عبد الرحيم ! الحلقة ( 6) ! بقلم / عبد الله أندول

بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها الفرقة في جولاتها الداخلية التي غطت معسكرات "حشنيت ولكوييب ومعلاب " وفي إحتفالات تحرير أغردات وعيد الثورة وعيد العمال، تقرر أجراء جولة فنية خارجية تشمل مدينتي كسلا والخرطوم السودانيتين إضافة إلى العديد من الدول الشقيقة والصديقة الأخرى، وعليه غادرت الفرقة الميدان بكامل أدواتها وعديدها في بدايات العام 1978 ووصلت إلى مدينة كسلا، ومنها إستهلت رحلتها الخارجية وهي تحمل على عاتقها شعلة الفن والتراث الأرتري الشعبي والثوري لتعرضه على الشعوب الشقيقة والصديقة المساندة للثورة الأرترية ، وهكذا وصلنا الى محطتنا الأولى ونحن نتطلع إلى تقديم أفضل الفقرات الإناشادية والعروض الفنية بإجادة وإتقان من أجل عكس معاناة الشعب الأرتري وصموده وإنتصارات ثورته المجيدة ، وكان يحدونا الأمل أن نحقق من خلال كل ذلك المزيد من النجاحات والمكاسب لصالح قضية الشعب الإريتري العالدلة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.