شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← مواجهات ساخنة بين أعضاء الجبهة الشعبية بأمريكا والقيادي بالحزب الحاكم حقوس كشه
2006-02-21 المركز

مواجهات ساخنة بين أعضاء الجبهة الشعبية بأمريكا والقيادي بالحزب الحاكم حقوس كشه

رصد : ECMS أفادت مصادر مطلعة من الولايات المتحدة الأمريكية أن القيادي بالجيهة الشعبية ( الحزب الحاكم في إرتريا ) حقوس كشه ، واجه إنتقادات حادة من أعضاء الحزب في إجتماع عقده بكاليفورنيا تناولت السجل السيئ لإرتريا في مجال حقوق الإنسان والهروب الجماعي للشباب إلى دول الجوار .

حيث وجه ( حقوس كشه ) إتهامات في لقاء عقده بأعضاء الجبهة الشعبية في أوكلاند في الخامس من فبراير الجاري بالتواطؤ مع الشباب الهاربين إلى السودان بتقديمهم لمساعدات مالية وتقديم الوعود برعايتهم عند وصولهم إلى الخرطوم وقال ( أوقفوا عنهم المساعدات وستتوقف أمواج الهروب الجماعي ) وذلك رداً على تساؤلات بشأن الهروب الجماعي للشباب إلى دول الجوار ووجه كشه إنتقادات حادة للإدارة الأمريكية واتهمها باستهداف إرتريا . إلا أن الحضور قاموا بالرد عليه من خلال مرافعة تحدثت عن السجل السيئ لحقوق الإنسان الذي وثقته المنظمات الدولية بالإضافة إلى عدم وجود دستور يحكم البلاد وحتى الدستور الذي تم وضعه بواسطة جهة متخصصة تم تجميده من قبل النظام ، كما انتقد الحضور عدم إلتزام النظام بالنهج الديمقراطي وبقاء أفورقي على سدة الحكم دون إي إنتخابات . وعزا الحضور هروب الشباب لشبح الحرب الذي يتهدد البلاد والذي تدق طبوله الجبهة الشعبية دون أي إعتبار لرأي الشعب في رغبته في العيش بسلام في رحاب وطنه ، وأبانوا إن التردي المريع الذي حدث في إقتصاد البلاد سببته الحرب الأولى وإن أي إندلاع لحرب أخرى ستزيد الأوضاع سوءاً وقالوا ( إن الشباب في إرتريا يعيشون في ساوا أو الجبهات الأمامية ينتظرون مستقبلاً مجهولاً فلا فرص للتعليم أو العمل ولهذا فهم يهربون إلى دول الجوار ) . يذكر أن هذه الإنتقادات غير المتوقعة في إجتماعات الجبهة الشعبية أدت إلى موجة من التساؤلات وسط قيادة الحزب بإحتمال حدوث إختراقات من المعارضة للحزب الحاكم . الجدير بالذكر أن حقوس كشه المسئول عن استثمارات الحزب الحاكم يزور الولايات المتحدة هذه الأيام بغرض الوقوف على استثمارات الحزب واللقاء بأعضاء الحزب لتنويرهم بمستجدات الوضع في إرتريا إلا أن الإنتقادات الحادة جعلته يتهرب من الإجابة على تساؤلات الحضور وذلك بالحديث عن الإستهداف الأمريكي لإرتريا.

إخترنا لكم

عبد الله إبراهيم أدره مناضل في التغييب منذ 23 عاما !. بقلم/ جمال همـــد

بعد ما يقارب العقد إلتقتيه ثانية في مبنى مكاتب الإذاعة القديمة بالقرب من مبنى سينما " كابتول" كان يبدو أكثر شبابا ووسامة. كنت برفقة الصديق الزميل أحمد محمد عمر كبير المذيعين ،وسألناه بشكل مشترك كيف تقيم ما حدث في شوارع أسمرا في إشارة لما حدث في 22 مايو 1993م. فقال بإقتضاب هو شغب وإنفلات!. المناضل عبدالله إبراهيم إدريس أدرة عضو اللجنة المركزية السابق للجبهة الشعبية مدير مديرية "تكرريت " القريبة من مدينة اغوردات بإقليم القاش بركا .


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.