شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← الخطوط الجوية الإريترية .. تراكم الديون وإنتظار التعويضات !
2016-07-13 عدوليس ـ ملبورن

الخطوط الجوية الإريترية .. تراكم الديون وإنتظار التعويضات !

أعلنت مصادر ملاحية بمطار القاهرة اليوم الثلاثاء أن الخطوط الجوية الإريترية أوقفت رحلاتها بين مطارى القاهرة وأسمرة عبر الخرطوم لفترة غير محدودة بسبب مشاكل مالية وتراكم الديون المستحقة لشركات عديدة عليها.

وقالت المصادر: "كان الخطوط الإيترية تنظم رحلات جوية بين مطارى القاهرة وأسمرة بمعدل ثلاث رحلات أسبوعيا أيام الاثنين والأربعاء والجمعة حيث كانت تمتلك طائرتين مؤجرتين من شركة أوكرانية وشركة نوفا إير السودانية وتراكمت الديون عليها للشركتين إضافة لتراكم الديون لصالح شركات مصر للطيران وخدمات أرضية وجوية لذلك فشلت منذ الأسبوع الماضى فى تسيير أية رحلات وطلبت من الركاب الحاجزين على رحلاتها الملغاة استرداد أموالهم من الوكيل السياحى الذى قام بالحجز لهم". يذكر أن مصر للطيران تنظم رحلات بين القاهرة وأسمرة ويحظى هذا الخط بخسائر كبيرة لعدم وجود ركاب بأعداد كبيرة تساعد على تحقيق الجدوى الإقتصادية ولكن لأسباب سياسية إستمرت الشركة فى تسيير الخط رغم مطالبات لعدد من مسئولى الشركة بتوقفه. من جهة ثانية يتوقع ان تطالب اعداد كبيرة من غير الإريترين بتعويضات ضخمة من الشركة الناقلة وفقا للعقود التي تربط الشركة الناقلة بالراكب ن هذا ومن المعروف ان الخطوط الإريترية تدار كل محطاتها عبر القنصليات الإريترية ولا تملك جهاز مستقل وان وجد شكليا في بعض العواصم.

إخترنا لكم

الجولة الفنية لمدينة كسلا وحادثة إختطاف عثمان عبد الرحيم ! الحلقة ( 6) ! بقلم / عبد الله أندول

بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها الفرقة في جولاتها الداخلية التي غطت معسكرات "حشنيت ولكوييب ومعلاب " وفي إحتفالات تحرير أغردات وعيد الثورة وعيد العمال، تقرر أجراء جولة فنية خارجية تشمل مدينتي كسلا والخرطوم السودانيتين إضافة إلى العديد من الدول الشقيقة والصديقة الأخرى، وعليه غادرت الفرقة الميدان بكامل أدواتها وعديدها في بدايات العام 1978 ووصلت إلى مدينة كسلا، ومنها إستهلت رحلتها الخارجية وهي تحمل على عاتقها شعلة الفن والتراث الأرتري الشعبي والثوري لتعرضه على الشعوب الشقيقة والصديقة المساندة للثورة الأرترية ، وهكذا وصلنا الى محطتنا الأولى ونحن نتطلع إلى تقديم أفضل الفقرات الإناشادية والعروض الفنية بإجادة وإتقان من أجل عكس معاناة الشعب الأرتري وصموده وإنتصارات ثورته المجيدة ، وكان يحدونا الأمل أن نحقق من خلال كل ذلك المزيد من النجاحات والمكاسب لصالح قضية الشعب الإريتري العالدلة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.