شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← مصادرة بضائع مهربة وتوقيف إثنين من شركة البحر الأحمر التابعةللحزب الحاكم في اريتريا
2016-07-14 عدوليس ـبالتعاون مع إذاعة المنتدى

مصادرة بضائع مهربة وتوقيف إثنين من شركة البحر الأحمر التابعةللحزب الحاكم في اريتريا

قامت سلطات الأمن السوداني في الثالث من يوليو الجاري بمطاردة شحنات بضائع في ضواحي منطقة الحفير على الحدود السودانية الإريترية كانت في طريقها إلى إريتريا، وألقت القبص على إثنين من عناصر شركة البحر الأحمر التجارية والمعروفة ب (09) وهي شركة تنشط تحت غطاء رسمي في أنشطة تجارة التهريب بصورة غير قانونية عبر الحدود.

هذا وقد علمت مصادر المنتدى أن البضاعة التي تم مصادرتها تزن 150 كنتال سكر، 200 كنتال من حبوب الذرة، و 110 برميل من المحروقات بالاضافة إلى مواد غذائية أخرى. يذكر أن شركة البحر الأحمر هي ذراع لما يسمى بالجبهة الشعبية للديمقراطية والعدالة، وهي جهاز متعدد المهام كتهريب البضائع والإتجار بالبشر وعمليات الإستخبارات وإختطاف الأفراد المعارضين للنظام وغسيل الأموال وتغيير العملات. ويصفها المراقبون بحكومة الظل في ولاية كسلا لما يتوفر لديها من إمكانات وتسهيلات يجعلها قادرة على فعل ما تشاء في الولاية. إلى ذلك، أجرى عقيد الأمن الخارجي قايم تسفانكئيل اتصالات مع سلطات الأمن في كسلا بهدف إطلاق سراح رجاله المعتقلين لدى سلطات أمن الولاية.

إخترنا لكم

جنوب السودان والحلم المؤجَّل: ملاحظات أولوية في الذكرى الثامنة (1-2) .. بقلم: ماد قبريال

دأبت قبل أربع سنوات على كتابة مقالة توثيقية مع حلول ذكرى إعلان قيام دولة جنوب السودان، ولكن حالت كثرة المشغولات هذه المرة من إنجاز المقال في الوقت المحدد، وكذلك لإتمام قراءة بعض المصادر الأساسية قبل الشروع في إعداد المقال ونّشره. وتأتي هذه المساهمة تكملةً لسلسلة المقالات السالفة الذكر، من حيث الفكرة الرئيسية التي أحاول إيصالها، بمنظور نقدي، قائم على التزام مسبق بضرورة تدوين هذه الفترة الحرجة من تاريخنا السياسي، وحاجتنا للتوثيق المستمر لأحداث الزمن الراهن. ولابد لي من الاعتراف هنا، بصعوبة توثيق التاريخ الراهن، لسببين. أولا، لستُ متخصصًا في علم التاريخ والكتابة التاريخية. أما الثاني، لتداخل أحداث التاريخ الراهن، بالواقع الراهنة من حيث الاستمرارية، وتباين الرأي بين الذاتي والموضوعي في مثل هذه الحالات، وذلك دون الدخول في الجدل المنهجي والمفاهيمي بشأن إشكالية التاريخ الراهن عند المتخصصين.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.