شريط الأخبار
الرئيسيةحوارات ← المناضل حامد صالح يسرد للمناضل عبد الله حسن : تثيت أقدام الثور في المنطقة الثالثة .. رصد من الدفتر العتيق ! (4)
2016-08-11 عدوليس ـ ملبورن

المناضل حامد صالح يسرد للمناضل عبد الله حسن : تثيت أقدام الثور في المنطقة الثالثة .. رصد من الدفتر العتيق ! (4)

عن احوال المنطقة الثالثة التي تتكون من مدريات (اكلي قوزاي وسراي وحماسين) أي كل المرتفعات الإريترية فيها بالإضافة الي الساحل الشرقي لمديرية اكلي قوزاي عند وصولهم فيها واوضاع الجماهير . يبين المناضل حامد صالح : "اولا تعتبر المنطقة من المناطق الرئيسية لمراكز جيش العدو (الطور سراويت) بجانب ووحداته العسكرية المختلفة .بالإضافة الي البوليس والكوماندوس ثم تتواجد فيها اعداد كبيرة من الاسلحة التي وزعها العدو علي المليشيات ( الباندا) في القري المنتشرة في المنطقة ، وأهمية المنطقة تكمن ايضا بوجود العاصمة أسمرا . ومن هذه المراكز الاساسية كانت قوات العدو تتحرك الي كل ارتريا لمجابهة الجبهة ، وعليه من الطبيعي ان نلاحظ المجابهات السريعة المتتالية والتي كانت في بعض الاحيان شبه يومية مثل التي اشرنا اليها . وكان تعاون الشعب في هذه المنطقة عاليا بما فيها المدن

التي تتواجد فيها خلايا سرية للجبهة واهمها اسمرا ، عدقيح ، صنعفي ، مندفرة ودقي محاري . وكانوا يمدوننا بمعلومات هامة عن العدو وتحركاته بالإضافة الي دعم مالي وتموينات محدودة مثل اخراج بعد التموين من المدن المختلفة الي الريف الخ. وبصفة خاصة معظم الشعب الذي كان له موقف واضح من الوجود الاثيوبي لذا كان تعاونه عاليا . وصولنا الي المنطقة ايضا كانت فرصة للشباب للانضمام من قريب الي صفوف جيش التحرير وكان يصعب عليهم قبل ذلك الذهاب الي مناطق بركة وغيره للالتحاق بالثورة . وهنا ايضا التحقت المرأة للمرة الأولى بالثورة الإريترية تتقدمهن المناضلة جمعة عمر ورحمة صالح ليحملن السلاح ضد العدو في تطور مستمر لنضالات المرأة وتضحياتها التي واكبت الثورة منذ بداياتها . وبهذه المناسبة ايضا من الاهمية بمكان ذكر دور المرأة المميز في المنطقة في مساندتها للثوار وتحملها الكثير من المشقات من اجل تجهيز الاحتياجات الضرورية من طعام وشراب للمناضلين والمخاطرة بدخول المدن لجلب احتياجاتهم مثل السكر والشاي واغراض اخرى رغم حظر العدو ومتابعته ، ولن انسي من النساء من كان يقمن بإعداد غذاء يكفي لعشرات المناضلين لوحدهن في القري الصغيرة بالذات وكذلك كن يصعن لنا حاملات الذخيرة (الكفوف) والشنط العسكرية من الجلود وشارات من قماش ملون يدعونها المناضلين في اكتافهم الخ .وكل منطقة كان لها شارات خاصة والمنطقة الثالثة كانت شارتها حمراء بالكامل. ازداد عدد المناضلين القادمين من الريف والمدن باضطراد وتكونت وحدات جديد من الفصائل والسرايات . والمستجدين اللذين يتدفقون للالتحاق بالثورة معظمهم كان يتم تدريبهم داخل الفصائل بسبب احتدام المعارك مع العدو باستمرار دون انقطاع . وكثيرون هم من وصلوا منهم الي مراكز قيادية هامة ولعبوا ادوار قيادية مختلفة في المنطقة وغيره من المواقع في الساحة الارترية في مراحل لاحقة من النضال . بالإضافة الي العمليات العسكرية المختلفة ضد العدو كانت العناصر القيادية في المنطقة يقومون بتعبئة سياسية في اوساط الشعب رغم الصعوبات المختلفة التي كانت تواجههم ، لمحو الدعايات التي رسخها العدو في اذهان الشعب ، من ان الجبهة هي ضد المسيحيين وغيره من الدعايات المسمومة بعقد اجتماعات للشعب في القري وحثهم بان الثورة هي ثورتهم والجبهة تناضل من اجل الاهداف الوطنية في مقدمته الاستقلال والحرية . وكانوا ايضا يدخلون بعض المدن لمهام تنظيمية . وهذا لا يعني ان كل الشعب في هذه المناطق كان مسلح من قبل العدو او واقف مع العدو وكانت هناك قري فيها احرار وطنيين مشهود لهم بالوقوف مع الثورة رغم سيطرة العدو في هذه المناطق . وكنا نناشد حاملين السلاح من الشعب بان لا يوجهوا سلاحهم ضد الثورة بأساليب مختلفة . وعلي سبيل المثال قبضنا في (عدي اقالع) اثنين من المليشيات اي الباندا وهرب ثالثهم واخذناهم معنا بإتجاه قرية (مسيام) ولحق بنا الشعب من قريتهم ونحن هناك اخذنا السلاح واطلقنا صراحهم بعد تعبئتهم . وهذا كان له تأثير إيجابي علي المسلحين من ان الثورة ليست ضدهم . وفي جانب اخر كانت ايضا عناصر متعصبة يحركها الاستعمار الاثيوبي ممن ارتكبوا جرائم بشعة ضد الشعب من قتل وحرق القري وابادة المواشي ونهبها بالتعاون مع جيش الاستعماري . و في قرية عدي (اسمرو) كان هناك شخص يدعي شقا كفلي هذا الشخص كان يحمل السلاح من ايام الانجليز ، والانجليز سمحوا له ان يحتفظ بسلاحه بالشرط مقابل دخوله ، وتوقفه من القيام بالعمل الارهابي . قابلنا هذا الشخص في نهاية 1965م حكي لنا قصته وهو يندم بتعاونه مع الاثيوبيين وذكر ثلاثة من زملائه ممن كانوا يقودون العصابات التابعة للأثيوبيين في مرحلة حق تقرير المصير في ارتريا وقال دعانا الامبراطور هيلي سلاسي الي اثيوبيا نحن الاربعة :- 1.شقا كفلي 2.اسرسهي امباي 3.دبساي درار 4.ودي كفلا - وقال لنا ان الامبراطورقد وعدنا بالمرتبات وتكون مهمتكتنا حمل السلاح في وجه دعاة الاستقلال ودعوة الناس للوحدة مع اثيوبيا ، وعملا بتعليمات هيلي سلاسي يتذكر حادث قتل ارتكبوه في انجانيا Engania ضد احد الابرياء من الشعب عندما رفض تأييده للوحدة مع اثيوبيا ، ويعبر هذا الشخص عن حزنه واسفه الشديد بارتكابهم مثل هذه الجرائم . وقال نحن السبب في خلق هذا الواقع السيئ الان ، وابدي استعداده للالتحاق بنا اذا امكن ترحيل عائلته وممتلكاته بعيدا من العدو . ونحن لم نتمكن من القيام بتلك المهام في تلك الفترة واقمنا معه ارتباط سري فقط . وعندما نريد دخول قريته كنا نشعره مسبقا ليخرج منها حسب الاتفاق معه لكي لايتهم بتعاونه معنا من قبل العدو. ومن نشاطاتنا في اوساط الجماهير كنا نوجه الشعب داخل القري بان يختاروا لجان تقوم بمهام تنظيم العلاقة بين الشعب والثورة وبمهام ادارية داخل القرية ، ومن اجل تسهيل صعوبة الاتصالات بين الادارة والوحدات العسكرية ايضا كنا نقوم بتعيين مراسلين من الشعب . وكذالك من يقومون بحلقة وصل بيننا وبين عضويتنا السرية داخل المدن المختلفة . السيطرة علي المناطق الجنوبية كان صعب جدا بسبب حشودا العدو الكبيرة ومراكز البوليس المنتشرة في المنطقة وعلي سبيل المثال كانت هناك مراكز في عدي (ططر) في دملاس و(تكول) في (ذايد اكلوم) وفي ضواحي (عدي اقالع )و(عرزا) وهي مدينة صغيرة . اما الجيش فكان ينطلق من المدن الرئيسية اسمرة دقي محاري مندفرة عدي خالا عدقيح صنعفي سقنيتي ماي حبار . ومنطقة شرق اكلي جوزاي بما فيها جبال (عقم بوسا و(دقعا وديعوت وقوحيتو وسويرا) وسفوحها الشرقية عموما كانت خلفية ومراكز هامة يصعب للعدو اختراقها بسبب بعدها من مراكز العدو وطبيعة تضاريس المنطقة الصعبة ، وتعاون الشعب العالي مع الثورة في هذه المناطق كان ايضا عامل هام لصمود الثوار وانتصاراتهم . وكما هو واضح خاضت وحداتنا في هذه المناطق كثير من المعارك الناجحة والحقت به هزائم كبيرة . وهكذا استمر جيش التحرير في توجيه ضرباته والتصدي لهجمات العدو حتي تمكن من السيطرة علي مواقع كانت له خلفية امينة . ومع تزايد اعداد جيش التحرير وتنوع عملياته بات العدو يتخوف من الهجوم علي مراكزه الكبيرة ومن تكثيف العمليات داخل المدن" . يواصل المناضل حامد صالح سرد وقائع تلك الأيام : "المد الثوري والانتصارات في الساحة الاريترية عموما ، وهذه كانت المرحلة التي فشلت كل محاولات العدو للقضاء علي الثورة ومسيرتها النضالية ويأس من كل خططه وبدء يحشد كافة طاقاته ولجأ الي سياسة الارض المحروقة في مختلف مناطق اريتريا . وبدأ حملاته بمنطقة القاش في شهر فبراير 1967م بقتل وحرق وتدمير كل شيء كما فعل في (مقراييب ، عدابراهيم ، قرست) الخ. قتل فيها مئات من المواطنين واباد عشرات الاف من المواشي ووصل عشرات الاف من اللاجئين الي السودان . وفي شهر يوليو 1967م ايضا قام بحملة مماثلة في المنطقة الرابعة في قري (عائلت ، قمهوت وقدقد) الخ. قتل فيها مئات من المواطنين واباد عشرات الاف من المواشي واحرقت القري . ثم قام بنفس الافعال في مناطق حول مدينة كرن (المنطقة الثانية) في شهر اكتوبر 1967م في قرى ( اسماط ، ملبسو ، حلحل ) وعشرات من القري . وفي شهر نوفمبر من نفس السنة 1967م قام بحملة مماثلة في المنطقة الثالثة بقتل المئات من الشعب واباد عشرات الاف من البهائم واحرق فيها عشرات القري اهمها ملحينا دك ( القرى السبعة ) في اقليم سراي وفي (هزمو قودوفو ، سربابيت ، روباشيرو ، عزعزلو ( كسكسي ) بين صنعفي وعدقيح ، اسباطو ، كاريبوسا) ، وقرى اخري احرقت وقتل فيها السكان ومورست الإبادة واخذ عشرات الاف من المواشي في اقليم اكلي قوزاي وسراي عموما. وهذه كانت اصعب فترة في تاريخ الثورة التي واجه فيها شعبنا في مواقع مختلفة من اريتريا حملات الابادة ارتكب العدو فيها ضد شعبنا ابشع الجرائم . ولكن رغم كل هذه الجرائم صمد شعبنا وواصل مسيرته النضالية ودعمه للثورة . واستمرت ايضا المواجهة مع العدو في المنطقة وخاض المناضلين معارك بطولية وقدموا المناضلين والشعب تضحيات كبيرة في مواجهتهم مع العدو" . وفي نهاية هذه الحلقة طلبنا من نائب قائد المنطقة الثالثة إلقاء الضوء على قادة المنطقة .. قادة الفصائل و السرايات او مسؤولي اجهزة الفدائيين ومناضلين مشهورين من اعضاء المنطقة الثالثة في تلك المراحل، فققال : من الصعب ان اتذكر دفعة واحدة لكل القادة في المنطقة ولكن ممكن ذكر الاسماء الاتية بالإضافة الي اللذين ذكروا او استشهدوا :- حامد ادريس بلاي ، عمر سوبا ، محمد سعيد دبشك ، ادم صالح ( قيح شامبل ) ، باشاي جرزجهير ، عمر محمد ابوشنب ، عثمان سيدي , علي حروي ، ادم ديني ، سعيد صالح محمود ، عبد الله داود , جبرهيويت ( ودي حمبرتي ) ، سعيد صالح محمد صالح محمد سعيد ، هيلي قانقول ، احمد اسمرة ، عبد القادر محمد ياسن (منجوس ) , ولداي كحساي , ابراهام تولدى ، ابوبكر علي حسين ، نافع جنوبي ، سعيد حمد ، عثمان محمد اسماعيل ، صالح عمر ، طادوة شوم عمر ، عمر محمود ، عبدالقادر كبيري ، ودي قشى ، عبد الرحيم ، الشيخ حسين محمد محمود ،عبد عبدالله سليمان ، تخلي منجوس ( دكتور سرية ) , قيتو ، عبدالله علي ، صالح سليمان (دكتور) ، محمد غلي حقو ، كداني جنوبي , احمد بوليسى ، عبدالعليم ، سالم عثمان ، سولومون ولدماريام ، سعيد يوسف (حرك ) ، ودى درع ، سليمان ديني ، عامر عمر ، محمد احمد اكلي ، امان بهتا , باشا داود ، ابراهيم عاقا ، صالح ابراهيم ، محمد عمر ابراهيم ، ابراهيم اسماعيل ، نور عيني ، رمضان داود ،عبدالله شوم ، اسمروم جبرزجابهير ، الخ. ومن ضمن المناضلين المذكورين هناك من تم سحبهم من المنطقة الثالثة اثناء تأسيس المنطقة الخامسة وعلي رأسهم ولداي كحساي ، والشهيد جبرهيويت ودي حمبرتي ، والشهيد سعيد صالح محمد ، صالح محمد سعيد ( اروحتي) والشهيد احمد اسمرة ، والشهيد ابراهام تولدي ايضا بعد تسليم ولداي كحساي قائد المنطقة الخامسة الي العدو. واخيرا قبل الدخول في الوحدة الثلاثية بفترة قصيرة وصلوا الينا افراد من المناضلين الضباط بعد تخرجهم من دورة عسكرية في الخارج علي رأسهم محمد احمد عبده , صالح ابراهيم , وصالح عامر كيكيا , والكادر احمد محمد ابراهيم ( سكرتير ) .......الخ . و90% من المذكورين هم شهداء . ونواصل  

إخترنا لكم

عبد الله إبراهيم أدره مناضل في التغييب منذ 23 عاما !. بقلم/ جمال همـــد

بعد ما يقارب العقد إلتقتيه ثانية في مبنى مكاتب الإذاعة القديمة بالقرب من مبنى سينما " كابتول" كان يبدو أكثر شبابا ووسامة. كنت برفقة الصديق الزميل أحمد محمد عمر كبير المذيعين ،وسألناه بشكل مشترك كيف تقيم ما حدث في شوارع أسمرا في إشارة لما حدث في 22 مايو 1993م. فقال بإقتضاب هو شغب وإنفلات!. المناضل عبدالله إبراهيم إدريس أدرة عضو اللجنة المركزية السابق للجبهة الشعبية مدير مديرية "تكرريت " القريبة من مدينة اغوردات بإقليم القاش بركا .


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.