شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← تدنّي نسبة النجاح في إمتحان الشهادة المتوسطة وحكام الأقاليم يحتجون على سياسات توزيع الخبر!
2016-08-28 عدوليس ـبالتعاون مع إذاعة المنتدى

تدنّي نسبة النجاح في إمتحان الشهادة المتوسطة وحكام الأقاليم يحتجون على سياسات توزيع الخبر!

أعلنت لجنة الإمتحانات الوطنية، التابعة لوزارة التعليم ، نتيجة امتحانات الشهادة الإرترية المتوسطة، حيث نجح 64% من الطلاب الممتحنين من 297 مدرسة ، والبالغ عددهم 45 الف طالب، وبلغت نسبة الناجحين في مدارس الجاليات بالخارج 97 % ، وفق ما ورد في صحيفة ( حداس ارترا ) الصادرة يوم الأحد 21 أغسطس. هذا وقد تدنّت نسبة النجاح في امتحان الشهادة المتوسطة هذا العام بالمقارنة مع نتائج السنوات السابقة ، بينما جاءت نسبة النجاح في ذات الإمتحان للطلاب العائدين 47.7 وفق إعلان لجنة الامتحانات وهي نسبة ضعيفة جدا بالنسبة للممتحنين للمرة الثانية. إلى ذلك تشير مصادر مراقبة إلى أن حالات الرسوب المتعمد في الامتحانات أصبحت ظاهرة لم تتمكن السلطات المختصة من

وضع حد لها رغم تحديد فرص الإعادة لسنة واحدة، لأنها مرتبطة بقانون الخدمة الإلزامية الذي يقضي ببداية الالتحاق بمعسكر التدريب العسكري فور انتهاء الفصل الدراسي الحادي عشر. وتشير ذات المصادر إلى ارتفاع نسبة النجاح في المدارس الريفية وانحسارها في مدارس المدن والبلدات الكبيرة. على صعيد آخر تواجه اللجنة العليا لمراقبة صناعة وتوزيع الخبز التي يترأسها يوسف ادريس صائغ، عضو اللجنة التنفيذية بالهقدف، تواجه احتجاجات تقدم بها حكام الأقاليم ، وشكاوى خاصة بقلة الحصص المقررة لكل إقليم من دقيق القمح، وانخفاض إيرادات البلديات نتيجة لإغلاق عدد كبير من المخابز، وتضرر بعض الأسر المنتجة التي كانت تعتمد على صناعة المخبوزات البلدية في كسب سبل عيشها. الجدير بالذكر أن هذه اللجنة وُضعت في موقف لا تحسد عليه ، فقد شهد أسبوع ما يسمى بمهرجان إرتريا نزاعًا كبيرًا، بسبب توفير الخبز، بين السفير/ زمدي تخلي – رئيس اللجنة العليا لتنظيم الاحتفالات – واللواء/ رمضان عثمان اولياي – حاكم الإقليم الأوسط، فقد أصر اللواء أولياي على عدم تزويد الإكسبو بالخبر اللازم، مما اضطرت اللجنة أخيرًا إلى توجيه كل بعثة مشاركة لإحضار الخبز من إقليمها يوميًا، باستثناء بعثة إقليم جنوب البحر الأحمر. هذا، وفي الوقت الذي تتوالى فيه الخلافات والإختلافات حول الحصص والكميات المخصصة للأقاليم، تظل السلطات مصرة على عدم فتح المجال أمام القطاع الخاص لحلحلة الأزمات بطرقه الأسهل.

إخترنا لكم

لانعزاليون والجغرافيا..!! بقلم/ حُمد كل

ديكتاتور إريتريا لا يتعظ من دروس التاريخ ويتعاطى مع الجغرافيا بنزعات عصبيه ويتعامل بعنجهية مع ما جرى في القرن الأفريقى . الجغرافيه تقول أن القرن الأفريقي هو خاصرة من خواصر الشرق الأوسط ، ولأن أحكام الجغرافيا ابقى من تقلبات السياسة، وليس كما يريدها حاكم إريتريا، والمسلمات تقول العالم كما هو ولن يكون كما نحب . السلطه المطلقه تعمي البصيرة والأيام أثبتت أن السلطة المطلقة مثل النار توهم انها تدفئ لكنها تحرق ثم تدير لك ظهرها.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.