شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← تأهب عسكري ومساعدات مصرية لحركة (7 قمبوت ) وزيارة غير معلنه لأسياس لموسكو
2016-10-11 عدوليس ـ ملبورن مصادر خاصة

تأهب عسكري ومساعدات مصرية لحركة (7 قمبوت ) وزيارة غير معلنه لأسياس لموسكو

فور تصريح أديس أبابا الخاص بتوجيه أصابع الاتهام لكل من إريتريا مصر ، بتغذية الاضطرابات التي تشهدها إثيوبيا الآن ، وامداد المتمردين بالسلاح ، بادرت أسمرا برفع حالة الاستعداد للدرجة القصوى، حيث أعيد انتشار قوات الدفاع الإرترية على امتداد الحدود مع إثيوبيا، وتم توجيه كل العسكريين بلزوم تواجدهم في معسكرات وثكنات وحداتهم .

إلى ذلك أشار مصدر مطلع إلى وصول ثلاث دفعات من السيارات والمعدات العسكرية كمعونة من مصر لحركة ( 7 قنبوت ) الأثيوبية المناوئة في أواخر أغسطس الماضي ومنتصف سبتمبر المنصرم، تم أنزلها بحرا في ميناء قاعدة (قدم) التابع للبحرية الإريترية.
وكان الرئيس الإثيوبي قد أعلن في مخاطبة للجلسة الطارئة للبرلمان الإثيوبي يوم أمس الاثنين عن وجود نشاطات تخريبية مدعومة من مصر واريتريا، واعتبرت القيادة الإريترية ذلك الإعلان ما يمكن إيذانا بهجوم إثيوبيا جديد ، وفق ما أسمته بالمحافظات الأثيوبية لتصدير الأزمة للخارج.
الصحف المصرية نفت بشدة تقديم الدعم لحركة الأورمو وفقا للناطق الرسمي بإسم الخارجية أحمد ابوزيد.
على صعيد غير بعيد كشفت مصادر صحفية متابعة في سفارة إريترية في دولة خليجية لـ ( عدوليس ) عن زيارة سرية قام بها الرئيس الإريتري أسياس أفورقي للعاصمة الروسية موسكو لم يكشف عن اسبابها وما تمخضت عنه حتى الآن ، وبررت المصادر غياب اسياس عن تشيع جنازة "قرما اسمروم" مندوب إريتريا في الأمم المتحدة والذي يُوصف بانه اهم معاونية وأكثرهم دفاعا عن نظامة يوم الأحد الماضي.

إخترنا لكم

الجولة الفنية لمدينة كسلا وحادثة إختطاف عثمان عبد الرحيم ! الحلقة ( 6) ! بقلم / عبد الله أندول

بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها الفرقة في جولاتها الداخلية التي غطت معسكرات "حشنيت ولكوييب ومعلاب " وفي إحتفالات تحرير أغردات وعيد الثورة وعيد العمال، تقرر أجراء جولة فنية خارجية تشمل مدينتي كسلا والخرطوم السودانيتين إضافة إلى العديد من الدول الشقيقة والصديقة الأخرى، وعليه غادرت الفرقة الميدان بكامل أدواتها وعديدها في بدايات العام 1978 ووصلت إلى مدينة كسلا، ومنها إستهلت رحلتها الخارجية وهي تحمل على عاتقها شعلة الفن والتراث الأرتري الشعبي والثوري لتعرضه على الشعوب الشقيقة والصديقة المساندة للثورة الأرترية ، وهكذا وصلنا الى محطتنا الأولى ونحن نتطلع إلى تقديم أفضل الفقرات الإناشادية والعروض الفنية بإجادة وإتقان من أجل عكس معاناة الشعب الأرتري وصموده وإنتصارات ثورته المجيدة ، وكان يحدونا الأمل أن نحقق من خلال كل ذلك المزيد من النجاحات والمكاسب لصالح قضية الشعب الإريتري العالدلة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.