شريط الأخبار
الرئيسيةتقارير ← اسياس افورقي على رأس ألد اعداء حرية الصحافة وتناقص في رواد مقاهي النت في اسمرا
2016-11-09 عدوليس ـ نقلا عن راديو إرينا

اسياس افورقي على رأس ألد اعداء حرية الصحافة وتناقص في رواد مقاهي النت في اسمرا

صنفت منظمة مراسلون بلا حدود الدولية والمعنية بحرية الصحافة عالميا والتي تتخذ من باريس مقرا لها الرئيس الاريتري اسياس أفورقي على رأس قائمة ألد أعداء الصحافة في العالم. وتضم القائمة ثمان وعشرين زعيم دولة في العالم يأتي على رأسهم عشر زعماء أفارقة يتقدمهم الرئيس اسياس أفورقي. ففي القائمة التي أصدرتها المنظمة الاسبوع الماضي حول ألد أعداء الصحافة من المنظمات حلت داعش في المقدمة وتلتها حركة الشباب الصومالي وحركة طالبان. وبالنسبة لزعماء الدول حل الرئيس اسياس أفورقي على رأس القائمة يليه الرئيس المصري عبد الفتاح

السيسي وزعماء كل من جمهورية الكونغو الديمقراطية ورواندا وغينيا الاستوائية وزيمبابوي والسودان وجنوب السودان وغامبيا وبوروندي. وماعدا الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي والجنوب سوداني سيلفا كير ميارديت فإن كل زعماء الدول الآخرين قضوا ما يزيد عن عقدين في حكم مستبد لبلدانهم. وتصنف ارتريا في ذيل قائمة منظمة مراسلون بلا حدود الدولية في مجال حرية الصحافة حيث لا توجد بها صحافة خاصة مستقلة. وكل الدول الافريقية المذكورة بها بدرجة أو أخرى صحافة مستقلة. أما في اريتريا تسيطر وزارة الاعلام على الصحيفة الوحيدة في البلاد والتي تتكون من اثني عشر صفحة من حجم التابلويد ومحطة تلفزيون وإذاعة واحدة ويضاف إلى ذلك قيام الحكومة بحبس عدد كبير من الصحفيين دون محاكم لما يزيد عن عقد من الزمان. على صعيد غير بعيد أوردت الإذاعة في تقرير لها من أسمرا بتناقص ملحوظ في اعداد رواد مقاهي الانترنت يعود إلى أن اصحاب المقاهي وحسب تعليمات رسمية حكومية اصبحوا يطلبون من الرواد تقديم بطاقات هويتهم وعناوينهم كاملة قبل الحصول على خدمة الانترنت. وأدى هذا الاجراء الجديد إلى عزوف الرواد عن التردد في مقاهي الانترنت. وتعتبر خدمة الانترنت في اريتريا من أسوأ الخدمات في العالم حيث يستطيع 3% فقط من السكان من الحصول على الخدمة والتي تعتبر الأقل سرعة حيث يستطيع طالب الخدمة الحصول على سرعة تقدر ب 0.09 ميغا بايت في الدقيقة الواحدة ، مما يجعل من الصعب مشاهدة مقاطع الفيديو والصور إلا في المكاتب الحكومية. الجدير بالذكر بأن وزارة الدفاع الاريترية كانت قد طلبت من منتسبيها تسليم هواتفهم النقالة قبل تحركهم في أي مهام عسكرية أو اثناء الاجازات. وتعتبر شركة إريتيل المملوكة للحكومة هي الوحيدة التي تقدم خدمات الهاتف المحمول ولا تشمل خدماتها خدمة الرسائل النصية حيث تمنع في اريتريا خدمة الرسائل النصية الدولية.

إخترنا لكم

فى صمت رحل شيخ المناضلين الإرتيريين.. سليمان آدم سليمان. بقلم/ صلاح خليل

بالأمس رحل واحداً من الرعيل الأول من قيادات جبهة التحرير الارترية، وشيخ المناضلين سليمان آدم سليمان الشهير (بأبو محمد)، بعد مسيرة النضال الوطنى الإريترى التى بدأت منذ خمسينيات القرن المنصرم، افنى سليمان حياته وخبرته فى خدمة وطنه، بكل وفاء حتى وافته المنية فى القاهرة فى 8 من فبراير 2017. وفى السعينيات من القرن المنصرم عمل سليمان على تأسيس أول خلية سرية على رأسها محمد إدريس شنيتى، والشهداء عبدالله شقراى، فكى على إبراهيم، حامد عمر منتاى، وعمر خليفة بالإضافة إلى موسى محمد هاشم. ونتيجة لهذا النشاط والتحركات تمكن هذا التكوين السرى من تغطية أغلبية المدن المنطقة الغربية، ومدينة هيكوتا التى تعتبر مسقط رأس الراحل سليمان، وهى المدينة التى قدمت عدد من الشهداء أبرزهم أحمد آدم عمر، محمد على آدم عمر واخيراً جمع محمود هزام همد حسب ومحمد اسناي، والتحق بهم اخيرا هبتي تسفاماريام، عثمان هبتيس الى وافته المنيه فى فبراير 2017.. بجانب هذا الوجه النضالى لسليمان، فإن رصيده الاجتماعى والسياسي كبير فهو جعل من مدينة "تسنى" الحدودية بين إرتريا والسودان، من أكثر المدن الإرترية، تواصلاً مع كل الخلايا السرية بالمدن الإرترية الأخرى، لاسيما الخلايا التى كانت فى المدن الإثيوبية التى تم اختراقها. ونتيجة لتلك الفكرة العبقرية تمكنت الخلايا السرية التى كونها فى جمع الأسلحة والذخائر، والعتاد للمناضلين إلى داخل المدن الإرترية المختلفة. اللافت إلى النظر أن هذه الخلايا استطاعت تنفيذ العديد من العمليات الفدائية فى مدن مختلفة (القاش وتنسى) فضلاً عن انها لعبت دوراً فى تأمين الملاذات الآمنة لأعضاء جبهة التحرير الإرترية، كما ساهم فى انضمام الرئيس الحالى اسياس أفورقى للجبهة التحرير من خلال تواصله مع الخلايا التى اسسها. وتبوأ سليمان عدة مناصب فى الفترة من عام (1969-1992) وهى الفترة الأصعب إبان فترة الكفاح المسلح، منها العلاقات العامة للجبهة التحرير الإرترية، ثم مكتب جبهة التحرير فى القاهرة، ثم مكتب ليبيا، ثم بغداد كممثل لجبهة التحرير الإرترية، وعاد مرة أخرى ممثلاً لمكتب القاهرة لجبهة التحرير التى اتخذت من شارع شريف بوسط القاهرة مقراً لها حتى يومنا هذا. وفى عام 1989، تم اختياره عضواً فى المجلس التشريعي، بالإضافة إلى اختياره مسئولاً الشئون العربية والإسلامية لجبهة التحرير الإرترية وتنقل بين العديد من الدول فى منطقة الخليج خصوصاً المملكة العربية السعودية. وبالرغم من الانشقاق الذى حدث قبل مؤتمر مقديشو فى عام 1984، وعلى أثره تكونت الجبهة الشعبية الإرترية الحاكمة الآن فى إرتريا، إلا موقفه كان واحداً تجاه القضية الإرترية، وكثيراً كان بحنكته يجمع فرقاء النضال من أجل تحرير جميع الإراضى الإرترية عندما كانت تنشب الخلافات، وبعد فترة الإتفاق الأخير بين الجبهة التحرير والجبهة الشعبية تم اختياره ممثلاً مرة أخرى للتنظيم الموحد فى القاهرة. يتمتع شيخ المناضلين الإرتريين سليمان بشخصية قيادية كاريزمية، لازمنة طوال مسيرته التى امتدت زهاء االخمسة عقود، كما ارتبط اسمه بدوره الوطنى وإسهاماته الكثيرة التى جعلته واحداً من أكثر المناضلين الإرتريين دهاء فى التنظيم السرى، فضلا عن الرجل لديه فيضاً من المشاعر الإنسانية، لاسيما تجاه إبناء جيله. ناهيك عن التفاف الجيل الحالى حوله وكان عطوفا ومحبوبا وحكيما وكريما ودمث الاخلاق. كما أرتبط أسم سليمان بالقضايا الاجتماعية ذات الصلة بهموم الناس، بالإضافة إلى قدرته ودبلوماسيته التى مكنته من لإحتواء الخلافات السياسية والإجتماعية التى دائما تنشأ من حين إلى أخر. وللأمانة الصحفية نعم قرأت، لأجيال مختلفة أرخت لهذه العقبة التاريخية فوجدت الكثير منهم مدح نفسه ودوره فى المسيرة، ولكن فى سبتمبر 2016، كنا جمع من الناس وحدثنا قرابة الساعة كان يعطى للآخرين حقهم ومتجاوزاً نفسه، هو ما جعلنى أفكر فى توثيق هذه الفترة من خلال شهادته للتاريخ ولكن القدر لم يمهلنا وقتاً كافياً، نعم كان وما زال وطنياً شريفاً يندر معدنه فى عالمنا اليوم فلترقد روحك بسلام، وإن شاء الله إلى جنات الخلد فالعين تدمع والقلب يحزن لفراقك يا


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.