شريط الأخبار
الرئيسيةتقارير ← الفيسبوك يشتعل بين الإريترين والسودانين بعد زيارة البشير لكسلا!
2016-12-14 عدوليس ـ ملبورن

الفيسبوك يشتعل بين الإريترين والسودانين بعد زيارة البشير لكسلا!

أشتعلت مواقع التواصل الإجتماعي خلال الأيام الماضية بحوار وصف بإنه غير هاديء بين عدد من الناشطين الإريترين من جهة ومجموعات من نشطاء أبناء شرق السودان من السكان المحليين من جهة أخرى ورصفائهم السودانين على خلفية الحشد الذي إستقبل الرئيس السوداني بمدينة كسلا. فقد أتهم نشطاء من السودان الجالية الإريترية واللاجئين الإريترين بالمشاركة في الحشد، والتدخل في الشأن الداخلي السوداني مستخدمين تعابير وصفت بالعنصرية والدعوة للكراهية و بإنها لاتليق بطلاب التغيير والديمقراطية حسب النشطاء الإريترين.

وقد أثار وجود العلم الحكومي الإريتري ضمن المستقبلين حفيظة قادة العصيان المدني وأعتبره دعما لحكومة الرئيس البشير متهمين مساعد الرئيس البشير إبراهيم محمود حامد وهو من السكان الأصليين في المدينة بحشد ما سموهم ( أهله ) من الإريترين في تشكيك صريح حول جنسيته السودانية مما يعني ضمنا ان التشكيك سيطال قبائل البني عامر التي يمتد وجودها في مساحات كبيره من الشرق السودان بجانب الهدندوة والحلنقة والأمرأر والبشارين وغيرهم. وقد ذهب البعض بعيدا وأدعى ان الحشود أتى بها إبراهيم محمود من معسكر القلابات على الحدود الإثيوبية السودانية وذلك لإظهار الدعم للبشير.
وقد أفادت مصادر متعددة في مدينة كسلا ان ظهور العلم الحكومي الإريتري في الحشد الذي أستقبل البشير يخص قيادة الجالية الإريترية المرتبطة بالنظام القائم في إريتريا ولاعلاقة لها بالإريترين، لكونها تخدم أهداف لا علاقة لها بالشعب الإريتري . وقد استغربت جهات اريترية ان يثار الأمر فقط عند زيارة كسلا في الوقت الذي يتم مثل هكذا حشد في معظم مدن السودان!.
هذا وقد رفض عدد من الكتاب والصحفيين وقادة الرأي السودانين التهجم على الإريترين مقدمين إعتذارهم للشعبين الإريتري والإثيوبي. فقد كتب أستاذ الإعلام الجامعي والذي يحظي بإحترام وتقدير السودانين والإريترين على حد سواء فيصل محمد صالح في صفحة على الفيسبوك "
"يا سادة يا كرام السخرية من الإخوة الاريتريين والإثيوبيين عيب كبير ومنقصة، من العيب استهداف شخصيتهم ولهجتهم والسخرية منها". واضاف " القيم والمواقف لاتتجزأ، الثائر ضد الظلم يجب ألا يتحول لظالم للآخرين و القيم والمواقف لاتتجزأ، الثائر ضد الظلم يجب ألا يتحول لظالم للآخرين ، هؤلاء هم أيضا ضحايا أنظمة ظالمة وقمعية،
اعتذر شخصيا باسمي، ومن يتفق معي، لكل فرد من أشقائنا الإريتريين والإثيوبيين عن كل ما مسهم من أذى".
كما شدد الصحفي المهتم بشؤون شرق السودان وإريتريا ومراسل وكالة الصحافة الفرنسية عبدالمنعم أبو إدريس ان ذلك يعتبر أساء للمشتركات بالقول " اخواني من ارتريا واثيوبيا من أساء اليكم تحت إي لافتة أساء لنفسه فالدم واحد والوجدان مشترك وكذا المصير" بينما وصف مراسل وكالة رويترز في الخرطوم
خالد عبدالعزيز ما جرى بانه " نظرة استعلائية تعكس بوضوح أزمة الهوية عند المركز". بينما أعتبر بعض الكتاب والصحفيين ان اللاجئين إستغلت حوجتهم ودفعوا دفعا للمشاركة حسب وصفهم.
هذا وقد سكت عن الحوار عدد كبير من النشطاء خاصة من اليساريين السودانين.

إخترنا لكم

فى صمت رحل شيخ المناضلين الإرتيريين.. سليمان آدم سليمان. بقلم/ صلاح خليل

بالأمس رحل واحداً من الرعيل الأول من قيادات جبهة التحرير الارترية، وشيخ المناضلين سليمان آدم سليمان الشهير (بأبو محمد)، بعد مسيرة النضال الوطنى الإريترى التى بدأت منذ خمسينيات القرن المنصرم، افنى سليمان حياته وخبرته فى خدمة وطنه، بكل وفاء حتى وافته المنية فى القاهرة فى 8 من فبراير 2017. وفى السعينيات من القرن المنصرم عمل سليمان على تأسيس أول خلية سرية على رأسها محمد إدريس شنيتى، والشهداء عبدالله شقراى، فكى على إبراهيم، حامد عمر منتاى، وعمر خليفة بالإضافة إلى موسى محمد هاشم. ونتيجة لهذا النشاط والتحركات تمكن هذا التكوين السرى من تغطية أغلبية المدن المنطقة الغربية، ومدينة هيكوتا التى تعتبر مسقط رأس الراحل سليمان، وهى المدينة التى قدمت عدد من الشهداء أبرزهم أحمد آدم عمر، محمد على آدم عمر واخيراً جمع محمود هزام همد حسب ومحمد اسناي، والتحق بهم اخيرا هبتي تسفاماريام، عثمان هبتيس الى وافته المنيه فى فبراير 2017.. بجانب هذا الوجه النضالى لسليمان، فإن رصيده الاجتماعى والسياسي كبير فهو جعل من مدينة "تسنى" الحدودية بين إرتريا والسودان، من أكثر المدن الإرترية، تواصلاً مع كل الخلايا السرية بالمدن الإرترية الأخرى، لاسيما الخلايا التى كانت فى المدن الإثيوبية التى تم اختراقها. ونتيجة لتلك الفكرة العبقرية تمكنت الخلايا السرية التى كونها فى جمع الأسلحة والذخائر، والعتاد للمناضلين إلى داخل المدن الإرترية المختلفة. اللافت إلى النظر أن هذه الخلايا استطاعت تنفيذ العديد من العمليات الفدائية فى مدن مختلفة (القاش وتنسى) فضلاً عن انها لعبت دوراً فى تأمين الملاذات الآمنة لأعضاء جبهة التحرير الإرترية، كما ساهم فى انضمام الرئيس الحالى اسياس أفورقى للجبهة التحرير من خلال تواصله مع الخلايا التى اسسها. وتبوأ سليمان عدة مناصب فى الفترة من عام (1969-1992) وهى الفترة الأصعب إبان فترة الكفاح المسلح، منها العلاقات العامة للجبهة التحرير الإرترية، ثم مكتب جبهة التحرير فى القاهرة، ثم مكتب ليبيا، ثم بغداد كممثل لجبهة التحرير الإرترية، وعاد مرة أخرى ممثلاً لمكتب القاهرة لجبهة التحرير التى اتخذت من شارع شريف بوسط القاهرة مقراً لها حتى يومنا هذا. وفى عام 1989، تم اختياره عضواً فى المجلس التشريعي، بالإضافة إلى اختياره مسئولاً الشئون العربية والإسلامية لجبهة التحرير الإرترية وتنقل بين العديد من الدول فى منطقة الخليج خصوصاً المملكة العربية السعودية. وبالرغم من الانشقاق الذى حدث قبل مؤتمر مقديشو فى عام 1984، وعلى أثره تكونت الجبهة الشعبية الإرترية الحاكمة الآن فى إرتريا، إلا موقفه كان واحداً تجاه القضية الإرترية، وكثيراً كان بحنكته يجمع فرقاء النضال من أجل تحرير جميع الإراضى الإرترية عندما كانت تنشب الخلافات، وبعد فترة الإتفاق الأخير بين الجبهة التحرير والجبهة الشعبية تم اختياره ممثلاً مرة أخرى للتنظيم الموحد فى القاهرة. يتمتع شيخ المناضلين الإرتريين سليمان بشخصية قيادية كاريزمية، لازمنة طوال مسيرته التى امتدت زهاء االخمسة عقود، كما ارتبط اسمه بدوره الوطنى وإسهاماته الكثيرة التى جعلته واحداً من أكثر المناضلين الإرتريين دهاء فى التنظيم السرى، فضلا عن الرجل لديه فيضاً من المشاعر الإنسانية، لاسيما تجاه إبناء جيله. ناهيك عن التفاف الجيل الحالى حوله وكان عطوفا ومحبوبا وحكيما وكريما ودمث الاخلاق. كما أرتبط أسم سليمان بالقضايا الاجتماعية ذات الصلة بهموم الناس، بالإضافة إلى قدرته ودبلوماسيته التى مكنته من لإحتواء الخلافات السياسية والإجتماعية التى دائما تنشأ من حين إلى أخر. وللأمانة الصحفية نعم قرأت، لأجيال مختلفة أرخت لهذه العقبة التاريخية فوجدت الكثير منهم مدح نفسه ودوره فى المسيرة، ولكن فى سبتمبر 2016، كنا جمع من الناس وحدثنا قرابة الساعة كان يعطى للآخرين حقهم ومتجاوزاً نفسه، هو ما جعلنى أفكر فى توثيق هذه الفترة من خلال شهادته للتاريخ ولكن القدر لم يمهلنا وقتاً كافياً، نعم كان وما زال وطنياً شريفاً يندر معدنه فى عالمنا اليوم فلترقد روحك بسلام، وإن شاء الله إلى جنات الخلد فالعين تدمع والقلب يحزن لفراقك يا


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.