شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← عملية إنزال أسلحة ومعدات عسكرية بالساحل الشمالي الإريتري
2016-12-28 عدوليس ـ مصوع / إريتريا ( خاص)

عملية إنزال أسلحة ومعدات عسكرية بالساحل الشمالي الإريتري

كشفت أنباء تسربت من مصادر حسنة الإطلاع من القوات البحرية الإريترية ان يوم 21 نوفمبر الماضي شهد إنزال أسلحة وذخائر ومعدات حربية من باخرة رست في ميناء مرسى "قبع" على الساحل الشمالي ، وتكرر المشهد في العاشر من الشهر الجاري في مرسى "بريطي" القريب من مرسى تكلاي الشهير والذي يقع على بعد (50 كلم شمال مصوع). وأكدت ذات المصادر الباخرة الثانية كان على متنها أشخاص يعتقد أنهم من إيران وسوريا أو العراق. وعلقت المصادر بالقول ان ذلك يعد

أمر غريبا في ظل المشاركة الإريترية المعلنة في (عاصفة الحزم)!. وتفيد مصادر في القوات البحرية الإريترية ، أن إريتريا أصبحت تستخدم مراسي الساحل الشمالي القريب من السودان في إتمام مثل هذه العمليات الخاصة ، لأن منطقة ما يعرف بالساحل الجنوبي أصبحت تحت سيطرة ومراقبة قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية والإمارات العربية المتحدة التي تتحكم في الملاحة في المدخل الجنوبي للبحر الأحمر، وتتخذ من ميناء عصب قاعدة إرتكاز لها.
ويظل السؤال الشاخص هو : هل لازالت إريتريا تُوصل أسلحة وذخائر للحوثيين وأنصار الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح ، أم أن هنالك تدريب وتأهيل لقوات أخرى - مجهولة حتى الآن - يتم في معسكرات التدريب القريب من الساحل الشمالي ، تطورات الأحداث على صعيد التقارب الخليجي الإثيوبي يجعل كل الاحتمالات وارده وممكنه ، فمن الممكن أن يتم توزيع أوراق اللعبة من جديد ، بتدخل من دول كبرى.
وحسب مراقبين ان شحنات الاسلحة التي عبرت قناة السويس ربما تكون بموافقة رسمية مصرية ، أن لم تكن قادمة من مصر اصلا ، هذا إذا اخذنا بالإعتبار تنامي الحلف الروسي المصري الإريتري الذي يسعى لإيجاد موطيء قدم له على خارطة المنطقة، في مواجهة مساعي أخري لجهات دولية وبعض دول القرن الأفريقي.

إخترنا لكم

أهمية القرن الأفريقي في حماية الأمن العربي. بقلم / حسـن مصـدق

تعتبر الممرات البحرية من أهم المعادلات الجديدة في أمن النظام الإقليمي العربي، فهي مفاتيح التحكم الإقليمي والدولي، ومنطقة القرن الأفريقي ذات أهمية بالغة في ملفات جيوسياسية واقتصادية وعسكرية متشابكة، وتتميز جيبوتي بأهمية موقعها على الشاطئ الغربي لمضيق باب المندب، فهي تطل شرقاً على البحر الأحمر وخليج عدن، كما تطل على شبه الجزيرة العربية عبر اليمن الذي لا يبعد عن سواحلها أكثر من 20 كلم، فيما تحيط بها إريتريا من الشمال، وإثيوبيا من الغرب والجنوب، والصومال من الجنوب الشرقي، ويعد ميناء جيبوتي أهم ميناء يصل المياه الدافئة بقلب أفريقيا، ويوجد بالقرب منه ميناء دورالي الذي يؤمن عبور 30 في المئة من تجارة النفط العالمية، مما دفع جميع القوى الكبرى إلى استئجار قواعد عسكرية في منطقة أصبحت مسرحاً متعاظماً للصراع على النفوذ في بحر العرب، والساحل الأفريقي الشرقي، والمحيط الهندي، نظراً لأهمية دور الممرات والمضائق البحرية في جغرافيا السياسة الدولية، والتي أصبحت وسيلة وهدفاً في سياسات الدول الخارجية والعسكرية.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.