شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← الكشف عن حلف اثيوبي صومالي جيبوتي .. و 2016م عام إنفتاح خليجي على المنطقة .
2017-01-10 عدوليس ـ ملبورن

الكشف عن حلف اثيوبي صومالي جيبوتي .. و 2016م عام إنفتاح خليجي على المنطقة .

كشف الصحفي الإريتري محمد طه توكل عن حلف إثيوبي صومالي جيبوتي في مواجهة السياسة الإريترية التي تحاول زعزعت إستقرار المنطقة، واوضح عن ان التحالف بين النظام الإريتري والحوثيين وأنصار الرئيس السابق علي عبدالله صالح لا زال مستمرا وفاعلا . وتحدث بالتفصيل عن الدور المحوري الإثيوبي في المنطقة والمشكلات التي عانتها أديس أبابا خلال الربع الأخير من العام المنصرم ، كاشفا عن تجاوز حكومة الإئتلاف الحاكم بقيادة ديسالنغ للإزمة التي مرت بها إثيوبيا بتلبيت المطالب الأساسية التي نادت بها

قوميتي الأرموا والأمهراوكذلك القوى السياسية المعارضة، متوقعا ان يُلغى قانون الطواريء الذي أعلنته حكومة ديسالنغ إثر المظاهرات التي عمت عدد من المدن الكبرى في إقليمي الأورمو والأمهرا في وقت سابق من العام الماضي.
. وأعتبر الزميل توكل ان عام 2016 كان عام إنتعاش إقتصادي وإنفتاح خليجي سياسي على الحكومة الإريترية ، إلا انه عاد وأكد ان الأخيرة تتعامل مع ذلك بسياسة الربح والخسارة الضيق والتكتيكي وليس باعتبار الإسترتيجي المهم لإريتريا ، والعلاقات التاريخية التي تربطها مع العالم العربي، وقال ان علاقات دول التعاول الخليجي قديمة مع الشعب الإريتري ، مع ان بعض النخب الإريترية يؤرقها ذلك ، وهي التي تنظر لعلاقة إريتريا بالعالم العربي من زواية ضيقة، حسب تعبيره.
وقال ان التوجه الخليجي تجاه المنطقة سينعكس إيجابا على شعوب المنطقة في إشارة إلى حجم الإستثمارات السعودية في منطقة القرن الإفريقي.
الزميل محمد طه توكل تحدث عن عدد من القضايا الإريترية والإثيوبية وعلاقات البلدين بدول الجوار وخاصة السعودية والخليج العربين في حوار خاص مع ( عدوليس ) سينشر لاحقا بالتزامن مع موقع (فرجت ).
وندد الزميل توكل بحملة التشويه التي تطال عدد من الرموز والقيادات الإريترية في وسائل التواصل الإجتماعي داعيا توجيه الحملة لإسقاط النظام بدلا من الإرتداد للخلف ونشر الكراهية ، داعيا المعارضة الإريترية لتوحيد الجهود لعقد المؤتمر الثاني للمجلس الوطني للتغيير الديمقراطي.

إخترنا لكم

فى صمت رحل شيخ المناضلين الإرتيريين.. سليمان آدم سليمان. بقلم/ صلاح خليل

بالأمس رحل واحداً من الرعيل الأول من قيادات جبهة التحرير الارترية، وشيخ المناضلين سليمان آدم سليمان الشهير (بأبو محمد)، بعد مسيرة النضال الوطنى الإريترى التى بدأت منذ خمسينيات القرن المنصرم، افنى سليمان حياته وخبرته فى خدمة وطنه، بكل وفاء حتى وافته المنية فى القاهرة فى 8 من فبراير 2017. وفى السعينيات من القرن المنصرم عمل سليمان على تأسيس أول خلية سرية على رأسها محمد إدريس شنيتى، والشهداء عبدالله شقراى، فكى على إبراهيم، حامد عمر منتاى، وعمر خليفة بالإضافة إلى موسى محمد هاشم. ونتيجة لهذا النشاط والتحركات تمكن هذا التكوين السرى من تغطية أغلبية المدن المنطقة الغربية، ومدينة هيكوتا التى تعتبر مسقط رأس الراحل سليمان، وهى المدينة التى قدمت عدد من الشهداء أبرزهم أحمد آدم عمر، محمد على آدم عمر واخيراً جمع محمود هزام همد حسب ومحمد اسناي، والتحق بهم اخيرا هبتي تسفاماريام، عثمان هبتيس الى وافته المنيه فى فبراير 2017.. بجانب هذا الوجه النضالى لسليمان، فإن رصيده الاجتماعى والسياسي كبير فهو جعل من مدينة "تسنى" الحدودية بين إرتريا والسودان، من أكثر المدن الإرترية، تواصلاً مع كل الخلايا السرية بالمدن الإرترية الأخرى، لاسيما الخلايا التى كانت فى المدن الإثيوبية التى تم اختراقها. ونتيجة لتلك الفكرة العبقرية تمكنت الخلايا السرية التى كونها فى جمع الأسلحة والذخائر، والعتاد للمناضلين إلى داخل المدن الإرترية المختلفة. اللافت إلى النظر أن هذه الخلايا استطاعت تنفيذ العديد من العمليات الفدائية فى مدن مختلفة (القاش وتنسى) فضلاً عن انها لعبت دوراً فى تأمين الملاذات الآمنة لأعضاء جبهة التحرير الإرترية، كما ساهم فى انضمام الرئيس الحالى اسياس أفورقى للجبهة التحرير من خلال تواصله مع الخلايا التى اسسها. وتبوأ سليمان عدة مناصب فى الفترة من عام (1969-1992) وهى الفترة الأصعب إبان فترة الكفاح المسلح، منها العلاقات العامة للجبهة التحرير الإرترية، ثم مكتب جبهة التحرير فى القاهرة، ثم مكتب ليبيا، ثم بغداد كممثل لجبهة التحرير الإرترية، وعاد مرة أخرى ممثلاً لمكتب القاهرة لجبهة التحرير التى اتخذت من شارع شريف بوسط القاهرة مقراً لها حتى يومنا هذا. وفى عام 1989، تم اختياره عضواً فى المجلس التشريعي، بالإضافة إلى اختياره مسئولاً الشئون العربية والإسلامية لجبهة التحرير الإرترية وتنقل بين العديد من الدول فى منطقة الخليج خصوصاً المملكة العربية السعودية. وبالرغم من الانشقاق الذى حدث قبل مؤتمر مقديشو فى عام 1984، وعلى أثره تكونت الجبهة الشعبية الإرترية الحاكمة الآن فى إرتريا، إلا موقفه كان واحداً تجاه القضية الإرترية، وكثيراً كان بحنكته يجمع فرقاء النضال من أجل تحرير جميع الإراضى الإرترية عندما كانت تنشب الخلافات، وبعد فترة الإتفاق الأخير بين الجبهة التحرير والجبهة الشعبية تم اختياره ممثلاً مرة أخرى للتنظيم الموحد فى القاهرة. يتمتع شيخ المناضلين الإرتريين سليمان بشخصية قيادية كاريزمية، لازمنة طوال مسيرته التى امتدت زهاء االخمسة عقود، كما ارتبط اسمه بدوره الوطنى وإسهاماته الكثيرة التى جعلته واحداً من أكثر المناضلين الإرتريين دهاء فى التنظيم السرى، فضلا عن الرجل لديه فيضاً من المشاعر الإنسانية، لاسيما تجاه إبناء جيله. ناهيك عن التفاف الجيل الحالى حوله وكان عطوفا ومحبوبا وحكيما وكريما ودمث الاخلاق. كما أرتبط أسم سليمان بالقضايا الاجتماعية ذات الصلة بهموم الناس، بالإضافة إلى قدرته ودبلوماسيته التى مكنته من لإحتواء الخلافات السياسية والإجتماعية التى دائما تنشأ من حين إلى أخر. وللأمانة الصحفية نعم قرأت، لأجيال مختلفة أرخت لهذه العقبة التاريخية فوجدت الكثير منهم مدح نفسه ودوره فى المسيرة، ولكن فى سبتمبر 2016، كنا جمع من الناس وحدثنا قرابة الساعة كان يعطى للآخرين حقهم ومتجاوزاً نفسه، هو ما جعلنى أفكر فى توثيق هذه الفترة من خلال شهادته للتاريخ ولكن القدر لم يمهلنا وقتاً كافياً، نعم كان وما زال وطنياً شريفاً يندر معدنه فى عالمنا اليوم فلترقد روحك بسلام، وإن شاء الله إلى جنات الخلد فالعين تدمع والقلب يحزن لفراقك يا


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.