شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← إستقرار الأحوال الصحية بمعسكر "أم قرقور"
2017-06-16 عدوليس ـ أم قرقور .. صفحات الأصدقاء

إستقرار الأحوال الصحية بمعسكر "أم قرقور"

في لفتة تضامن شعبية استقبلت بترحاب يتواجد عدد كبير من الشباب النشطاء المتوطوعين السودانين والإريترين في معسكر (أم قرقور) للاجئين الإريترين في شرق السودان، بجانب عدد من الأطباء والفنيين والممرضين . كما تسير وبشكل يومي عدد من المنظمات الخيرية والإغاثية الإريترية والإتحاد العام للطلاب الاريترين بالسودان قوافل دعم ومساندة للمعسكر، بجانب مساهمات الأطباء والصحفيين السودانين والأفراد

والشخصيات العامة في مشهد جسد تلاحم الشعبين الإريتري والسوداني.
فنتيجة لعدد من المناشدات التي أطلقها النشطاء في وسائل التواصل الإجتماعي وابرزها مناشدات الناشط الإريتري جعفر وسكة والزميل الصحفي السوداني عادل إبراهيم كلر تطوع عدد كبير من الشباب والشابات من مختلف المدن السودانية وتوجهوا نحو المعسكر مساندين اللاجئين تحت شعار :" سنقضي على الكوليرا". وقد شارك هؤلاء في عمليات التعقيم وإصحاح البيئة وتوزيع الإغذية المياه النظيفة والمطهرات والإرشادات الصحية في تعاون وإنسجام مع جميع المنظمات العاملة هناك كالهلال الأحمر السوداني والمفوضية السامية حسب صفحات النشطاء في الفيسبوك. وحسب صفحة الزميل الصحفي والناشط عادل إبراهيم كلر فإن المعسكر قد شهد حالة ولادة طبيعية لأم بالعزل الصحي بتوفيق من الله وبجهد الطاقم الطبي في مشهد تفيض فيه الدموع حسب كلر.
المعسكر المعزول والذي يضم نحو من ( 13 ) الف نسمة حسب إحصاءات غير رسمية يعاني من الكثير من أساسيات الحياة العامة والجهات الراعية للصحة والتعليم والمياه النظيفة وغيرها حسب الذين زاروا المعسكر.
هذا و"ستنطلق صباح اليوم الجمعة حملة إصحاح البيئة والصحة العامة، التي نتمنى أن تأتي تتويجا لجهد أشغال الخميس الجماعية التي تضرب وعميقا في جماعية العمل المشترك والتعاون والتنسيق بين كافة مكونات المعسكر لدحر الإسهال المائي" . حسب ما كتبته الزميل كلر في صفحته يوم أمس الخميس.

إخترنا لكم

الجيش الاريتري وتهم ارتكاب فظاعات في تقراي !! بقلم / فتحي عثمان

في السنة الثانية والأخيرة من امتحانات الماجستير، خاطبنا أحد الأساتذة مودعا: " لقد تعلمتم معنى الحروب ومآسيها، فأخرجوا الآن للحديث عن السلام ومحاسنه." وبقدر ما بدت نصيحته أبويه حادبة فقد كانت أيضا تعكس روح الثقة في التأهيل الذي قدمه المقرر المستحدث في الجامعات حينها، وهو تخصص دبلوماسية السلام والتنمية المستدامة، وهو تخصص يقوم على إعادة بناء المجتمعات بعد الحروب عبر استخدام المناهج المتداخلة: الدبلوماسية والقانون الدولي الإنساني "إتفاقيات جنيف لحماية المدنيين أثناء النزاع المسلح والبروتوكولات الإضافية" والعلوم الإنسانية. واستجابة لنصيحة معلمي سأقدم مساهمة تحت عنوان المقال أعلاه، وهي ليست مساهمة العالم الخبير، ولكن جهد الطالب الفكير.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.