شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← طلب إريتري لتجديد الوساطة القطرية وجيبوتي تطلب نشر قوات إفريقية في الحدود مع أسمرا
2017-07-05 عدوليس ـ اليوم السابع / مصادر خاصة

طلب إريتري لتجديد الوساطة القطرية وجيبوتي تطلب نشر قوات إفريقية في الحدود مع أسمرا

في الوقت الذي تتردد فيه أنباء غير مؤكدة حتى الآن عن طلب إريتري لتجديد الوساطة القطرية وزير الخارجية الجيبوتي يطلب رسميا نشر قوات إفريقية على حدود بلاده مع إريتريا حسب وكالة الأنباء المصرية. فقد أوردات صحيفة اليوم السابع المصرية ان وزير خارجية جيبوتى، محمد على يوسف اليوم الاثنين، إن بلاده طلبت من الاتحاد الأفريقى نشر مراقبين على طول حدودها المتنازع عليها مع إريتريا بعد أن سحبت قطر قوات حفظ السلام قبل أسبوعين.

وكانت قطر أرسلت قوات إلى المنطقة بعد اندلاع اشتباكات بين إريتريا وجيبوتى عام 2008 ولكنها انسحبت دون سابق إنذار فى 14 يونيو، ولم تقدم قطر أى سبب لسحب قواتها ولكن هذا الإجراء جاء بعد أن وقف البلدان إلى جانب الدول الخليجية العربية التى قطعت علاقاتها بالدوحة.
وقال يوسف لرويترز خلال قمة لزعماء الدول الأعضاء بالاتحاد الأفريقى فى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا "انسحبت القوات القطرية دون سابق إنذار دون أن تمهد الأرض بحق تاركة وضعا راهنا ليس فى مصلحة البلدين"، وأضاف "اقترحنا على الاتحاد الأفريقى سد الفجوة فى الجانب المتنازع عليه. نحتاج أن يتصرف الاتحاد الأفريقى بسرعة".
وقُتل عشرات من جنود جيبوتى وأصيب العشرات فى اشتباكات عام 2008 مع إريتريا. واندلع القتال بعد أن اتهمت جيبوتى إريتريا بإرسال قوات عبر الحدود، ووسط مخاوف من تصاعد الصراع وامتداده طلب مجلس الأمن الدولى من الجانبين التراجع. وتطوعت قطر بالوساطة لحل النزاع ونشر مراقبين.
وبعد أن سحبت قطر قواتها من المنطقة اتهمت جيبوتى إريتريا باحتلال أراض متنازع عليها على طول الحدود بين البلدين، ودعا الاتحاد الأفريقى الطرفين إلى ممارسة ضبط النفس وقال إنه سينشر بعثة تقصى حقائق فى المنطقة المتنازع عليها. وقال دبلوماسيون إن إريتريا لم ترد على هذا الطلب.
وقال يوسف إن نشر قوة محتملة للاتحاد الأفريقى قد يتضمن خبراء فى منع اندلاع صراع أو أفراد "قوة احتياط" إقليمية يشكلها الاتحاد.
وحسب متابعات ( عدوليس )ان الطلب الإريتري إذا تأكد يأتي في سياق قطع الطريق على الطلب الجيبوتي بنشر القوات الإفريقية في المنطقة المتنازع عليها والتي أخلتها القوات القطرية.

إخترنا لكم

الجولة الفنية لمدينة كسلا وحادثة إختطاف عثمان عبد الرحيم ! الحلقة ( 6) ! بقلم / عبد الله أندول

بعد النجاحات الكبيرة التي حققتها الفرقة في جولاتها الداخلية التي غطت معسكرات "حشنيت ولكوييب ومعلاب " وفي إحتفالات تحرير أغردات وعيد الثورة وعيد العمال، تقرر أجراء جولة فنية خارجية تشمل مدينتي كسلا والخرطوم السودانيتين إضافة إلى العديد من الدول الشقيقة والصديقة الأخرى، وعليه غادرت الفرقة الميدان بكامل أدواتها وعديدها في بدايات العام 1978 ووصلت إلى مدينة كسلا، ومنها إستهلت رحلتها الخارجية وهي تحمل على عاتقها شعلة الفن والتراث الأرتري الشعبي والثوري لتعرضه على الشعوب الشقيقة والصديقة المساندة للثورة الأرترية ، وهكذا وصلنا الى محطتنا الأولى ونحن نتطلع إلى تقديم أفضل الفقرات الإناشادية والعروض الفنية بإجادة وإتقان من أجل عكس معاناة الشعب الأرتري وصموده وإنتصارات ثورته المجيدة ، وكان يحدونا الأمل أن نحقق من خلال كل ذلك المزيد من النجاحات والمكاسب لصالح قضية الشعب الإريتري العالدلة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.