شريط الأخبار
الرئيسيةتقارير ← قتلى في اشتباكات مع مهربي بشر على حدود مصر وليبيا وأكثر من 100 مفقود قبالة الساحل الليبي
2017-09-23 عدوليس ـ نقلا عن sudantribune.net/ـ رويترز

قتلى في اشتباكات مع مهربي بشر على حدود مصر وليبيا وأكثر من 100 مفقود قبالة الساحل الليبي

أعلنت قوات الدعم السريع التابعة للجيش السوداني، الجمعة، سقوط 19 قتيلا إثر اشتباكات بين قواتها ومهربي بشر على حدود السودان مع مصر وليبيا. وقال القائد الميداني في الحدود لقوات الدعم السريع المقدم حسن محمد عبد الله إن قواته "اشتبكت على الحدود السودانية المصرية الليبية مع أكبر عصابات مسلحة تعمل في الإتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية". وقال القائد الميداني في الحدود لقوات الدعم السريع المقدم حسن محمد عبد الله إن قواته "اشتبكت على الحدود السودانية المصرية الليبية مع أكبر عصابات مسلحة تعمل في الإتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية".

ونشطت قوات الدعم السريع بقيادة اللواء محمد حمدان دقلو (حميدتي) منذ يوليو 2016 في عمليات لتمشيط الصحراء الغربية بشمال السودان، للحد من الهجرة غير الشرعية. وأبلغ القائد الميداني لهذه القوات في الحدود وكالة السودان للأنباء أن قوات الدعم السريع في إطار مكافحة الاتجار وتهريب البشر تمكنت، الجمعة، من توقيف 41 شخصا من المهاجرين غير الشرعيين من جنسيات مختلفة قرب حدود السودان مع مصر وليبيا، في طريقهم إلى ليبيا. وأكد القبض على سبعة من أكبر قيادات المهربين التي تعمل في الإتجار بالبشر وقتل 17 من أفراد العصابات، بينما سقط قتيلان من قوات الدعم السريع و6 جرحى خلال الاشتباكات. وأشار القائد الميداني إلى استيلاء قوات الدعم السريع على 6 سيارات مسلحة بكامل عتادها و10 أجهزة ثريا "هواتف تعمل بالأقمار الصناعية" وشاحنة (ZY). وأوضح توقيف 10 أشخاص من دولة جزر القمر و8 من الصومال و3 من بنغلاديش و11 من سوريا و16 من إثيوبيا.
على صعيد آخر ووفقا لوكالةفرانس برس قال العميد أيوب قاسم إن “سبعة ناجين على الأقل” ظلوا ثلاثة أيام في البحر قبل وصول الإغاثة الأربعاء.
وتعذر على قاسم أن يعطي على الفور مزيداً من التفاصيل حول حادث الغرق الذي وقع قبالة سواحل صبراتة (70 كلم غرب طرابلس)
وتشهد المدينة التي تشكل نقطة انطلاق للمهاجرين إلى أوروبا معارك عنيفة بين مجموعات متحاربة.
وتهيمن ميليشيات مسلحة على ليبيا في حين تتنازع الحكم فيها سلطتان، من جهة حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دولياً ومقرها طرابلس ، ومن جهة أخرى سلطة تحكم الشرق الليبي بدعم من قوات المشير خليفة حفتر .
وشهد تدفق المهاجرين من ليبيا إلى إيطاليا تراجعاً كبيراً في الصيف مع 6500 مهاجر وصلوا منذ منتصف يوليو 2017، أي نحو 15 بالمئة من المعدل المسجل خلال الفترة ذاتها بين 2014 و2016.

إخترنا لكم

إريتريا : نحو الاصلاح السياسي أم تقراي الكبرى ..! (3/3) صلاح ابوراي _ لندن

... تناولت في الحلقة الأولى التغييرات الدراماتيكية في اثيوبيا وكيف انها جذرية ومنتوج شعبي قابلت تطلعات الشعب الاثيوبي وقواه السياسية كما مثلت عهد جديد لكافة المعارضة الاثيوبية فقبلت التغيير وعادت الى بلادها للاسهام في المناخ الديمقراطي الذي اوجدته ثورتهم الشبابية وتراكم نضالاتهم ودماء شهدائهم ، عهد انعتاق جديد بزع في اثيوبيا، يمثل مركز اشعاع للديمقراطية في المنطقة. ومهما يكن من بروز مشكلات هنا أو هناك في الدولة الاثيوبية الجديدة فلا تمثل تهديدا لاستقرار البلد طالما الارادات السياسية والثقافية واصحاب الرأي ورجال الدين والحكومة جميعهم موحدون ومتفقون فانهم قادرون على احتواء واخماد المشكلات والتوترات.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.