شريط الأخبار
الرئيسيةحوارات ← أحمد القيسي : أنا أبن الثورة ولست نادما وهذه هي الأسباب (1)
2017-10-05 عدوليس ـ ملبورن (خاص )

أحمد القيسي : أنا أبن الثورة ولست نادما وهذه هي الأسباب (1)

بقدرما التقنية الحديثة وتطوراتها المتلاحقة قد وفرت الكثير من الجهد وطوت الكثير من المسافات والأزمنة إلا إنها لا تُغنى عن التواصل المباشر ، الذي بدوره يتيح التفاعل م والإنفعال . وهذا الحوار نموذجا .. قبل نحو أقل من عام طلبت من احمد صالح القيسي القيادي السابق في الجبهة الشعبية لتحرير إريتريا فرصة للحوار، وتعثرت أكثر من محاولة والأسباب مختلفة وعندما سنحت الفرصة أفتقدت أهم ميزة للحوار وهي التفاعل مع الإجابات والأسئلة التوالدية لذا جاء الحوار غير ساخن ومع ذلك كان إصراري عليه وأصرار الأستاذ القيسي متكاملا. التحولات التي طرأت بعد التحرير أو قبلها بقليل كما يرجعها المناضل والقيادي السابق احمد القيسي في الجبهة الشعبية لتحرير إريتريا كانت قاسية وصعبة الإحتمال وأكثرها قسوة كانت تغيب عدد كبير من مناضلي الجبهة الشعبية وقياداتها في معتقلات فتاكة وقاتلة كما وصفها احد حراس معتقل ( عيرا عيرو).

هذا التحولات بقدر ما هي وقعت على رؤوس الجميع وأطاحت بآمال الجميع، إلا ان قسوتها كانت أكبر على مناضلي الثورة الإريترية عامة والجبهة الشعبية بشكل خاص ، لكون الأمور كانت تجري أمامهم ولم يستطيعوا إيقافها ومن حاول فقد فقد حياته قتلا وإعتقالا أونفيا سواء كان إختياريا أوإجباريا. جاء نشر هذا الحوار متأخرا نسبيا لكونه كان يفترض ان ينشر في الفاتح من سبتمبر وهذا سبب آخر يضاف للأسباب التي ذكرنا بعضها.
القيادي البارز بدلا من العيش في البلاد التي عشق وناضل من أجلها يعيش في ظل حرب أخرى ليس طرفا فيها ولا فاعلا فيها، لكنه منفعلا بها .أجواء حرب أخرى تحيط به تختلف مراميها وأهدافها، وبالرغم تلك الأجواء تجد أحمد القيسي في عدد من مجموعات التواصل الإجتماعي مساهما ومحاورا.
باغته احمد صالح القيسي المناضل والقيادي البارز بسؤالي وهو في منفاه أومغتربه أو إغترابة بعد نضال طويل من الثورة كفعل انساني نبيل إلى دولاب الدولة وقد جرت مياه كثيره تحت الجسر هل أنت نادم ؟
ج/ أستاذ جمال مر زمن طويل … وانت تلح على هذه المقابلة لموقع عدوليس وقد تعثرت الكثير من المحاولات لأسباب ليس موقعها هنا ولا وقت سردها ، ولكنني اسمح لنفسي بسرد سببيين رئيسيين من باب التوضيح.
الصورة الاول : اصرارك وهو تعبير عن النهم في إضفاء كل جديد لموقع "عدوليس"، وهذه حالة الصحفي المبدع
الذي يشغل مساحة واسعة في شخصك ، وانت على حق في ذلك.
السبب الثاني شخصي ويتعلق بي اولا: لإنشغالي بمقابلات اخرى وكنت اجدها ضرورية وجميعها باللغة التجرينية ،ويعود:
السبب لذلك لإيماني المطلق ان ما يستحق ان يُقال فايجب ان يُقال للكل، وان حصر المسالة على قطاع دون اخر هى جريمة مكتملة من وجهة نظري سيما حين يتعلق الامر باالتاريخ وبعض احداثه ، ورموزه ما زالت حية وفاعلة في حياتنا السياسية ومستقبل ابنائنا . اضف الى ذلك احببت ان يكون حواري عبر "عدوليس" …. متميزا بعيدا عن القوالب التي عهدناها ، مقابلة تحمل عميق الهم الذي نعيشه أريد لهذا الحوار ان يكون نوع يمكن تسميته بفضفضة … تحمل عمق الماساة .. والبحث عن المخارج بموضوعية دون اتهام هذا او ذاك ، ودون تبرئة طرف على حساب طرف اخر ، شئ اقرب الى تحديد البوصلة بدقة لنرى واقعنا الحالى، ونتطلع من خلاله الى المستقبل وملامحه .. لان ما نقوم به الان من فعل .. يتحدد من خلاله واقع ماسوف يبدوا عليه مستقبل بلد وشعب ،. واجيال قادمة.
العبرة دائما في التاريخ، متى ما استخلصت الدروس بموضوعيه وليست حكايات ، احيانا نتسلى بسماعها .. وتارة …اخرى نبني عليها ما نعتقده الحقيقة لفرض رؤية وتبرير موقف من يمارس السياسة.
لابد ان يدرك ان التاريخ والجغرافيا هما الاساسان اللذان يرتكز عليهما الفهم العلمي للممارسة السياسية الحقة والعلمية.
ما نقوم به الآن من فعل يتحدد من خلاله واقع ماسوف يبدوا عليه مستقبل بلد وشعب واجيال قادمة … العبرة، دائما في التاريخ متى ما استخلصت الدروس بموضوعيه … وليست حكايات.
اخ جمال يأتي حواري في ذكرى عزيزة على قلوبنا ذكرى الفاتح من سبتمبر وحامل شرف مفجرها الشهيد حامد ادريس عواتي وذكرى انطلاق الرصاصة الاولى معلنة بزوغ فجر جديد وتاريخ جديد ومطلب جديد ذكرى تحمل عزة الانسان الارتري في صناعة مستقبل، وطنه ومستقبل شعبه . هذه الرصاصة الاولى وهذا القرار الشجاع … عبد طريقا طويلا وشاقا من العناء والشقاء ، وصورا لا تنتهي من الشهداء والضحايا والامهات الثكالى ، وحشودا لا تنتهى من المشردين واللاجئين بحثا عن ملجاء وامان . انها المفارقة عينها ، هل كان يعي من اطلقوا الرصاصة الاولى بان الطريق شاق والثمن المطلوب باهظ الكلفة ؟
الإجابة بالتاكيد نعم كان يدركون ذلك ويثقون في إحراز النصر ، ذلك لان خلفهم شعب رافض وامامهم خياران لاثالث لهما ملخصه في بلد يلبس الموت احلامه ويصبح الدم للرصيف ، كُن مشروع جنازة او كُن مشروع بندقية، وهكذا حشد الآباء وهكذا كان. طالما هناك بلدا يعزف الظلم فيه صباح مساء …. ويقضم الجوع اصابع ايتامه وياكل الذل فيه في كل ساعة وثانية ،من المحال قطعا ان نكون نمورا وضميرا متيغظا وصرخات تعلو السماء ولافضا وثورة حتى النخاع وألف لعنة على ضجيج الإنزواء.
انها مناسبة عزيزة لكل اريتري لانها التعبير لانسانيته ووجوده في هذا العالم رغم ماجري ، وما يمكن ان يجرى ، بان ما أعلن قبل خمسة وخمسون عاما لابد وان يتحقق رغم كل شئ وكل بهذه المناسبة انتهز هذه فرصة لتهنئة الشعب الاريتري ولكل الشرفاء من ابناء هذا الشعب، وأقول ان ما أعلن قبل نحو 55 عاما ثورة شعبية ضد الظلم وللإنعتاق. تسألني بعد رحلة طويلة من المعاناة والاحلام الكبيرة، ورحلة عمر مخضبة بالدماء والدموع ، وفقدان اعظم الرجال ، وبروز مفاهيم وسقوط مُثل وقيم هل انت نادم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.!! اختصر الاجابة وبصوت اقرب الى الصرخة ، لالالالالالالالا .
لسبب بسيط الندم شئ مصاحب للخطئية ، ونحن لم نرتكب خطئية ، كل ماحصل هو انحرافات أملتها ظروف وعوامل كثيرة ومتعددة، كانت تسكن في جسم الحركة الوطنية نفسها منذ نشأتها ،وما يثير الحزن في النفس ان امكانية المعالجة وإصلاح ماافسده الزمن القاسي كان ممكنا ، لكن قوى الإنحراف وتحديدا داخل الجبهة الشعبية كانت أقوى بكثير زد على ذلك مثالية المصلحيين التي أتاحت الفرصة المناسبة للإنحراف.
أما ان كنت تقصد بالندم على الصعيد الشخصي فلا أخفي عليك ياصديقي إنني اكثر الاشخاص حظا،قياسا، لما جرى لرفاقي وأسرهم ، بالرغم انني لم اخطط لذلك . أمور جرت هكذا بعناية الله ورعايته ، الكثير من الاصدقاء المقربون يتندرون احيانا بالقول : "أمك داعيا لك … " !
واعتقد بصدق ان في هذا التفسير الكثير من الحقيقة.
حين غادرت اسمراء قبل سنوات كانت تفصلني خطوات عن بوابة سجون النظام، وكان هناك سيناريو يُعد ل بعناية وصناعة تُهم ، ثم الإعتقال والضياع ! في تلك اللحظة هل كنت أمثل خطرا حقيقيا على النظام هذا ماعهدناه من اساليب النظام . في تلك اللحظة هل كنت امثل خطرا حقيقيا على النظام ؟ الإجابة أقولها صراحة لا ، لأنه لم يكن لدي أي نشاط أو علاقات تمثل خطرا على النظام ، فقد كنت أعي حالة الهستيريا التي يعانيها النظام ورموزه وعلى رأسهم كبيرهم في قمة الهرم ، لذا تجنبت ما يثير جنونهم ، ولأنهم دائما تسكنهم الهواجس بأن لدي موقف مما يجري وان صمتي لايعني القبول بما يجري وما يخططون له مستقبل وأن ما أمارسه من نشاط تجاري هو للتمويه فقط .
حينها كنت متعاقدا مع القوات البحرية الإريترية لإمدادهم بالتموينات الغذائية ، وكانت تصلني تعليقات رأس النظام في الجلسات الخاصة والماجنة ، وكانت الأخبار تصلني أولا بأول السلطة …. ولذا تجنبت ما يثير جنون هؤلا البشر … ولكنهم في اعتقادي كانت تسكنهم هواجس … بان لدي موقف مما يجري .. وبان صمتي لا يعني القبول بما قاموا به …. وما يخططوا له مستقبلا , وان ما اقوم به من بعض النشاطات التجارية حينها وكانت ذات صلة بالقوات البحرية … هى للتمويه , وان غرضي شي اخر … وكانت تصلنى الاخبار اول باول , حتي تعليقات راس النظام في جلساته ، وكنت أحاول ترسيخ قناعة لديهم بان السياسة لم تُعد تشغلني وقد أستبدلت الهم الوطني بجمع المال وحالة كهذه لابد ان تجعلك تخطو بصورة تدريجية نحو التصالح مع السلطة أي سلطة ، فالقضية في نهاية المطاف وفق هذه المعادلة تبقى مصالح ولتذهب المباديء والتاريخ وضحايا النظام من الرفاق الأوفياء للجحيم.!!.
وللأمانة لقد استفادوا من نشاطاتي وعلاقاتي هذه الكثير،ولازال المعنيين بهذا الأمر احياء يرزقون ويمكن لهم ان يعلقوا على ذلك ، مع إعتذاري عن ذكر الأسماء ،, لان التوقيت غير مناسب. المهم هذه اللعبة لم تنطلي على رأس النظام وزبانيته ،فقد عشنا مع بعضنا قُرابة العقدين من الزمان ، بمعني ان ما انقضى من العمر مع هؤلاء البشر اكثر بكثير من الزمن الذي قضيناه مع ابائنا وامهاتنا ، لذا معرفتنا ببعضنا تفوق كل تصور وتقدير. وكما أسلفت كانت تصلني الاخبار التى تدور في المكاتب والغرف، وجلسات الأنس حين تأتي صدفة سيرتي في مجالسهم ، وكانت كلها لا تبشر بالخير ، وبالرغم من الإحتياطات التي كنت أضعها تجنبا للهستيريا التي كانت تسكنهم إلا كنت على يقين ان ساعة الصدان لابد آتيه !. هناك شئ لا يمكن ان تتجاهله في تنظيم الجبهة الشعبية ، والتربية السياسية والفكرية في مراحل معينة من تاريخ هذا التنظيم ومدى تأثيرها في لحظة فاصلة ، على للكثير من كوادرها ، برغم ماجرى من تشتيت وقتل لهذه الاخلاقيات بصورة ممنهجة وعمليات تجيير للضعف الانساني في الصراعات السياسية ، الا انها تبرز في لحظات معينة معبرة عن نفسها بان الدنيا مازالت بخير رغم السقوط المدوي لهذه التجربة والنهاية التراجيدية التى وصلتها ، … ونوعية البشر الذين تصدروا المشهد السياسي وحجم وعمق التفاهه التي يمثلونها. اقول ذلك شهادة للتاريخ …. حين جاء الي منزلي ضابطين من الامن القومي ، وهو احد الاجهزة التى تتبع مكتب الرئس مباشرة ، واحدى الاجهزة المعروفة بالبطش والتنكيل حسب الروايات المتداولة في اسمرا حينها وربما الآن ، كنت اعرفهما منذ زمن ولكن باعدت بيننا الايام والظروف ، وبعد ان جلسا لا حظت ترددهم في ابلاغي بالمهمة التى كلفا لتنفيذها ، واخيرا قال صاحب الرتبة الأعلى : يا قيسي نحن كما تعرف من الأمن القومي ، ومهمتنا تتعلق بقضية حساباتك البنكية ، ونريد منك رقم الحساب
واسم البنك.!
وفجاة انفجرت بصورة غير إرادية ضاحكا وقلت : انا لم ادخل في حياتي مبنى بنك ، فما بالك بان يكون لدي حساب في بنك ، من وهذا الشخص الذي بعثكما ؟
ووجدتها فرصة للهجوم فقد وقعوا دون ان يدروا في مازق ؟ وقلت لهم بصورة جادة : اعتقد ان جهازكم يمتلك من الامكانات والسلطة ما يتيح له معرفة حسابات كل المواطنين ، فالبنوك المتواجدة في البلد هما البنك التجاري ، وبنك الاسكان...!. . شعرت بانهم شعرا ببعض الحرج من الطريقة التى اعتمدوها وان الذي لقنهم الدرس لم يكن ذكيا بما فيه الكفاية لإستدراجي إلى وضع يمكن البناء عليه لصناعة تهمة . غادر العنصران المنزل على أمل ان نلتقي ثانية ، وتنحى بى صاحب الرتبة الأعلى جانبا وقال لي هامسا :
أنا اسف لم اتوقع ان ياتي يوم كي احقق معك شخصيا !. فأنت بالنسبة لى تعتبر المثال، ولكن الظروف التى نعيشها وضعتنا جميعا في موقف سئ للغاية، ونصحيتي ان تكون حذرا.
وأردف :الموضوع كله لا علاقة له بحسابات او خلافه ، القضية سياسية بامتياز، ولذا ارجوا منك الحذر وان لا تثير الموضوع مع اي شخص كان. شكرته على موقفه وودعتهم . وهمس مودعا بانه سيكتب تقريره بامانة . بعد يومين عاد الرجل لمقابلتى ولكن هذه المرة وحيدا
وقال لي اعتبر الموضوع منتهيا ، فقط يريدون منك كتابة تعهد ان لا تمارس اي نشاط أكان تجاري او سياسى . وتلتزم بذلك ، وان يكون الموضوع محصورا بيننا ، وان لا يخرج عن اطارنا نهائيا !. قلت له ما معنى هذا الكلام ؟ انا لا افهم ماهو المطلوب منى تحديدا ؟ ان كنت تقصد عمل تجاري انا لا املك ما يؤهلني لعمل من هذا النوع، كل الموضوع كان هناك عرضا من القوات البحرية أنفذه وكل العروض التي قدمت لي دون المستوى ، وحينما أخبرني قائد القوات البحرية الأخ أحمد كاريكاري بالموضوع قبلت به وقمت بجهود شخصية إحتراما وتقديرا له وخدمة للبلد، بالرغم من أنني لم أكن راضيا عن ذلك ، لان المسألة تحمل الكثير من الظلم على المواطنين الذين لم تنصفهم الدولة التي فرضت ما قيمته سبعة دولارات للكيلو ، بينما الأشخاص أو الشركة الذين أتيت بها قدمت عرضا من الوهلة الأولى بمبلغ 35 دولار وتمت الصفقة وحصلت الدولة مقابل ذلك على أرباح طائلة وكان نصيبي فقط 2%. وتقول لي ان اكتب تعهد بعدم ممارسة أي نشاط تجاري ! وعموما الصفقة إنتهت ولا علاقة لي الآن بالعمل.
استغرب الرجل من حديثي وقال : لا دخل لنا بالموضوع فقط المسألة تتعلق بك ، والحق يُقال ان الموضوع سياسي وعليك التوقيع على التعهد وكُن حذرا .
استلمت منه الورقة ووقعتها وطلبت منه ان يصور لي نسخة من مكتبه ، للذكرى من ناحية ، ولتنشيط الذاكرة من ناحية أخرى فربما تخون الذاكرة يوما وأنشط لأجد نفسي معلقا على حبل المشنقة.
ضحك الرجل وعلق : هولا هم تلاميذتك ، واصدقائك نحن فقط متفرجون ! ودعت الرجل وتصور معي ان تلك للحظة وأنا أختتم مسيرة عشرون عاما من النضال بتوقيع تعهد بان لا تكن بشرا عاديا شأنك شأن كل الناس الذين حلقهم الله . وتسألني استاذ جمال عن الندم ؟ بالعكس واقولها لك بامانة شعرت في قرارة نفسي بانني خطرا كبيرا وإلا ما الداعي لكل هذه المسرحية الهزيلة وخلاصتها معروفة هي هندسة وفبركة إتهام بعد تجربتهم الفاشلة في الإعتقال السابق.
الجانب الاخر من الصورة …. اظهرت لي مجموعة القصص التي كنت أسمعها زائد هذه القصة ان الخوف والقلق يسكن روح هؤلاء الناس وكان ولا زال همهم الوحيد ان يختفي الأفراد والمجموعاتالتي يعتقدون انها خطرا عليهم، حتى لو أدى ذلك القضاء على الشعب باكمله . وهذا ماحدث مباشرة بعد المسرحية الهزلية في مدينة نقفة ، والمؤتمر الثالث للجبهة الشعبية وهذه حكاية بذاتها لأنها كانت البداية للتدهور الكبير ومفاتيح بداية مسلسل الإجرام الدموي. مفهوم الندم الذي صغته في سؤالك هو الذي استفزني لااسرد هذه الحكايات ، لأظهر لك الجانب المظلم في شخصية هؤلاء القوم وعلى رأسهم طاغية النظام ، وإذا كان هؤلاء وطاغيهم همالسبب للشعور بالندم لي ولزملاء أعزاء في المعتقلات الآن أو المنفيون أو من قضى نحبه في بقاع الأرض أو من قضى نحبه إغتيالا الذين صنعوا تجربة الجبهة الشعبية ومجدها فالموت أهون واشرف ، بل قد لا نستحق شرف اننا كنا في يوم ما ….. صناع تجربة فريدة …. ومستبسلون الى نهاية المطاف في سبيل قضية . من يقراء التاريخ يدرك ان العبرة الحقيقية هي في الخاتمة، ومن يقرأ التاريخ يدرك ان العبرة الحقيقية هي في الخاتمة وليس بإستعراض القوة بالأمن أو الجيش أو المال ومنافقون من كل الأصناف ... الخ القصة تكمن في قصر وطول المسافة لنهاية النظام وتقديم رموزه للعدالة .. هل ستطول المدة أن تقصر هذا هو السؤال؟
وإذا كنت تقصد استاذ جمال ماجرى وماآلت اليه احوالنا ، قد تكون سببا للندم للسنوات التى أهدرت، ثم جاء تتار العصر وسرقوها ، بدلا من ان نبني حياتنا الشخصية كيفما كان وكيفما اتفق اعود لاقول لك استاذ جمال هذه مسائل نسبية جدا .. لا علاقة لها بكل مواضعينا , وسوف اسرد لك الجانب الشخصي من القصة اولا:القصة اولا:
علي الصعيد الشخصي علمتني الثورة والميدان ما تعجز عنه ارقى جامعات العالم وما تقديمه ، واقصد تجربة حياة وليس تخصصا بعينه . جمعتني الثورة باشخاص من المحال جدا ان تصادف امثالهم في الحياة العادية ، ولا اقصد المبالغة انهم منفردون عن غيرهم، العيش على مسافة قريبة من الموت ، التجرد من الأنانية .. الجوع المرض وفقدان أحباء في غمضة عين كل ذلك وغيره صنع نوع خاص من الأخلاق .. نوع خاص من الرؤية لهذا العالم ..نوع خاص من الحكم على أفعال البشر وتصرفاتهم ، لا زلت إلى الآن اعاني من مشكلة التفاهم مع بعض أنواع البشر ولا سيما هنا في اليمن حيث أعيش سيما الشعار هو الكذب ملح الرجال تصور كيف يمكنني التكيف معه وأنا القادم من عالما آخر ان يتصور وجوده في الكون ، ولكننا ابناء هذه البئية ولا بد من المعاناة ولا سيما في هذا الزمن وما حمله من سقوط مدوي للقيم والاخلاق . عندما تصادفني بعض هذه الاشكاليات وعالمنا العربي والاسلامي ملئ بهذه النماذج، ان لم تكن قد اصبحت حالة عامة يخطر في بالي وتسكن في مقدمة ذاكرتي حادثة مررت بها في الميدان ولازال بطل القصة حيا يرزق في مدينة قندع ، كنت دايما انظر الى الحرب كفعل يتجسد فية مأساة وتراجيديا الانسان ، ولكنه قدر ، احيانا تخطر في بالك اشياء ذات ابعاد فلسفية ، بمعنى أليس من طريق اخر غير الموت يسهل على البشر التفاهم وحل المشاكل ؟ ثم تعود مفكرا في التاريخ الانساني من بدء الخليقة .. وصراع هابيل .. وقابيل الخ.. ان المحطات التاريخية في التحولات الكبرى في التاريخ الإنساني كانت فناء طرف وبقاء طرف آخر ،. وهكذا دواليك في صراع لا متناهي . ويضاف في حالتنا انك تفكر ليلة المعركة من سوف نفقد في اليوم التالي من أحبائنا والعزيزين علينا !. قصة هذا الشاب المقاتل كانت في معركة مدينة بارنتو … وتحرير المدينة ، بدات المعركة بمنتصف الليل من الجهة الذي كنت فيها ، وكان بصحبتي المخرج الفرنسي كرستيان سابتيه ، والمعروف في أوساط عضوية التنظيم بـ ( هلال ) وكان مسؤولا عن قسم السينما في الاعلام، وقد عاش بيننا قرابة الخمسة عشر عاما .فنان بكل معني الكلمة ،. ومخرجا ملتزما بمبادئ اليسار الملتزم ، وقد قامت بيننا صداقة عميقة حتى اصبحت مرجعه الاساسي في كل القضايا الى درجة ان ليلة الاحتفال بيوم الاستقلال كنا نحن الاثنين جالسين في قاعة التي خصصت للحفل ببلدية أسمرا وعندما شاهدنا أسياس جاء الينا وتصافحنا وقال بشكل مفاجيء : " ممكن أفهم وأستوعب كل شيء عدا العلاقة بينكما " ثم ضحك و وقبل ان يغادرنا ونتيجة لتعليقه الذي استفزني قلت له : سيادة الرئيس لا تنسى كلاينا أجنبيان ! أكفهر الرجل وتركنا غاضبا . أعود إلى قصة ذالك الشاب في معركة تحرير بارنتو، كان من المفترض ان تنتهي تصفية المعسكر المعروف بمعسكر عدي قشي خلال ساعة واحده لكي يتم تأمين وتسهيل دخول المدينة وعبور الدبابات والأسلحة الثقيلة عبر طريق يبعد عن المدينة حوالي 25 كيلو متر هي المسافة التي يبعدها المعسكر عن المدينة. ولسوء تقدير القائد الإثيوبي في مدينة بارنتو لإعتقادة ان الهجوم مركز في تلك المنطقة فقط دفعه لإرسال تعزيزات وقوات إضافية للمعسكر تم سحبها من مركز وأطراف المدينة ، هذا الوضع جعل من معركة الساعة تمتد إلى (9) ساعات وأمتد لأربعة محاور لإسقاط المدينة نهائيا ، كما ان سقوط القوات القادمة من أغوردات قد وقعت في كمين محكم في الطريق الرئيسي أسمرا تسني . قاده هذه المعركة المهمة القائد الشهيد علي إبراهيم احد النادرين في هذه الثورة. خلاصة القول : نزلنا انا وصديقي من الموقع الذي كنا فيه متجهين الى المعسكر الذي سقط … سيرا على الاقدام في حالة من التبختر …حتى وصلنا الى القرية ، كان المعسكر يقع على قمة مجموعة من التلال ، وفي اعلى قمة احدى التلال كانت تنتصب كنيسة وكانت بارزة وكعادة الكنائس في اريتريا واثيوبيا يتم لها إختار موقع متميز ومطل على كل الإتجاهات لتبدو بشكل واضح من كل الإتجاهات وربما ان الجيش الاثيوبي اختار ذاك المكان لموقعه الاستراتيجي . صدفة لفت صدفة لفت نظري عن دمار جانبي في الكنيسة بحيث كانت فتحة كبيرة تسمح لك مشاهدة داخل الكنيسة ، ومن المصادفات كانت الفتحة مباشرة لصورة كبيرة لمريم العذراء في الدخل ، ويبدو ان سبب هذه الفتحة على ما يبدو قذيفة دبابة ، كان المنظر رهيبا ومعبرا سيما من الموقع الذي كنت فيه اسفل التل، وصرخت مناديا : هلال …... هلال ، وعندما وصل بقربي قلت له : انظر الي الكنيسة … حتى بيوت الله لم تسلم من وحشية الانسان ،وانا اضحك ،. وبعيون فنان بداء بلتقاط الصور مصرا على ان نطلع الى المكان ، وكنت مترددا ولكنه اصر ،. وهكذا بدأنا في تسلق التل كان المنظر تجسيد حقيقي لماساة الشعبين الاريتري. والاثيوبي ... كانت الجثث مثناثرة على مساحات واسعة ،, وكذلك العتاد العسكري و الاسلحة من كل الاصناف . اما الخنادق والتى كانت تمتد علي مساحة واسعة من التل والتلال المحيطة كانت شبه مليئه بالجثث . المحزن في الموضوع كله ، ان معظم الجثث كانت من المليشيات التى جندها العدو من ابناء المنطقة وتحديدا من أبناء الكوناما وجعلهم وقودا في المعركة.
المهم ذهب زميلى لالتقاط الصور وبقيت في مكاني متفرجا ، فجاءة لفت نظرى منظرا كثيرا ما كنت اسمع عنه ، وهو وجود اسلاك طويلة ممتدة على طول الخنادق والدفاعات معلق بداخلها علب صلصة فارغة ، وتذكرت ما كان يحكيه المقاتلين بان مؤسسات الدولة والأماكن التي تعتبر مهمة في مدينة أسمرا محاطة بتلك الأسلاك وكنت ارى في القصة مبالغة. من جملة مبالغات كانت تقال حينها ، وهنا اراها امامي ، واين امام خنادق قتال .. وبكثافة عالية ، وفي كل الاتجاهات . ومن باب الفضول توجهت صوب هذه الدفاعات للمشاهدة , والغرض من هذا الاستخدام الواقع ان تصرفاتي كلها كانت خالية من ادنى حذر يفترض في موقع لم تنتهي فيه المعركة الا قبل نصف ساعة ،وانا في طريقي شاهدت على مسافة, الاخوة قادة المعركة حينها الاخ مسفون حقوس والاخ بطروس سلمون ، ولكن على مسافة بعيدة نسبيا . قررت مواصلة المشوار للمشاهدة من ناحية وعبور التلال الى الموقع الذى يتواجد فيه الاخوة .
بالنسبة لعلب الصلصة والاسلاك المشدودة على مسافات امام دفاعات العدو , فهمت ان الغرض منها هو التحذير كأجراس انذار مبكر ان حصل هجوم ليلى ،لأن مجرد لمس الاسلاك يصدر اصوات للعلب حين تصطدم ببعضها بامتداد هذه الاسلاك بحيث يوقظ الجميع ، وليس الجهة التى حصل فيها الاصطدام . كان المنظر والفكرة التى لجاؤا إليها دليل قاطع الى مدى الرعب الذي يعيشونه. واصلت طريقي لمسافة ليست طويلة متوجها الى الجهة التى فيها الاخوة … وفجاة سمعت صوتا ينادي باسمي بصورة هيستيرية ويصرخ …. هناك الغام …. هناك الغام … قف مكانك.. لا تتحرك !. وما ان سمعت حتى تسمرتُ في مكاني ، مسالة لم تخطر على بالي . ولم انظر اطلاقا الى الاسفل و كان كل تركيزي نحو الجماعة في الطرف الاخر . وحين نظرت يمينا ويسارا حقيقة الأمر تملكني رعب لا يوصف فأنا في مزرعة ألغام ومعظمها باديا لكون الأمطار قد عرت جزء من التربة التي تحيط بها. تسلق المقاتل التلة ومازال يصرخ …. لا تتحرك …. لاتتحرك , وحين بلغ مسافة منى رايته حاملا صخرتين بيديه ويشرح ل. ارفع قدميك بهدوووء ، وضعها فوق الصخرة وكان يردد: إذت فقدناكم .. فمن سيبقى ؟
وفي تلك اللحظة … ومن خلال العبارات التى كان يرددها , نسيت مسالة الالغام وخطورتها ،, والموت المحقق الذى لاتفصلنى عنه سوى خطوة او خطوتين .. وبدأت استغرب الهذا الدرجة …….. تبلغ درجة التضحية!!
وان وجودنا اكتسب هذه القيمة ، بحيث ان استمرارية الثورة او عدمها مرهون بنا وان الايمان الذى يتمتع به المقاتل الاريتري. عميقا وقويا . تلك الحادثة تركت بصمة في الوعى والتفكير برغم ان القدر كان يخفي ماهو اشد من الغياب موتا ، فقد كانت الخديعة والمؤامرة اشد وطأة والما . ثم جئت ياجمال …. لتسالني … هل انا نادم ؟؟
كيف يمكن لانسان عاش هذه التجربة وذاق مررتها … وتعلم منها القيمة الحقيقية للحياة … وعاشر بشر حملوا كل القيم والاخلاق الانسانية بكل ابعادها ان يندم .. لمجرد ان قوى الظلام جاءت في لحظة غفلة لتكشر انيابها وتدير ظهرها لكل الوعود وتنقلب عليه ، وتقضي على الرموز قتلا واعتقالا ونفيا ولو خيرت مجددا لا اعدت تجربتي من جديد ولكن مع الكثير من الحذر ذلك لأنها كانت .. زمن الرجال … والنساء والطهارة … والمبداء . مهما جرى … ويمكن ان يجري . سيبقى ذلك الزمن المجيد بياضا ناصعا في تاريخ هذا الشعب وعظمة العطاء الذي قدمه …. وسيبقى ملهما لاأجيال ….. وأجيال. اما ان كنت تقصد على المستوى الشخصي الخاص , وان الحياة والظروف التى احاطت بي قد خلق لدى احساس بالندم ، في الوقت كانت الابواب مفتوحة امامي شأني شأن الاخرين ، وان تقصيرا قد جرى تجاه اسرتي ومن ينتظرون مني ان اكون عامل دعم لهم كاي أسرة في مجتمعنا . فلا اخفيك سرا … ان حياتي لم تتبدل فما زالت نفس الحياة التي كنت اعيشها من قبل .. بكل فوضويتها، ولكن كما اسلفت وقلت هناك القول الشهير …. (امك داعيا لك). وانا على يقين من ذلك , فما زالت الوالدة ترى في شيا متميزا ، والغريب انها تعلن ذلك صراحة ،, واعتقد ان احساسها العميق بحبها لوطنها اريتريا ، وانني اسهمت في النضال قد وضعني في مرتبة خاصة لديها فأحظى من دعائها يفوق حظ الاخرين من الاخوة . حتى ان كريمتى الكبيرة تتندر احيانا قائلة : يبدوا ان الحاجة قد نسيت ان لديها ابناءآخرين غيرك! فالدعوات كلها لاحمد . وقد انعكس ذلك بامانة في كثير من الامور دون اى اسهام فعلي من قبلى . وأنعكس ذلك في حياتي الأسرية فلدي من الأبناء بنتين وولدين ، أكاد اجزم أنهم بشكل قاطع شقوا طريقهم بانفسهم الاولى : درست في بريطانيا وتخرجت هناك . الثانية : كانت من الاوئل في الثانوية العامة بعد ان هربت من اريتريا ، وقدمت الحكومة الالمانية منحة لها وحاليا تدرس في كلية طب جامعة بون . اما الولد الاخير فقد التحق قريبا بكلية الهندسة ـ قسم البترول بالجامعة اللبنانية، ولم يعد بالمنزل سوى انا والزوجة ، وهي مشغولة معظم الاوقات كونها مدرسة في كلية العلوم جامعة صنعا اذا لم يبقى سواي ،, جالسا في تقليب دفاتر الماضى . وكل همي مصوب نحو سقوط ذلك النظام البائس.
اذا اين يمكن ان يستقر الندم استاذ …. جمال .؟؟؟ علتى والمشكلة التى اعانى منها خاصة بعد الاحداث الاخيرة في اليمن ،. اننى اريد القليل من الهدوء والبئية المساعدة لانجاز كتاب يتعلق بالتجربة التى عشتها . وهذه المهمة اعتبارها امانة في عنقي لا لشئ متميز يمكن ان يقال ،, ولكن كشهادة تضاف الى الشهادات الاخري ، وان تكون اسهاما متواضعا لانارة، الطريق للاجيال الصاعدة ، حتى لاتقع في نفس الاخطاء التى وقعنا فيها .. وان يكون بناء المستقبل اقل كلفة … واسرع وتيرة نحو ما نتمناه لاابنائنا .
.... يتبع .

إخترنا لكم

سأحدثكم عن محمد مدني ...!!. بقلم / أمال علي

سأحكي عن ومع محمد مدني الشاعر في وقت آخر، وحين يكون لديه متسعٌ للحكي. فهذا المساء ، أكثر موائمة للغيرة. وأنا أغارُ على محمد مدني: حدث هذا ذات نهار، ذات حديث وتعارف مع بعض الاصدقاء من السودان. و ( كعادتنا السودان وانا على لقاء دائم) . حكينا وتداعى الحكي ومرّ كالعادة على عَطرِالذكر وحُلوَ الروح محمد مدني . ثم يقول أحدهم: نحن عندنا شاعر عظيم اسمه محمد مدني . والله الزول دا كتب شعر يا سلااام . و بالمناسبة ، عنده قصيدة مشهورة جداً. لخص فيها أزمة الحزب الشيوعي السوداني كلها . غنوها ناس عقد الجلاد .. اكيد تكوني سمعتيها. احتاج دوزنةً ..


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.