شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← مصرع لاجئين إثر إشتباك بين قوات نظامية وعصابة تهريب
2017-10-13 عدوليس ـ الصحية السودانية

مصرع لاجئين إثر إشتباك بين قوات نظامية وعصابة تهريب

شهدت السواقي الجنوبية بمدينة كسلا اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية وعصابة للاتجار بالبشر، وأثناء هروب الجناة بالضحايا سقط شابان أجنبيان حيث قام الجناة بالتخلص منهماً رمياً بالرصاص . كما أصيب

أحد أعضاء العصابة وسقط أرضاً، وعندما ضيقت عليهم السلطات الخناق فروا على متن سيارة "بوكس" تاركين خلفهم الضحايا والأسلحة التي استخدموها ضد القوات النظامية.
وحسب سيف الدين آدم هارون مراسل صحيفة "الصيحة" في ولاية كسلا ان الجهات الأمنية توافرت لديها معلومات عن وجود رهائن محتجزين داخل ساقية بالسواقي الجنوبية، وطالب الجناة من ذوي الضحايا مبلغ 80 ألف جنيه فدية نظير إطلاق سراحهم.
وروت إحدى المحررات من قبضة العصابة وتدعى نورة صالح قادمة من مدينة كرن الإريترية وقالت إنها ومجموعة أخرى من الشباب تحركوا بإغراء من عصابات التهريب الى ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻭﻣﻨﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻭﺑﻌﺪ ﺩﺧﻮﻟﻬﻢ ﻛﺴﻼ ﺗﻢ ﺇﺧﻔﺎﺅﻫﻢ ﺩﺍﺧﻞ ﻣﺨﺰﻥ ﺑﺎﻟﺴﻮﺍﻗﻲ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻭﻃﻠﺒﺖ ﺍﻟﻌﺼﺎﺑﺔ ﻣﻨﻬﻢ ﻣﺒﻠﻎ 80 ﺃﻟﻒ ﺟﻨﻴﻪ ﺗﺪﻓﻊ ﻛﻔﺪﻳﺔ ﻧﻈﻴﺮ ﺇﻃﻼﻕ ﺳﺮﺍﺣﻬﻢ.
ﻭﺃﺿﺎﻓﺖ ﺃﻥ ﺫﻭﻱ ﺑﻌﺾ ﻣﻦ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻣﻌﻬﻢ ﻣﻨﻬﻢ ﺩﻓﻌﻮﺍ ﺍﻟﻤﺒﻠﻎ ﻭﻏﺎﺩﺭﻭﺍ ﻭﻫﻨﺎﻙ ﻣﻦ ﺩﻓﻊ ﻭﻟﻢ ﻳﺘﻢ ﺇﻃﻼﻕ ﺳﺮﺍﺣﻪ . ﻭﻛﺸﻔﺖ ﻧﻮﺭﺓ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻇﻠﺖ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﻤﺨﺰﻥ 3 ﺃﺳﺎﺑﻴﻊ ﻳﺘﻨﺎﻭﻟﻮﻥ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﻘﺮﺍﺻﺔ ﻭﺍﻟﻤﺎﺀ، ﻭﺫﻛﺮﺕ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺭﺃﺕ ﺑﺄﻡ ﻋﻴﻨﻴﻬﺎ ﺃﻓﺮﺍﺩ ﺍﻟﻌﺼﺎﺑﺔ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺃﻃﻠﻘﻮﺍ ﺍﻟﺮﺻﺎﺹ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﺎﺑﻴﻦ ﺍﻟﻠﺬﻳﻦ ﺳﻘﻄﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺓ ﺃﺛﻨﺎﺀ ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﺗﻬﺮﻳﺒﻬﻢ ﻣﻦ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﺴﻮﺍﻗﻲ . ﻭﺷﻜﺮﺕ ﻧﻮﺭﺓ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﻭﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﻭﻃﺎﻟﺒﺖ ﺑﻘﻴﺔ ﺃﺳﺮ ﺍﻟﻤﺤﺮﺭﻳﻦ ﺑﻌﺪﻡ ﺗﺤﻮﻳﻞ ﺍﻟﻤﺒﺎﻟﻎ، ﻭﻗﺎﻟﺖ ﺍﻵﻥ ﻧﻌﻴﺶ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﺮﺡ ﺭﻏﻢ ﺧﺴﺎﺭﺓ ﺍﺛﻨﻴﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ.

إخترنا لكم

ماذا وراء استقالة رئيس الوزراء الاثيوبي؟ صالح م. تيدروس

فوجئ الكثيرون باستقالة رئيس الوزراء الاثيوبي هيلي ماريام دسالنج من منصبه على خلفية الاحتجاجات الشعبية الي شهدتها العديد من المدن الاثيوبية وعلى رأسها العاصمة اديس ابابا. البعض اعتبرها ظاهرة صحية في إطار العملية الديموقراطية، قلما نجد نظيرا لها في القارة السمراء حيث يتمسك الزعماء بكرسي السلطة لسنوات طويلة جدا وهم مستعدون للبقاء في هذا الكرسي حتى الأنفاس الأخيرة من حياتهم بل هم مستعدون للقضاء على نصف سكان الدولة في سبيل البقاء على سدة الحكم سواء عبر القتل او السجن او التهجير والامثلة على ذلك كثيرة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.