شريط الأخبار
الرئيسيةثقافة وأدب ← العم موسى . بقلم / ياسين جعفر محمد
2017-11-13 عدوليس ـ ملبورن (خاص )

العم موسى . بقلم / ياسين جعفر محمد

أنت أنت/ ولا سواك./ لا... لطأطأة الرؤوس/ لا... لكبت إعتمر النفوس و الوطن./ خيمة، غيمة ، سيرة/ و رحلة/ إلتحف السواد/

في الغياهب و السجون
في الهواء الطلق
وهج الظهيرة
همس الصغيرة
الجهر و الظنون
و في الطريق إلى الجوامع
الخروج من الصوامع
أجمل الأغنيات
آخر الأعياد
سواد سواد
سواد
سواد و حيتان
إنسان و أقدار
إن ركبنا البحر
و إعتلينا الموج
في جوف الموج حوت
و إن بقينا في البلاد
أوصدنا بإحكام كل باب
خلف الباب حوت
العم موسى
أنت أنت
و ليس سواك
خزي لمن عاداك
مجد لمن حياك
و نبراسآ لكل الخلق .

إخترنا لكم

الجيش الاريتري وتهم ارتكاب فظاعات في تقراي !! بقلم / فتحي عثمان

في السنة الثانية والأخيرة من امتحانات الماجستير، خاطبنا أحد الأساتذة مودعا: " لقد تعلمتم معنى الحروب ومآسيها، فأخرجوا الآن للحديث عن السلام ومحاسنه." وبقدر ما بدت نصيحته أبويه حادبة فقد كانت أيضا تعكس روح الثقة في التأهيل الذي قدمه المقرر المستحدث في الجامعات حينها، وهو تخصص دبلوماسية السلام والتنمية المستدامة، وهو تخصص يقوم على إعادة بناء المجتمعات بعد الحروب عبر استخدام المناهج المتداخلة: الدبلوماسية والقانون الدولي الإنساني "إتفاقيات جنيف لحماية المدنيين أثناء النزاع المسلح والبروتوكولات الإضافية" والعلوم الإنسانية. واستجابة لنصيحة معلمي سأقدم مساهمة تحت عنوان المقال أعلاه، وهي ليست مساهمة العالم الخبير، ولكن جهد الطالب الفكير.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.