شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← من بينهم من إريتريا ..إسرائيل ترحل أربعين ألف لاجىء من أراضيها
2017-11-21 عدوليس ـ نقلا عن http://www.elfagr.org

من بينهم من إريتريا ..إسرائيل ترحل أربعين ألف لاجىء من أراضيها

أعلنت إسرائيل، اليوم الأحد، عن نيتها ترحيل أربعين الف لاجىء، إلى دول ثالثة ، وذلك حسب ما أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلى . وتنظر إسرائيل إلى هؤلاء اللاجئين القادمين خاصةً من أريتريا، والسودان، على أنهم مهاجرون غير شرعيين، ووافقت السلطات الإسرائيلية على عدد قليل جداً من طلبات اللجوء المقدمة من هؤلاء.

وأشار نتانياهو إلى أن حكومته تنتهج سياسة من ثلاث مراحل في هذا الشأن، موضحاً أن المرحلة الأولى تمثلت في بناء حاجز على الحدود مع مصر، أدى إلى وقف تدفق اللاجئين بشكل فعلي، وتابع أن المرحلة الثانية تمثلت في ترحيل نحو 20 ألف "مقتحم" منحدر من أفريقيا، والمرحلة الثالثة "الترحيل المكثف" صارت متاحة بفضل اتفاق دولي "وهذا سيتيح لنا ترحيل الـ40 ألف المتبقين بدون موافقتهم".
وحسب تقارير إعلامية، فإن الاتفاق المشار إليه، هو الموقع مع كل من رواندا وأوغندا، وفي إطار خطة الترحيل، تسعى إسرائيل إلى إغلاق مخيم حولوت في صحراء النقب في غضون أشهر قليلة. يذكر أن الكثير من المهاجرين يعيشون في أحياء فقيرة في جنوب تل أبيب، حيث تتكرر التوترات مع سكان إسرائيليين.
ومن جانبها، أعربت وكالة الأمم المتحدة للاجئين عن "القلق العميق" حيال خطط إسرائيل وسلامة المرحلين، وذكرت أن "طالبي اللجوء واللاجئين المنحدرين من أريتريا والسودان مضطرون للاختيار بين الموافقة على الترحيل إلى دول أفريقية أو دخول السجن في إسرائيل". وقال فولكر تورك، ممثل رفيع المستوى للوكالة الأممية إن "إسرائيل ملزمة قانونياً بحماية اللاجئين وطالبي الحماية الآخرين".

إخترنا لكم

قصة لوحة إنسانية وحكاية أسرة مناضلة ! بقلم/ جمال همـــد

(1) ككل السادرون والمسرفون في حب الأوطان يذهبون دون ضجيج ، دون ان يلاحظ أحد غيابهم ، يرحلون دون صخب وجلبة كتلك التي يُحدثها الأدعياء في كتاباتهم الفجة. هم صناع التاريخ الحقيقي غير الرسمي. هم / هن المفاصل التي تربط وقائع الأحداث وملحها ، ودونهم لا يكتمل المشهد .. المشهد الذي يريد كُتاب التاريخ الرسمي ان لا يكتمل إلا وفق المرسوم الرسمي وبما يخدم العصبة سواء كانت جماعة أو فرد أو ايدلوجيا.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.