شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← إحتفال باهت بالمولد النبوي بالعاصمة والشيخ سالم يندد بما حدث بالضياء الإسلامية
2017-12-02 عدوليس ـ أسمرا ( خاص )

إحتفال باهت بالمولد النبوي بالعاصمة والشيخ سالم يندد بما حدث بالضياء الإسلامية

خلافا للسنوات الماضية كان الإحتفال بالمولد النبوي الشريف باهتا بالعاصمة الإريترية أسمرا، وقد أقتصر حضوره على عدد من الرسميين وموظفي الدولة يتقدمهم سكرتير الحزب الوحيد بالبلاد. وحسب ماورد لـ ( عدوليس ) من العاصمة أسمرا فقد كان لافتا عزوف الجمهور عن الحضور بالشكل الذي

كان يتم في السنوات الماضية ، حيث احتفل المسلمين في مساجد الأحياء السكنية والمنازل في احتفالات شعبية خارج الاحتفال الذي تنظمه دائرة متابعة الشئون الدينية التابعة لوكالة الأمن والمخابرات.
الشيخ سالم المختار القائم بأعمال مفتي الديار الإريترية تناول في كلمته تاريخ الإسلام في إريتريا مشدد على التعايش بين الدينات معلقا على أحداث مدرسة الضياء الإسلامية يدخل في باب الفتنة ، ويهدد التعايش السلمي ويقوض الوحدة الوطنية ، ولابد من مواجهته بالروادع اللازمة حسب رأيه مما أثار إستياء الحضور القليل وجموع المسلمين وسكان العاصمة الذين إستمعوا إليه عبر وسائل الإعلام المملوكة للحكومة.
إحتفال هذا العام بالمولد النبوي الشريف الذي يجري بتقاليد مرعية بالعاصمة يعكس حالة الإحتقان التي تعم العاصمة أسمرا كما تعبر عن عن إستياء الشيوخ والأعيان من القائم بمهام المفتي سالم المختار كما وصفها متابع لصيق للشأن الإريتري.

إخترنا لكم

شعوب القرن الإفريقي ودوله: أهوال الحرب وآفاق السلام !! بقلم/ الدكتور حسن سلمان

تمر المنطقة العربية منذ سنوات بموجة من موجات التحرر ضد الاستبداد والفساد والتبعية الخارجية وقد دخلت في بعض البلدان في الصراع المسلح الذي حملت عليه حملا من خلال تصلب الأنظمة الاستبدادية والقوى الدولية الرافضة للتغيير وقد قدمت في سبيل حريتها وكرامتها التضحيات الجسام قتلا وسجنا وتشريدا وما كان لهذه التضحيات أن تضيع سدى مهما تصورت أنظمة الثورة المضادة أنها قادرة على إعادة الشعوب إلى القمقم والحظيرة وأنها ستحقق للقوى الإمبريالية العالمية الضبط والسيطرة المحلية التي فرضت على المنطقة منذ الحرب العالمية الثانية من خلال فرض أنظمة وظيفية تملك السلطة وأدواتها القمعية المحلية ولكنها لا تملك التمثيل لشعوبها وبالتالي السيادة الوطنية فهي أنظمة فاقدة للشرعية الدستورية والشعبية وموالية لقوى الاستكبار العالمي.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.