شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← عبدالقادر حقوص في ذمة الله
2018-01-09 عدوليس ـ ملبورن

عبدالقادر حقوص في ذمة الله

غيب الموت يوم السبت الماضي الاستاذ عبدالقادر حقوص أحد أبرز رواد النضال الوطنى فى جمهورية مصر العربية ، وواحد من الرموز الإجتماعية الإريترية بمصر.

شارك الراحل في النضال الوطني السلمي في خمسينات القرن الماضي , حيث واكب المرحلة النضالية السلمية للشعب الاريتري ورافق الزعيم الوطني الكبير عبد القادر كبيري.
كان واحد من المؤسسين لنادى اتحاد طلبة إريتريا عام1952م بالقاهرة واشتركة في مؤتمر الشباب الديمقراطي العالمى الذي أقيم بمدينة موسكو عام 1957 كما كان عضواً بارزاً في الربطة الأفريقية في الحقل الثقافي والاجتماعي ساهم في أنشطة رعاية الشباب والفنون والآداب .
عدوليس تشاطر رفاق وأصدقاء وأسرة الفقيد فقدهم الجلل .

إخترنا لكم

مخاطر التفكك وفرص البقاء: إريتريا في عيد ميلادها ال27 !! بقلم/ : حامد سلمان

أن تدفع ثمنا باهظا لا يعني أن تحصل على المقابل المجزي بشكل آلي، فالمزارع الذي يكِدُّ طوال الموسم الزراعي، مثلا، يمكن أن يخرج نهاية الموسم وهو يقلب كفيه حسرة على ما بذل من جهد وعرق ومال إن هو تغافل أو تكاسل في لحظة الحصاد الحاسمة، فالتضحية وحدها لا تكفي للحصول على القطاف، إنما تستلزم اليقظة الدائمة والمثابرة الواعية حتى نهاية الموسم وضمان الحصول على المبتغى وتحقيق الهدف. فكم من شعوب ضحت بقدر هائل من مواردها البشرية والمادية لقاء الحصول على حريتها، غير أنها لم تحصل بالمقابل، إلا على قيود أشد قسوة من تلك التي ناضلت للفكاك منها، ودونكم الشعب الكوري الشمالي الذي أعطى ولم يبخل وبذل ولم يدخر،حيث قدم ما يربوا على (406.000 عسكري و 600.000 مدني) في حرب واحدة 1950-1953م ، أكثر من مليون نفس بشرية بالإجمال، وما زال الشعب الكوري الشمالي يقدم القرابين دون أن يجد فرصة للوقوف على قدميه والإلتفات إلى الوراء، حيث يرقد "الشهداء" ليتساءل، لماذا كل هذا؟ إلى يومنا هذا وربما حتى إشعار آخر، حيث لا ضمانات للحريات والحقوق والتنمية الإقتصادية مهما كانت الضحيات المبذولة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.