شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← إقرار مسؤول سوداني بتدهور العلاقات مع أسمرا
2018-01-11 عدوليس ـ الخرطوم

إقرار مسؤول سوداني بتدهور العلاقات مع أسمرا

في تطور لافت قطع نائب الرئيس السوداني لشؤون الحزب إبراهيم محمود حامد بان إعلان حالة الطواريء وإغلاق الحدود وحالة الإستنفار بولاية كسلا تأتي ردا على التحركات العسكرية الإريترية المصرية الموجه ضد بلده إنطلاقا من منطقة " ساوا " الإريترية.

تأتي تصريحات محمود للصحفيين عقب ختام إجتماع ضم المكتب القيادي لحزب المؤتمر الوطني الحاكم بنائب الرئيس ورئيس الوزراء بكري حسن صالح وإنتهى بعد الساعة الواحدةفجرا بتوقيت الخرطوم اليوم الخميس ، وقد أستعرض الإجتماع الذي أستغرق لساعات عدد من القضايا وفي مقدمتها العلاقة مع الجارة إريتريا .
وتأتي تصريحات محمود قاطعة كل التكهنات التي راجت مؤخر بان إعلان الطواريء لاعلاقة له بالعلاقات الإريترية السودانية ولتؤكد صحة ما ذهبت إليه " عدوليس" في الإسبوع الماضي من ان العلاقة بين الخرطوم وأسمرا تحوم حولها الشكوك ، بينما أكد مصدر صحفي سوداني ان تلك العلاقات شابها التدهور منذ شهور وتفجرت بعد زيارة نائب الرئيسالسودان مؤخر لأسمرا.

إخترنا لكم

شعوب القرن الإفريقي ودوله: أهوال الحرب وآفاق السلام !! بقلم/ الدكتور حسن سلمان

تمر المنطقة العربية منذ سنوات بموجة من موجات التحرر ضد الاستبداد والفساد والتبعية الخارجية وقد دخلت في بعض البلدان في الصراع المسلح الذي حملت عليه حملا من خلال تصلب الأنظمة الاستبدادية والقوى الدولية الرافضة للتغيير وقد قدمت في سبيل حريتها وكرامتها التضحيات الجسام قتلا وسجنا وتشريدا وما كان لهذه التضحيات أن تضيع سدى مهما تصورت أنظمة الثورة المضادة أنها قادرة على إعادة الشعوب إلى القمقم والحظيرة وأنها ستحقق للقوى الإمبريالية العالمية الضبط والسيطرة المحلية التي فرضت على المنطقة منذ الحرب العالمية الثانية من خلال فرض أنظمة وظيفية تملك السلطة وأدواتها القمعية المحلية ولكنها لا تملك التمثيل لشعوبها وبالتالي السيادة الوطنية فهي أنظمة فاقدة للشرعية الدستورية والشعبية وموالية لقوى الاستكبار العالمي.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.