شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← جهود منظمات مدنية وحقوقية تسفر عن الإفراج لسجناء اريتريين في اليمن
2018-01-16 عدوليس ـ نقلا عن

جهود منظمات مدنية وحقوقية تسفر عن الإفراج لسجناء اريتريين في اليمن

أسفرت جهود منظمات مدنية وحقوقية كانت في مقدمتها جهود الناشطة الارتيرية سناء علي بالافراج عن ما يقارب من مائة سجين إريتري من سجن مدينة الحديدة اليمنية وتم نقلهم الي عدن. وقد امضي السجناء الذين هم من اللاجئين الاريتريين الهاربين من

بطش النظام الارتري عامين في السجن دون ان تلفت الي قضيتهم المنظمات الحقوقية والإنسانية نتيجة للظروف السياسية التي يمر بها اليمن. وقد دفع هذا الوضع نشطاء حقوقيون مثل سناء علي ومنظمات مدنية ارتريا مثل ساهو مكادو الي رفع قضيتهم الي المنظمات الانسانية والحقوقية العالمية والتي أسفرت جهودها الي إطلاق سراح هؤلاء السجنا.
الجدير بالذكر ان هنالك قضايا ماثلة لسجناء اريتريين في سجن صنعاء المركزي والكثيرين من اللاجئين الارتريين الذين يلتحقون طرقات المدن اليمنية في هذه الظروف السياسية الصعبة التي يمر بها اليمن الشقيق، ما يضع علي عاتق المنظمات الخيرية والإنسانية الاريترية في مضاعفة جهودها لحل قضايا العالقين باليمن من الاجئين الاريتريين.
وحسب متابعات ( عدوليس ) فان جهات عديدة اعربت عن قلقها على مصير هؤلاء في عدن لكون المدينة تسيطر عليها دولة الإمارات العربية المتحده وتستخدمها معتقلا لعدد كبير من المعارضين اليمين للوجود الإماراتي أو من الحراك الجنوبي وقد نقل بعضهم لمعتقل " نخرة " الرهيب على أرخبيل دهلك بدولة إريتريا.

إخترنا لكم

ماذا وراء إعادة ترتيب الأوضاع في منطقة القرن الأفريقي؟؟؟!!!. بقلم / زين العابدين شوكاي

التطورات التي تشهدها إثيوبيا جاءت كاستحقاق للكثير من التحركات والنشاطات التي سبقت هذه التغييرات التي تعتبر من الوزن الثقيل، بينما ما يحدث في إرتريا جاء إلى الرئيس الإرتري إسياس أفورقي كمنحة، دون أن تطلب الجماعات الضاغطة إن وجدت، سواء أكانت أفرادًا أو حكومات، من الرئيس الإرتري أية إصلاحات، حتى لو كانت شكلية، والتي كان من المفترض أن تسبق هذه الخطوات كشرط لعودته إلى الحظيرة الدولية.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.