شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← نشطاء من اريتريا يناشدون السويد بحجب المساعدات عن حكومة بلادهم
2018-02-02 عدوليس ـ ملبورن

نشطاء من اريتريا يناشدون السويد بحجب المساعدات عن حكومة بلادهم

نشطاء من اريتريا يناشدون السويد بحجب المساعدات عن حكومة بلادهم

هذه المساعدات سوف يستخدمها النظام القائم بأسمرا في غير وجهتها.
وكانت السلطات السويدية قررت انها بصدد تقديم مساعدات مالية لعدد من دول القرن الإفريقي لمساعدتها في تجاوز أزماتها .
ووفقا لما نشره الموقع الرسمي التابع للحكومة السويدية بتاريخ 25/1/2018 ان الحكومة قد خصصت مساعدة إضافية تقدر بمبلغ 800 مليون كرونة سويدية، أي ما يعادل أكثر من تسعين (90) مليون دولار، على مدى أربع سنوات (2018-2021)، وذلك ضمن استراتيجية السويد الإقليمية الخاصة بالتعاون الإنمائي مع الدول الأفريقية الواقعة جنوب الصحراء. والاستراتيجية التي يتم الحديث عنها هنا تهدف إلى ربط الصلة بين الدعم الإنساني والتنمية على المدى الطويل، وخاصة في بلدان القرن الافريقي. وتعتقد الحكومة السويدية أن لدى السويد فرصة جيدة للمساهمة في زيادة القدرة على الصمود أمام الأزمات والكوارث، فضلًا عن منع الصراعات والنزاعات، وتطوير النظم الإدارية.

إخترنا لكم

مخاطر التفكك وفرص البقاء: إريتريا في عيد ميلادها ال27 !! بقلم/ : حامد سلمان

أن تدفع ثمنا باهظا لا يعني أن تحصل على المقابل المجزي بشكل آلي، فالمزارع الذي يكِدُّ طوال الموسم الزراعي، مثلا، يمكن أن يخرج نهاية الموسم وهو يقلب كفيه حسرة على ما بذل من جهد وعرق ومال إن هو تغافل أو تكاسل في لحظة الحصاد الحاسمة، فالتضحية وحدها لا تكفي للحصول على القطاف، إنما تستلزم اليقظة الدائمة والمثابرة الواعية حتى نهاية الموسم وضمان الحصول على المبتغى وتحقيق الهدف. فكم من شعوب ضحت بقدر هائل من مواردها البشرية والمادية لقاء الحصول على حريتها، غير أنها لم تحصل بالمقابل، إلا على قيود أشد قسوة من تلك التي ناضلت للفكاك منها، ودونكم الشعب الكوري الشمالي الذي أعطى ولم يبخل وبذل ولم يدخر،حيث قدم ما يربوا على (406.000 عسكري و 600.000 مدني) في حرب واحدة 1950-1953م ، أكثر من مليون نفس بشرية بالإجمال، وما زال الشعب الكوري الشمالي يقدم القرابين دون أن يجد فرصة للوقوف على قدميه والإلتفات إلى الوراء، حيث يرقد "الشهداء" ليتساءل، لماذا كل هذا؟ إلى يومنا هذا وربما حتى إشعار آخر، حيث لا ضمانات للحريات والحقوق والتنمية الإقتصادية مهما كانت الضحيات المبذولة.


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.