شريط الأخبار
الرئيسيةأخبار ← سفير إريتري سابق يدعو أفورقي بالتنحي
2018-03-03 عدوليس ـ ملبورن

سفير إريتري سابق يدعو أفورقي بالتنحي

في أول معارضة معلنه له أتهم القائم بالأعمال الإريتري في جيبوتي سابقا عمر سرمعي النظام القائم بأسمرا " بإزهاق الآلاف من الأرواح البريئة في البراري والصحاري وفي أعماق البحار " كما دمغ سياسات الحزب الحاكم والوحيد بالبلاد بإنها فاشلة وأدت لعدم "تحقيق الأمن والسلام والإستقرار والتنمية المستدامة للشعب الإريتري وأن إنهيار الأمن الفردي والجماعي

وفرض الخدمة العسكرية الإجبارية و الإلزامية غير محددة الأجل علي الشباب من الجنسين بدوره أدي إلى تجميد طاقات إنتاجية لسنوات طويلة وضياع جيل كامل مما خلق تمرد في أوساط الشباب وهروب جماعي من كل المواقع." حسب ما ورد بصفحته في الفيسبوك.
السفير سرمعي الذي طلب حق اللجوء السياسي في الولايات المتحدة الأمريكية طالب الرئيس افورقي بالتنحي وقال: " إنني كمواطن إريتري حادب علي مصلحة الوطن والشعب و بتسريح كل أفراد الخدمة العسكرية الإلزامية وإطلاق سراح كافة المعتقلين وسجناء الرأي والتنحي فورا من السلطة حتى يتمكن الشعب الإريتري من إقامة دولة القانون يتساوي فيها الجميع ".
السفير سرمعي كان آخر الذين إنقسموا من السفراء في يناير 2017م ، بعد خدمة طويلة بسفارة إريتريا في جيبوتي .
مزيد من المعلومات على الرابط:
http://www.adoulis.net/entry.php?id=5258 .

إخترنا لكم

القرن الافريقي ما بعد الثالث من نوفمبر ! بقلم / صالح م. تيدروس

قبل نحو عامين وتحديدا في الثامن من يوليو 2018 وصل رئيس الوزراء الاثيوبي ابي احمد الى العاصمة الاريترية أسمرا ليجد استقبالا رسميا وشعبيا وليٌنهي بذلك حقبة دامت زهاء عشرين عاما من الحرب والتوتر بين البلدين الجارين امتدت آثارها الى عموم منطقة القرن الافريقي. ومنذ ذلك التاريخ وعلى امتداد عامين تبادل الطرفان الزيارات وازيلت الحواجز في المعابر الحدودية وافتتحت السفارات ووقعت الاتفاقيات وتفاءل الكثيرون بهذه التطورات على امل ان تفضي الى حلحلة مشاكل المنطقة عموما. كان الحدث مفاجئا لمن لا يعلم بتفاصيل اللقاءات التي جرت في الغرف المغلقة ولم يتابع مجريات الأمور سواء على المستوى الإقليمي او الدولي. كثيرون هم من صفقوا لأبي احمد بحكم انه صاحب المبادرة ورسول السلام الذي بدأ خطواته الأولى


المزيد   

النشرة البريدية

إشترك في نشرتنا البريدية ليصلك جديد الموقع إسبوعيا على بريدك الألكتروني.